المرشحون الفرديون يسيطرون على 12 % من كراسي البرلمان وأصواتهم تفوق أصوات القوى الشيعية

المرشحون الفرديون يسيطرون على 12 % من كراسي البرلمان وأصواتهم تفوق أصوات القوى الشيعية

 بينهم 9 نواب ووزير واحد من حكومة الكاظمي

 بغداد/ تميم الحسن

فاز المرشحون الفرديون باقل من ثلث مجموع الاصوات التي حصلوا عليها في الانتخابات التشريعية المبكرة الاخيرة. وحاز المرشحون الفرديون بحسب بعض التقديرات على اكثر من نصف اصوات القوى الشيعية المعروفة مجتمعة في انتخابات 2021، واكثر من اصوات التيار الصدري في 2018. وبحسب تلك التقديرات فان مجموع اصوات المرشحين الفرديين حقق نسبة 15% من مجموع المصوتين الفعلين.

وبلغت نسبة المرشحين الفائزين فقط 5% من مجموع المصوتين، فيما سيطروا على 12% من مقاعد البرلمان.

وفاز 5% فقط من المرشحين الفرديين في انتخابات تشرين الماضية، والذين وصلت اعدادهم الى نحو 800 مرشح.

وهناك نحو ربع المرشحين الفرديين الفائزين هم نواب ووزراء، فيما اغلبهم (الفائزون) دخلوا في تحالفات وصفوها بالمستقلة. وتربعت بغداد على قمة اعلى المحافظات التي فاز عنها مرشحون فرديون، وبلغت نحو 9% من مجموعين الفائزين الكلي في العاصمة.

وتأتي بعدها بابل والانبار والنجف، فيما لم تسجل محافظتين اثنتين احداهما في كردستان اي فوز للمرشحين الفرديين.

وحصل المرشحون الفرديون في 14 محافظة على 40 مقعدا مايعادل 27% من مجموع مقاعد البرلمان البالغة 329.

وهذا العدد من المقاعد يجعل المستقلين في المرتبة الثانية في ترتيب الفائزين في الانتخابات الاخيرة، بعد التيار الصدري الذي حصل على 73 مقعدا.

وبلغت اصوات الفائزين اكثر من 520 الف صوت، فيما يقدر وجود هدر في الاصوات يصل الى اكثر من ضعفي ذلك العدد حصل عليها مرشحون فرديون لكن لم يحصلوا على مقاعد.

وبحسب تقديرات ان محموع اصوات كل المرشحين (الفائزين والخاسرين) بلغ نحو مليون و800 الف صوت.

مايعني ان المستقلين حصلوا على اكثر من نصف ماحققته القوى الشيعية التي جمعت 2 مليون و500 الف صوت في الانتخابات الاخيرة، واكثر من تحالف سائرون (الصدري) في 2018 الذي جمع حينها اكثر من مليون و500 الف صوت.

وفي حال طبقت طريقة "سانت ليغو" المعدل الذي استخدم في توزيع المقاعد على الفائزين في 2018، فان حصة الفرديين وفق نتائج 2021 ستكون 60 مقعدا. وكان 24 مرشحا فرديا فائزا قد انضموا الى "تحالف العراق المستقل"، فيما اربعة آخرون انضموا الى "الكتلة الشعبية المستقلة"، وهي قوة انشئت مؤخرا.

أعلى المقاعد

وفي بغداد استطاع 6 مرشحين فرديين الفوز في العاصمة من اصل 69 مرشحا فائزا، من بينهم نائبان اثنان.

وبلغت اصوات الفائزين من المرشحين الفرديين في بغداد 60 الف صوت من اصل نحو مليوني صوت في بغداد، توزعت بمعدل 30 الف للفائزين في الكرخ واخرى للفائزين في الرصافة.

في الكرخ المخصص لها 30 مقعدا ورشح عنها 459 مرشحا تنافسوا ضمن 7 دوائر، فاز حسنين الخفاجي بـ8403 أصوات في الدائرة رقم 11.

والاخير هو المستشار الاقتصادي لغرفة تجارة بغداد، ويعمل في تجارة الذهب والمجال العمراني بحسب السيرة الذاتية التي نشرها المرشح، وحصل على ٨٤٠٣ صوتا. و علي الساعدي وهو مهندس وعضو مجلس ادارة نادي الصيد وحصل على ٥١١٠ أصوات في الدائرة 12، يليه النائب حسين عرب في نفس الدائرة باكثر من 4 آلاف صوت.

