التخطيط تلتفت لقرية عراقية منقطعة عن العالم منذ 100 عام

التخطيط تلتفت لقرية عراقية منقطعة عن العالم منذ 100 عام

بغداد/ المدى

أعلنت وزارة التخطيط اليوم الثلاثاء، شمول قرية غربي الانبار منقطعة عن العالم منذ اكثر من ١٠٠ سنة، ولا يعرف ابناؤها، الكهرباء ولا الخدمات، بمشاريع الصندوق الاجتماعي للتنمية.

 

حمل تطبيق (المدى) على هاتفك.

وقالت الوزارة في بيان تلقت (المدى) نسخة منه، إنه "بناء على التقرير الصحفي الذي بثته وكالة الانباء العراقية، والذي سلّط الضوء على الواقع الخدمي المتردي لاحدى القرى العراقية النائية الواقعة على اطراف وادي حوران بمحافظة الانبار وعلى بعد ٢٥٠ كم غرب العاصمة بغداد، وجه  وزير التخطيط خالد بتال النجم، بشمول القرية المذكورة بمشاريع الصندوق الاجتماعي للتنمية، ضمن المرحلة الثانية لمشاريع محافظة الانبار".

واوضح البيان ان وزير التخطيط وجه أيضًا، بـ"ارسال فريق مشترك من الصندوق الاجتماعي للتنمية، واستراتيجية التخفيف من القفر لزيارة القرية، والوقوف على احتياجات ابنائها من الخدمات الاساسية، وفي اسرع وقت".

وكان التقرير قد كشف عن وجود قرية منقطعة عن العالم منذ حوالي ١٠٠ سنة، وان سكانها البالغ تعدادهم (١٢٠٠) نسمة، لم يعرفوا الكهرباء ولا الخدمات الاخرى، ولم يعرفوا عن العالم شيئا، سوى وجود قاعدة عسكرية بمحاذاة القرية".

وبين المتحدث الرسمي لوزارة التخطيط عبدالزهرة الهنداوي، ان "توجيه وزير التخطيط، بشمول هذه القرية بمشاريع الصندوق الاجتماعي للتنمية، يأتي في اطار خطط الوزارة الرامية الى معالجة الفجوات التنموية، وبناء رأس المال البشري، والتركيز على المناطق الفقيرة، والاهتمام بالقرى والمناطق الواقعة على الشريط الحدودي للعراق مع دول الجوار، لما عانته هذه المناطق من ظروف حياتية صعبة ومعقدة".

واشار الى ان "مشاريع الصندوق الاجتماعي للتنمية تتضمن القيام بتنفيذ المشاريع الخدمية في مجال توفير الماء والكهرباء الطرق والمدارس، والوحدات الصحية، في القرى والمناطق الاكثر فقرا في العراق، ويتم تحديد اولويات تلك المشاريع وشدة الحاجة لها من قبل ابناء القرى انفسهم في اسلوب جديد، يعتمد مبدأ المشاركة المجتمعية في التنمية".

 

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top