النجباء: لايمكن تسليم سلاحنا لـ3 أسباب من بينها تحرير القدس

النجباء: لايمكن تسليم سلاحنا لـ3 أسباب من بينها تحرير القدس

بغداد/المدى

اعتبرت حركة النجباء ان حصر السلاح بيد الدولة وتسليم "فصائل المقاومة" لسلاحها امر غير ممكن طالما هناك مبررات لبقاء هذا السلاح مثل داعش والقوات الامريكية، وكذلك هدف "تحرير القدس".

 

وقال عضو المجلس السياسي لحركة النجباء حيدر اللامي في تصريحات تابعتها (المدى)، إن "فصائل المقاومة على اخراج القوات المحتلة من ارض العراق لانها لاتمتلك مسوغا قانونيا لتواجدها".

وأكد أنه "لا نحتاج الى اي قوات اجنبية في البلاد لا قتالية ولا استشارية تدريبية".

ولفت عضو المجلس السياسي لحركة النجباء الى أن "لدينا امورا عقائدية بتقليد بعض المراجع لكن هذا لايعني نتبع سياسيا جهة اخرى وهذا كلام مجاف للواقع".

وأكد أن "سلاح المقاومة له دور في انقاذ العراق ومحاربة داعش ولن يتعارض مع بناء الدولة لانه سلاح منضبط".

ولفت الى أن "شعار حصر السلاح بيد الدولة يصطدم بعقبات حقيقية لايمكن تجاوزها، لان الدولة لن تتمكن من سحب مبررات بقاء هذا السلاح المتمثلة ببقاء القوات المحتلة ونشاط داعش، وعدم قدرة السلطات العراقية على الحفاظ على سيادتها واستقلالها".

وعن رأيهم  بشأن سحب سلاح المقاومة قال اللامي: "نحن مع حصر السلاح بيد الدولة لكن بشروط، عندما تكون الدولة محتلة نجد بان سلاح المقاومة المقدس ضروري لايمكن سحبه الا بانسحاب اخر جندي من العراق"، مضيفا: "ونحن النجباء جزء من محور المقاومة هدفنا الاساسي هو القدس، وتحريرها من براثن الكيان الصهيوني هدف شرعي".

 وأوضح عضو المجلس السياسي لحركة النجباء أن سلاح القاومة "لا يوجه ضد الدولة او الشعب العراقي لكنه ضد القوات المحتلة الاميركية والتركية".

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top