العمليات المشتركة: عمليات برق السماء تحمل رؤية جديدة

العمليات المشتركة: عمليات برق السماء تحمل رؤية جديدة

بغداد/المدى

أكدت قيادة العمليات المشتركة، أن عملية برق السماء التي انطلقت اليوم الثلاثاء، تمثل استراتيجية جديدة لملاحقة ما تبقى من داعش، وتهدف لملاحظة الاوكار وتدميرها ومنع العدو التواجد فيها.

 

حمل تطبيق (المدى) على هاتفك

وقال المتحدث باسم القيادة اللواء تحسين الخفاجي في تصريح للوكالة الرسمية وتابعته (المدى)، إن "عملية برق السماء التي انطلقت صباح اليوم، مهمة جداً، وتهدف الى استطلاع مسلح لملاحقة عصابات داعش الارهابية".

وأضاف الخفاجي، أن "هذه العملية تأتي ضمن استراتيجية ورؤية جديدة وبنت قيادة العمليات المشتركة تقديرها في هذه العملية على تقارير استخبارية وأمنية وأماكن تواجد التنظيم"، منوهاً بأن "العملية انطلقت في قواطع العمليات وقواطع المسؤولية كافة".

وبين أن "الهدف من هذه العملية هو ملاحظة وتدمير ما تبقى من أوكار العدو ومضافاته وكذلك قدراته ومنع العدو من التواجد في تلك المناطق".

وكانت قيادة العمليات المشتركة، قد أعلنت في وقت سابق، انطلاق المرحلة الأولى من عملية "برق السماء" لتعقب العناصر الإرهابية.

وذكر بيان لخلية الإعلام الأمني، تلقت (المدى) نسخة منه، أن "المرحلة الأولى من عملية (برق السماء) انطلقت اليوم بإشراف قيادة العمليات المشتركة في جميع قواطع المسؤولية، حيث شرعت كتائب الاستطلاع لفرق وقيادات العمليات في الجيش العراقي ضمن قواطعها كافة وأفواج وسرايا المغاوير لفرق الشرطة الاتحادية والقوة التكتيكية التابعة لوكالة الاستخبارات والتحقيقات الاتحادية في وزارة الداخلية بعمليات استطلاع مسلح مكثفة بإسناد جوي من طيران الجيش والقوة الجوية وطيران التحالف الدولي".

وأضاف البيان، أن "هذه العملية تأتي لتعقب العناصر الإرهابية ومنع كل من تسول له نفسه العبث بالأمن، وتدمير أوكار الإرهابيين ومنع حالات التسلل وتطهير الأراضي ضمن قاطع المسؤولية".

وأشار إلى أن قواتنا الأمنية البطلة عازمة على ملاحقة العناصر الإرهابية وفق جهد استخباري مكثف ومعلومات دقيقة عن أماكن تواجدهم وإنزال القصاص العادل بحقهم أينما كانوا".

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top