انضباط الكرة يئد أزمة حريري بخمس عقوبات..درجال يطالب بالتكاتف ونبذ الخلافات .. وأربيل يطعن بالقرار ولا يخضع للتهديدات!

انضباط الكرة يئد أزمة حريري بخمس عقوبات..درجال يطالب بالتكاتف ونبذ الخلافات .. وأربيل يطعن بالقرار ولا يخضع للتهديدات!

 متابعة / إياد الصالحي

وأد اتحاد كرة القدم أزمة الشغب التي شهدها ملعب فرانسو حريري في مدينة أربيل بإقليم كردستان، يوم السبت الرابع من كانون الأول الجاري، بخمس عقوبات انضباطية شملت الفريقين، على خلفية مباراة صاحب الأرض وضيفه الشرطة ضمن الدور 16 لبطولة كأس العراق 2021-2022 والتي فاز فيها الأول بالركلات الترجيحية (4-3) عقب أنتهاء الوقت الأصلي بالتعادل السلبي.

وكانت لجنة الانضباط في اتحاد كرة القدم قد عقدت اجتماعاً لمناقشة الأحداث التي رافقت مباراة أربيل والشرطة ضمن بطولة كأس العراق، وأصدرت بياناً أطلعت عليه (المدى) استهلّته بمشاهدة أعضاء اللجنة التصوير المتلفز للمباراة، وما رافقها من أعمال شغب ومناقشة تقرير مشرف المباراة كاروان محمد محمد فرج الذي استُدعي للاستماع لاقواله وتدوين إفادته.

وأضاف البيان "تم الاطلاع على حيثيّات ما حصل من تجاوز مُتبادل من قبل جمهور الفريقين، وكذلك الاطلاع على تصوير مقطع فيديو للمشجّع حيدر نادر الساعدي من جمهور الشرطة، وما ظهر في الفيديو من تهديد ووعيد يُحاسب عليه القانون".

وذكر "تقرّر حرمان نادي أربيل من اللعب على أرضه خمس مباريات من دون جمهور ومن ضمنها مباراته المقبلة في بطولة الكأس استناداً للمادة (67) انضباط وبدلالة المادة (5) ب/ انضباط". وتابع البيان "توجيه لفت نظر الى نادي أربيل بضرورة توفير شروط الأمن والسلامة داخل الملعب استناداً للمادة (8) انضباط".

وبخصوص ما تحدّث به مشجّع نادي الشرطة حيدر نادر الساعدي قرّرت اللجنة "حرمانه من دخول الملاعب لمدة موسمين، وذلك لتحريضه على افتعال المشاجرات وفقاً للمادة (54 / 1) انضباط وبدلالة المادة (77 / 2) انضباط".

وأكدت اللجنة "معاقبة نادي الشرطة بغرامة مالية مقدارها مليون دينار عن الأضرار التي أحدثها جمهوره في ملعب فرانسو حريري استناداً للمادة (135 / 2) انضباط، وبدلالة المادة (14) انضباط.

وأخيراً قرّرت اللجنة "إيقاف مشرف المباراة كاروان محمد محمد فرج من الإشراف على المباريات لمدة ثلاثة أدوار ابتداءً من الدور الثالث عشر استناداً للمادة (3) انضباط".

موقف أربيل

وردّاً على ما جاء في قرار لجنة الانضباط لاتحاد كرة القدم من عقوبات بشأن أزمة الشغب في ملعبها، أكد رئيس نادي أربيل وليد عارب أن إدارة النادي ستطعن بالعقوبات وهي تحترم العلم العراقي كونه علم كل العراقيين ولا ترضى بالإساءة له باعتباره يمثل العراق".

وقال "العلم العراقي موجود على كل الدوائر الحكومية في أربيل وهناك علم كبير بطول متر و90 سنتيمتر في مقر إدارة النادي وفي غرفتي اعتزازاً بعلم الجميع".

