رسائل الطمأنة بشأن المتحور اوميكرون تتوالى بعد يومين من الرعب

رسائل الطمأنة بشأن المتحور اوميكرون تتوالى بعد يومين من الرعب

بغداد/المدى

يبدو أن المؤشرات المطمئنة بشأن المتحور الجديد لفيروس كورونا "اوميكرون" بدأت تظهر مبكرًا، وسط ترقب لمعرفة المزيد من المعلومات عن المتحور الجديد الذي وصفته التقارير الاولية بانه مقلق جدًا، وتسبب بانهيار اسواق الاقتصاد العالمي واسعار النفط بشكل كبير.

 

حمل تطبيق (المدى) على هاتفك

استشاري التخدير والعناية المركزة في لندن الدكتور علي اسماعيل عزيز، قال في ايضاح تابعته (المدى)، إن "المتحور الذي اكتشف في جنوب افريقيا و بعض الدول الافريقية مؤخرا واطلق عليه اسم اوميكرون هو احد المتحورات المتعاقبة و بسبب تغييرات في الاحماض الامينية في البروتين الشوكي.

ويبين أنه "لا يوجد اي دليل حاليا انه اخطر من سابقاته، وبمتابعة البيانات الرسمية لجنوب افريقيا ما تزال الاصابات به قليلة"، مشيرا الى ان "كل المصابين هم من غير الملقحين بجرعتين وهذا يعطي انطباعا ان اللقاحات ماتزال مؤثرة.

وفسر عزيز الخوف والاحتياطات العالمية، بأنها جاءت بسبب انه "مرت عدة اشهر دون اكتشاف متحور ويجب اخذ الحذر لمنع انتشاره وحصره وخصوصا اقتراب موعد الاعياد والعطل في اغلب البلدان".

٥واوضح انه "تم تسجيل حالات فردية في دول العالم حتى الآن، وعدم تغير البروتين الشوكي يدل على ان استجابته للقاحات ستكون مثل سابقاتها".

من جانب اخر وفي ذات السياق المطمئن، قال العالم البريطاني الذي قاد الأبحاث حول لقاح أكسفورد/أسترازينيكا إنه يمكن تطوير مصل جديد "بسرعة كبيرة" ضد متغير أوميكرون، لكنه قدّر أن اللقاحات الحالية فعالة ضد المتحورة الجديدة التي تعتبرها منظمة الصحة العالمية "مقلقة"، رغم أن ذلك لن يتأكد إلا في الأسابيع المقبلة. 

من جانب اخر كما أعلن تحالف فايزر/بايونتيك وشركتا موديرنا ونوفافاكس عن ثقتها في قدرتها على مكافحة المتحورة أوميكرون، فيما اشارت فايزر الى انها ستتمكن من تطوير لقاح ضد المتحور الجديد في غضون 100 يوم.

 

 

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top