الفتح يقرّ: اصرار الاطار على الاشتراك بالحكومة خوفا من ملفات

الفتح يقرّ: اصرار الاطار على الاشتراك بالحكومة خوفا من ملفات

بغداد/المدى

أكد تحالف الفتح اليوم الثلاثاء وجود مخاوف لدى الاطار التنسيقي من إعداد ملفات ضد بعض شخصياته في حال تم استبعاده من الاشتراك في الحكومة مع التيار الصدري.

 

وقال عضو تحالف الفتح غضنفر البطيخ في تصريحات تابعتها (المدى)، إنه "ليس لدينا في تحالف الفتح مشكلة مع ترشيح شخصيات لرئاسة الوزراء مثل حميد الغزي أو عادل مهودر أو أي شخصية عراقية، لكن المطلوب هو إبرام تفاهمات ثقة وضمانات بعدم الاستهداف". 

وأضاف "الإيرانيون كانوا الضامنين لكل الأطراف في المراحل السابقة، ويقومون بلملمة الأطراف الشيعية، بدليل انتخابات العام 2018، حين كان هناك قناعة كبيرة أنها انتخابات مزورة، لكن تم الضغط و(تمشية) الأمور، ورغم عمل المبعوث الأميركي على تكوين تحالف آخر، إلا أنه لم يتمكن من مواجهة الإيرانيين، أما الآن فإن الإيرانيين سئموا من القوى الشيعية وفقدوا السيطرة عليها، فكل طرف أصبح لديه امبراطورية مالية وقنوات فضائية، وبالتالي الإيرانيون سئموا من الوضع العراقي". 

وبيّن "تصلب موقف الصدر وإصراره على الأغلبية كان واضحاً، لكن المعادلة العراقية لا تسمح بتشكيل حكومة أغلبية وطنية كما يتطلع التيار الصدري، ونحن لا نشعر بالثقة، وليس لدينا اعتراض على أي اسم يقدمه الصدر لرئاسة الوزراء، لكن في العراق من السهل جداً ترتيب ملفات ضد شخصيات معينة، ولذا فإن الثقة غائبة، ونحتاج ضمانات". 

 

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top