غضب في بغداد.. اغتصاب فتاة بسن الـ12 عامًا ومباركة قانونية للمغتصب

غضب في بغداد.. اغتصاب فتاة بسن الـ12 عامًا ومباركة قانونية للمغتصب

بغداد/المدى

اشتعل الغضب في بغداد وانتقل إلى الصحافة العالمية التي كتبت عن قضية الطفلة ذات الـ12 عامًا، التي تعرضت للاغتصاب من قبل شقيق زوجة والدها، بعد أن بادرت والدتها المطلقة لفضح القضية.

 

حمل تطبيق (المدى) على هاتفك

وأقدم والد الطفلة على تزويج الفتاة من شقيق زوجته الذي قام باغتصابها لتدارك القضية، الامر الذي سيعفي المغتصب من طائلة القانون، وهو ماتسبب بغضب واسع على الارض وفي مواقع التواصل الاجتماعي على حد سواء.

ونظم عدد من ناشطات حقوق المرأة تجمعاً أمام محكمة الكاظمية ببغداد استنكاراً لتزويج الطفلة وافلات المغتصب من العقاب، حيث تم عقد قران شرعي للطفلة عند "السيد"، ولم يبق سوى تصديقه في المحكمة.

الا ان الاحتجاج النسوي الذي كان على بوابة محكمة الكاظمي، وصف هذا الفعل بأنه غير قانوني حيث تم تزويج الطفلة "بالإكراه" من جانب والدها، ومن جانبها، تؤيد والدة الطفلة الناشطات وتعارض القرار.

وحسب والدة الطفلة، فإن أباها تزوج بعد انفصاله عن أمها، وعقد قران الطفلة على أخ لزوجته الثانية، الذي "اغتصبها" قبل أن يعقد عليها.

الطفلة إسراء البالغة من العمر 12 عاماً راحت ضحية عملية اغتصاب مرة، وضحية قضاء لم ينصف طفولتها فزوجها من مغتصبها.

ووفقا لمحامي والدة الفتاة، فأن المحكمة أجلت جلسة الاستماع لاكمال عقد القران.

 

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top