وعرب هو رئيس كتلة ارادة في البرلمان في 2018، وهي الكتلة التي ترأسها في العراق النائبة السابقة والفائزة عن بابل حنان الفتلاوي. اما في الرصافة التي تضم 10 دوائر وتنافس فيها 426 مرشحا لشغل 39 مقعدا، فاز محسن المندلاوي المرشح الفردي باكثر من 5 آلاف صوت في الدائرة الخامسة. والمندلاوي هو رجل اعمال ورئيس مجلس إدارة جامعة الفراهيدي ورئيس مجلس إدارة المستشفى العالمي للجراحات التخصصية ومجلس إدارة جمعية الأيتام الخيرية. وهؤلاء المرشحون الاربعة جميعهم ضمن "تحالف العراق المستقل" الذي اعلن مؤخرا، بعد اعلان نتائج الانتخابات. كذلك عن المرشحين الفرديين في الرصافة في منطقة الزعفرانية فاز ثائر الشويلي في الدائرة الثامنة باكثر من 8 آلاف صوت. يليه النائب السابق عن دولة القانون علي الفياض، والذي فاز عن الدائرة رقم 10 باكثر من 8 آلاف صوت.

المرتبة الثانية

اما في الانبار فصعد ثاني اعلى عدد من المرشحين الفرديين على مستوى العراق الى البرلمان عن طريق المحافظة.

وحصل 4 مرشحين فرديين في الانبار على مقاعد في البرلمان من اصل 15 فائزا، وجمعوا نحو 30 الف صوت من اصل اكثر من 300 الف مصوت في المحافظة. والفائزون هم ازهار حميد عن "كوتا" النساء باكثر من 6 آلاف صوت في الدائرة 2، احمد رشيد اكثر من 8 آلاف صوت عن الدائرة 3. بالاضافة الى محمد المحمدي باكثر من 7 آلاف صوت في الدائرة 3، واسماء العاني باكثر من 7 آلاف صوت في الدائرة 3 ايضا.

وفي النجف حصل 4 مرشحين فرديين ايضا على مقاعد من اصل 12 فائزا، وحققوا اكثر من 53 الف صوت من اصل اكثر من 300 الف مصوت.

والفائزون هم: محمد عنوز نحو 20 الف صوت عن الدائرة الثانية، هادي السلامي باكثر من 13 الف صوت في الدائرة 2، وهما ضمن الكتلة الشعبية المستقلة التي تشكلت بعد نتائج الانتخابات.

الى جانب عبد الهادي العباسي في الدائرة الثانية باكثر من 12 الف صوت، وهديل محمود (كوتا النساء) باكثر من 8 آلاف صوت في الدائرة الثانية.

استبدال الكراسي

وفي بابل فاز 4 مرشحين فرديين من اصل 17 فائزا، لكن احدهم مهدد بخسارة مقعده الى نائب سابق عن دولة القانون.

وحصل امير المعموري على اكثر من 6 آلاف صوت في الدائرة رقم 2، لكنه نشر مؤخرا وثيقة تظهر ذهاب مقعده الى النائب السابق صادق مدلول بسبب تأخر وقت اغلاق صناديق الاقتراع في المحطة الانتخابية. والمعموري هو ضمن "تحالف العراق المستقل" وهو احد التكتلات الجديدة التي اعلن عنها بعد ظهور النتائج الانتخابية غير المصادق عليها رسميا. وفي بابل حصل المرشح الفردي علي تركي على نحو 11 الف صوت في الدائرة رقم 3، ويعتقد ان الاخير هو قيادي في عصائب اهل الحق.

اضافة الى ياسر الحسيني عن الدائرة الرابعة باكثر من 10 آلاف صوت، وحسين العبيدي عن الدائرة رقم 3 باكثر من 14 الف صوت، وهو رجل اعمال وعضو "تحالف العراق المستقل".

وبلغ مجموع اصوات المرشحين الفرديين الفائزين في بابل نحو 42 الف صوت من اصل اكثر من نصف مليون ناخب شارك في الانتخابات في المحافظة.

3 مقاعد لكل محافظة

في نينوى التي تضم 8 دوائر ورشح عنها 422 مرشحا تنافسوا على 31 مقعدا، فاز 3 مرشحين فرديين حققوا نحو 30 الف صوت. اثنان من الفائزين هما نواب وهم محمد فرمان شاهر، فاز في الدائرة 4 باكثر من 13 الف صوت، ونايف الشمري النائب السابق عن ائتلاف الوطنية، وحصل على اكثر من 12 الف صوت في الدائرة نفسها.

اما المرشح الفردي الثالث الفائز في نينوى هو جميل سباك الذي حصل على اكثر من 5 آلاف صوت عن الدائرة الثامنة.

في غضون ذلك فاز 3 مرشحين فرديين ايضا في البصرة وجمعوا نحو 30 الف صوت. وخصص للبصرة 25 مقعدا ورشح فيها 243 مرشحا.

