لوحة ذاتية لفريدا كاهلو تسجل سعراً قياسياً في مزاد

لوحة ذاتية لفريدا كاهلو تسجل سعراً قياسياً في مزاد

بيعت لوحة رسمتها الفنانة المكسيكية، فريدا كاهلو، لنفسها وزوجها الفنان دييغو ريفيرا في مزاد يوم الثلاثاء مقابل 34.9 مليون دولار، وهو أعلى سعر على الإطلاق للوحة لفنان من أميركا اللاتينية.
فقد طرحت دار مزادات "سوذبيز" في نيويورك لوحة "دييغو وأنا"، التي اكتمل رسمها في 1949، بالمزاد وبيعت لمشترٍ لم يُعلَن. وقالت دار المزادات إن السعر شمل رسوماً بقيمة 3.9 ملايين دولار.
وقال أوليفر باركر، كبير المديرين في "سوذبيز"، لدى افتتاحه المزاد: "هذا أحد أهم الأعمال التي تطرح بالمزاد لكاهلو على الإطلاق، ونحن سعداء لأنه سيكون في سوذبيز". تُظهر اللوحة كاهلو بعينين دامعتين وشعرها منسدل، وتعلو حاجبيها الكثيفين صورة لوجه ريفيرا بثلاثة أعين. وتركت كاهلو، التي قضت فترات طويلة من حياتها في الفراش بعد حادث سير في شبابها، حوالي 200 لوحة ورسومات تخطيطية، أغلبها صور ذاتية عبّرت فيها عن معاناتها بألوان جريئة. ونالت شهرة عالمية بعد وفاتها عام 1954، وأصبحت بعد السبعينيات أيقونة نسوية.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top