الصحة: شرط واحد للانتقال الى التعليم الالكتروني وفرض الحظر

الصحة: شرط واحد للانتقال الى التعليم الالكتروني وفرض الحظر

بغداد/المدى

اعتبرت وزارة الصحة اليوم الثلاثاء، انه لاوجود لمبرر الانتقال للدراسة الالكترونية، فضلا عن حظر التجوال، حيث ان هذه القرارات مرتبطة بارتفاع الاصابات وليس بظهور المتحورات.

 

حمل تطبيق (المدى) على هاتفك 

 

وقال مدير الصحة العامة في وزارة الصحة رياض عبد الأمير، في حديث للوكالة الرسمية وتابعته (المدى)، إن "السبيل الوحيد لمقاومة اي متحورات قادمة، هو الالتزام بالاجراءات الوقائية والاسراع بتلقي اللقاح"، مبينا أن "متحور اوميكرون لا يعرف لحد الان مدى خطورته وانتقاله سريع جدا، لذلك السبيل الوحيد لمقاومة هذا المتحور هو اللقاح".

وشدد على "ضرورة زيادة نسبة الملقحين"، لافتا الى "اهمية الالتزام بالاجراءات الوقائية عبر ارتداء الكمامة والتباعد البدني وغسل اليدين".

وأضاف، أن "المراكز التلقيحية عديدة ومتوفرة وتعمل بنظام الشفتين الصباحي والمسائي واللقاح متوفر، لذلك نتمنى من المواطنين الاسراع بتلقي اللقاح، ولا يوجد مبرر من التلكؤ والتأخير في تلقي اللقاح"، مشيرا الى أن "كل الادلة تدعم الآن الملقحين، فإذا أصيبوا بفيروس كورونا تكون اصابتهم خفيفة، ونادراً جدا أن تكون الاصابة ثقيلة وشديدة، واللقاح هو الامان الوحيد".

وبشأن الاجراءات التي ستتخذها الوزارة بشأن المتحور الجديد، ذكر أن "الوزارة ستتخذ اجراءات تساعد في منع دخول السلالة الجديدة المتحورة من فيروس كورونا الى العراق منها تقييد السفر من والى الدول التي سجلت اصابات بهذه السلالة"، لافتا الى أن "اوروبا سجلت اصابات بالمتحور الجديد معظمها أتت من دول افريقية".

وتابع أنه "لا يوجد الان مبرر لايقاف الدوام الحضوري في المدارس تحسبا لدخول السلالة".

وبشأن امكانية فرض حظر للتجوال، لفت عبد الامير إلى أن "الحظر يعتمد على الوضع الوبائي وليس على المتحورات، فإذا دخل هذا المتحور وأصبحت هنالك زيادة في نسبة الاصابات، سنلجأ الى اتخاذ اجراءات احترازية وهي نفس الاجراءات التي اتخذت سابقا منها حظر التجوال وغلق المولات والأماكن المزدحمة".

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top