النزاهة: ارتفاع نسب امتثال المسؤولين المُفصحين عن ذممهم الماليَّة

النزاهة: ارتفاع نسب امتثال المسؤولين المُفصحين عن ذممهم الماليَّة

بغداد/ المدى

أكَّد رئيس هيئة النزاهة علاء جواد الساعدي ،اليوم الخميس، أن الهيئة خطت خطواتٍ كبيرةً وواعدةً خلال المُدَّة القريبة المُنصرمة كان أبرز انعكاسات تلك الخطوات ارتفاع نسب امتثال المسؤولين المُفصحين عن ذممهم الماليَّة، وإقرار ونفاذ الاستراتيجيَّة الوطنيَّة للنزاهة ومُكافحة الفساد للأعوام  (2021 – 2024).

حمل تطبيق (المدى) على هاتفك.

وقال رئيس الهيئة في كلمةٍ له تابعتها (المدى)، "نحن نعيش ذكرى الانتصار الكبير على فلول الظلام والإرهاب وتحرير الأرض من براثن داعش الإرهابي وتأسيس الدولة العراقيَّة، التي شيَّد أركانها أجدادنا وآباؤنا يحدوهم الأملُ في أن نكون كتلةً مُتراصَّةً من القيم تفضي إلى وَعْيٍ وطنيٍّ يصونُ السيادة ويدرأ كلَّ ما من شأنه أن يمسَّ بها".

 وتطرَّق رئيس الهيئة في جانبٍ من كلمته إلى مناسبة اليوم العالميِّ لمُكافحة الفساد الذي يحتفلُ به العالم في التاسع من كانـون الأول من كلِّ عـامٍ، مُوضحاً أنَّ "ظاهرة الفساد العابرة للحدود تُوجِبُ على الجميع التكاتف والتعاون والمُساعدة وتضافر الجهود؛ من أجل تقليل خطرها وتحجيمـها، ومن ثمَّ استئصالها والقضاء عليها، عبر الالتزام بالقوانين وبنود وموادِّ الاتفاقيَّـة الأمميَّـة لمُكافحة الفساد، داعياً لتفعيل وتطبيق ما خرج به المُؤتمر الدولي لاسترداد الأموال المنهوبة المنعقد في بغداد بمشاركةٍ عربيَّةٍ ودوليَّةٍ واسـعـةٍ؛ بعـدِّه مُبادرةً مُهمَّةً في ميدان مُكافحة الفساد واسترداد الأموال محلياً وإقليمياً ودولياً.".

وحثَّ على "تطبيق التوصيات التي خرج بها المُؤتمر، لصناعة تكتُّلٍ دوليٍّ ضاغـطٍ؛ للعمل مع الدول الحاضنة للأموال والأصول المنهوبة وإصـدار نشرة بالدول الـتي يتـأكَّد امتـنــاعــها عن إبداء الـتعـاون؛ من أجل دفعها إلى التعاون لإعادة الأموال والأشخاص المُدانين، وتأليف محاكم دوليَّةٍ مُتخصِّصةٍ في موضوع الاسترداد، فضلاً عن الإسراع في تفعيل أحكام الاتفاقيَّـتين الأمميَّة والعربيَّة لمُكافحة الفساد، مع إيلاء الأهميَّة للقضايا المُتعلّقة باسترداد الأموال".

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top