وحصل عدنان الجابري وهو مهندس على اعلى اصوات المرشحين الفرديين الفائزين باكثر من 15 الف صوت في الدائرة الخامسة. يليه مصطفى سند باكثر من 8 آلاف صوت في الدائرة الاولى، وهو مهندس والمسؤول السابق في خلية المتابعة ضمن مكتب رئيس الوزراء السابق عادل عبد المهدي. وسند هو عضو تحالف العراق المستقل الذي تشكل بعد اعلان نتائج الانتخابات الاخيرة. والمرشح الفردي الثالث الفائز هو هيثم الزركاني، وهو عضو نفس التحالف السابق، وحصل على اكثر من 6 آلاف صوت عن الدائرة الرابعة.

اما في صلاح الدين فقد حصل 3 مرشحين فرديين على مقاعد من اصل 12 فائزا في المحافظة، وجمعوا 23 الف صوت من اصل نحو 500 الف مصوت.

وحصل خالد الدراجي على 13 الف صوت عن الدائرة الا ولى، وناسك مهدي على نحو 8 آلاف صوت في الدائرة 2، وهند العباسي ضمن "كوتا" النساء بأكثر من الفين صوت في الدائرة الاولى.

أعلى المقاعد

في كركوك جمع المرشحون الفرديون 36 الف صوت وهما مرشحان اثنان فقط، احدهما نائب سابق.

وفاز ديلان غفور وهو نائب سابق عن الاتحاد الوطني الكردستاني باكثر من 21 الف صوت في الدائرة الاولى. يليه مهيمن الحمداني وهو مقرب من تحالف عرب كركوك، وحصل على اكثر من 14 الف صوت في الدائرة الاولى.

وكركوك فيها 12 مقعدا ورشح فيها 136، فيما بلغ عدد المصوتين في المحافظة اكثر من 400 الف ناخب.

اما في ديالى فقد فاز مرشحان اثنان فرديان من اصل 14 فائزا في المحافظة، احدهما النائب برهان المعموري، النائب السابق عن التيار الصدري.

والمعموري حصل على اكثر من 20 الف صوت في الدائرة الثالثة، يليه صلاح التميمي باكثر من 16 الف صوت في الدائرة رقم 2. وبلغ عدد اصوات المرشحين الفرديين نحو 27 الف صوت من اصل اكثر من 300 الف ناخب شارك بالتصويت. وفي السليمانية حصل مرشحان اثنان فرديان من 18 فائزا في المحافظة على مقعدين، احدهما النائب مثنى امين. وامين الذي حصل على نحو 15 الف صوت في الدائرة الثالثة هو رئيس كتلة الاتحاد الاسلامي الكردستاني في البرلمان السابق والتي لم تشترك في الانتخابات الاخيرة. وبلغ عدد المصوتين الفعليين في السليمانية اكثر من 400 الف ناخب. وفي دهوك حصل مرشحان اثنان فرديان من اصل 11 فائزا على مقعدين، احدهما هو الفائز الاول من حيث عدد الاصوات في عموم البلاد. وحصل النائب السابق جمال كوجر على 57 الف صوت وهو اعلى صوت في كل الدوائر البالغة 83 دائرة في كل البلاد.

والثاني هو عمر صالح الذي حصل على اكثر من 24 الف صوت. وجمع المرشحان الفرديان الفائزان نحو 84 الف صوت من اصل اكثر من 400 الف مصوت.

أقل المقاعد

وفي ذي قار فاز مرشح فردي واحد فقط وهو وزير العمل عادل الركابي وجمع نحو 12 الف صوت عن الدائرة 3.

وخصصت للمحافظة 19 مقعدا ورشح فيها 177 مرشحا، فيما بلغ عدد المصوتين الفعليين اكثر من 400 الف صوت. وفي المثنى فاز مرشح فردي واحد ايضا من اصل 7 فائزين في المحافظة، وهو النائب باسم خشان، الذي منع في الدورة الماضية من حلف اليمين الدستوري.

وحصل خشان وهو عضو "الكتلة الشعبية المستقلة"، على نحو 12 الف صوت من اصل نحو 200 الف ناخب صوت في المحافظة. وكذلك في ميسان فاز نائب واحد من اصل 10 فائزين، وهو يوسف النوفلي وهو مرشح سابق عن تيار الحكمة بزعامة عمار الحكيم.

وحصل النوفلي على نحو 12 الف صوت من اصل نحو 300 الف مصوت.

اما في واسط فقد حصل سجاد الشاطي عضو "الكتلة الشعبية المستقلة" على مقعد وحيد من اصل 11 فائزا، بعد حصوله على نحو 11 الف صوت من نحو 300 الف صوت.

وفي الديوانية فقد تمكن مرشح فردي وحيد من بين 11 فائزا في المحافظة من الحصول على مقعد.

وجمع عضو "تحالف العراق المستقل" ناظم الشبلاوي وهو مهندس ومعاون محافظ القادسية نحو 12 الف صوت عن الدائرة الثانية، من اصل اكثر من 300 الف مصوت.

بالمقابل لم تشهد اربيل اي مرشح فائز ، حيث فاز في المحافظة 15 مرشحا، وكذلك الامر في كربلاء التي فاز فيها 11 مرشحا.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top