أديل تذرف الدموع على خشبة المسرح

أديل تذرف الدموع على خشبة المسرح

ذرفت المطربة البريطانية أديل الدموع خلال لقاء مؤثر جمعها مع معلمة اللغة الإنكليزية التي قالت إنها غيرت حياتها. وشاركت الفنانة في حلقة من برنامج تلفزيوني، حيث غمرتها المشاعر عندما أدركت أن معلمتها القديمة من أيام المدرسة كانت ضمن الجمهور أمامها. وفوجئت أديل بالمعلمة ماكدونالد بين الحضور، بعدما أخبرت الممثلة إيما تومسون أن المعلمة كانت من أكثر الأشخاص تأثيراً في حياتها. وسألتها إيما: "سؤالي هو، عندما كنتِ أصغر سناً، هل قدم لك شخص ما الدعم والإلهام، أو حماك من محن الحياة وألهمك للمضي قدماً؟". ردت أديل "نعم كانت لدي معلمة اللغة الإنكليزية. كانت الآنسة ماكدونالد. غادرت عندما كنت في الثامنة. كانت سنة واحدة فقط، لكنها جعلتني حقاً أحب الأدب. لطالما كنت مهووسة بالإنكليزية، وهذا واضح لأنني أكتب الآن كلمات الأغاني".
وتابعت: "لقد كانت رائعة للغاية"، "لقد جعلتنا نهتم حقاً، وعرفنا أنها تهتم لأمرنا". وأضافت أديل أن ماكدونالد كانت "محبوبة"، وكانت تتطلع دائماً إلى دروس اللغة الإنكليزية. سألت المطربة "هل هي هنا؟"، فردت الممثلة: "إنها هنا الليلة". بدأت أديل في البكاء عندما رأت معلمتها تسير وسط الحشد نحوها، قبل أن تعتلي المسرح لتقف بجانب النجمة.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top