وأضاف عارب "قلّة من الشباب من جمهور نادي أربيل قاموا بتصرّف مرفوض، وهذا لا يعني أننا نرضى بما فعلوه، علماً أن مثل هذه الأمور تحدث في ملاعب العراق والعالم". ولفت الى أن "إدارة نادي أربيل لا تسعى إلى تطوّر الأمور وتأخذ مدّيات أوسع، وهنا أدعو بعض وسائل الإعلام الى تهدئة الوضع وعدم تأجيجه، وفي الوقت نفسه نرى أن معاقبة نادي أربيل بخوض خمس مباريات خارج أرضه عقوبة لا يستحقها". وكشف عارب عن "لقاء الإدارة بنائب رئيس نادي الشرطة غالب الزاملي وتفهّم ما جرى، وأن الادارة غير راضية لما حدث، وحاولت السيطرة على الجمهور الواسع ونجحت بذلك لولا بعض الجمهور القليل الذي قام بأمور لا نرضاها واعتذرنا لإدارة الشرطة وأنتهى الأمر بطريقة ودّية". وبيّن أن "معاقبتنا بخوض خمس مباريات خارج أرضنا تؤثّر علينا مادّياً إذ تكلّفنا (35 - 50) مليون دينار بينما النادي يمرّ بأزمة مالية صعبة، وكان باستطاعة اتحاد الكرة احتواء الموضوع لاسيما وأن الإدارة لا ذنب لها بما حدث، بل العكس كانت تحاول الخروج من هذه الحالة المرفوضة بسلام".

ونوّه عارب إلى أن "فريق نادي أربيل سيلعب في بغداد وكل المحافظات العراقية، ولا يخضع لتهديدات تصريح اشخاص من الجمهور، فنحن عراقيون، ولنا الحقّ بالتجوّل في جميع محافظات العراق".

وختم حديثه بأن "علم العراق كان منتشراً في كل أرجاء الملعب خلال بطولة غرب آسيا الثانية للشباب التي استمرّت أسبوعاً في أربيل وهذا يدلّ على صِدقنا وحُسن نوايانا".

اجتماع درجال

من جهته، وفي خطوة لافتة منه، أجتمع عدنان درجال وزير الشباب والرياضة رئيس اتحاد كرة القدم مع رؤساء روابط مشجّعي الأندية الجماهيرية بحضور عضو الاتحاد أحمد الموسوي والأمين العام محمد فرحان.

وقال درجال أن "الجمهور يعد المُرتكز الأساسي لنجاح المباريات، ويزيد من حلاوتها وشدّة المنافسة، ومن دون حضور الجمهور لن يكون هناك طعم للمباريات، كما أنه صاحب الفضل على النجاحات السابقة لكرتنا بدعمه المتواصل للاعبين والمنتخبات الوطنية".

وأضاف :علينا نبذ الخلافات، والبدء بصفحة جديدة عنوانها التعاون والإيثار والتكاتف لعكس السمعة الطيّبة عن جمهورنا الكريم قارياً وعربياً، وسيكون هناك اجتماع مع رؤساء روابط مشجّعي الأندية في المحافظات خلال الأسبوع المقبل لترتيب الأوراق من جديد بطريقة تضمن انسيابية المباريات".

وأشار إلى أن "هدفنا الأسمى، وغايتنا الأولى تتجسّد في رفع الحظرِ الدولي عن ملاعبنا كافة من دون استثناء، فالجمهور من العوامل الرئيسية في طيّ صفحة استمرار الحظر بتواجده الفاعل في المدرّجات، ونتطلّع إلى إنهاء تلك المرحلة وعودة تضييف ملاعبنا المباريات الدوليّة".

وبيّن أن "هناك محاولات لزعزعة النظام في المدرّجات، ولكن جمهورنا واعٍ ومُحنّك، ويعرف كيف يكبح جماح تلك المحاولات، ويقضي عليها نهائيّاً، لأننا نريد ملاعبنا خالية من حالات الشغب".

واختتم درجال حديثه "سعدتُ كثيراً بإشادة الاتحاد الدولي لنجاح بطولة غرب آسيا الثانية للشباب، وعبارات الإعجاب من اتحاد غرب آسيا، وتلك جاءت من حضور الجمهور المميّز وتشجيعه الحضاري في المباريات، ونريدُ تكملة المشوار للحصول على قرار رفع الحظرِ الدولي عن ملاعبنا كافّة".

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top