مدرسة الرشدية معلم أثري يكافح للبقاء وضد الإهمال

مدرسة الرشدية معلم أثري يكافح للبقاء وضد الإهمال

 علي لفتة سعيد

على مقربةٍ من أحد أشهر جسور جنوبي العراق فوق نهر الفرات، والذي ارتبط بأغنية المطرب العراقي الراحل ناظم الغزالي "على جسر المسيب سيبوني"، يواصل أحد أبرز المعالم القديمة للحقبة العثمانية في العراق مكافحته للبقاء وضد الإهمال، حيث تتوسط الحي البابلي المدرسة الرشدية التي يعود تاريخ بنائها إلى القرن الثامن عشر، وهي من المدارس القلائل التي شيدت في العهد العثماني وما زالت معالمها شاخصة حتى الآن.

بناءٌ مربّع ضخم ينزل عن الأرض بمسافة ثلاث درجات، يزدحم بالطابوق القديم والصفوف المتربة، بينما يمكن تخيّل وجوه الطلاب الذين كانوا يتجولون فيه لعقود طويلة، قبل أن يطوي الزمن آخر فصولها، لكن ثمة يافطة مركونة على أحد الجدران تعلن أنها مدرسة الرشدية التي أخرجت من بين جدرانها قادة ومفكرين ورجال دولة كثر خدموا الدولة العراقية في القرن الماضي.

يقول الباحث الآثاري، حسين العبودي، إن هذه البناية شيّدت على أرضٍ تعود إلى شخص عثماني اسمه سلطان أغا، وكانت عبارة عن إسطبل للخيل ومكان استراحة ومبيت للمسافرين، وكان يطلق عليه "مسافر خانة"، وفيها محال للتبضُّع والتجارة. ولا يعرف تاريخ بنائها بالشكل الدقيق، ويعتقد أنَّها شيدت عام 1884، وهو تاريخ تأسيس مدينة المسيب، أي في عهد المتصرّف محمد رشيد باشا.

ويشير العبودي إلى أنَّ مالكها تبرّع بها من دون مقابل لبناء مدرسة بدلاً عن "مسافر خانة"، بالتزامن مع توجه الدولة العثمانية إلى إنشاء المدارس ودور المعرفة سنة 1869، حين كان النظام ينصُّ على إقامة مدرسة في كلّ قرية يزيد عدد دورها على 500 منزل، وحدّدت مدّة الدراسة فيها بأربع سنوات.

من جانبه، يقول الباحث عباس محسن الجبوري، وهو من أهالي مدينة المسيب التي تقع على بعد نحو 35 كيلومترا غربي كربلاء و70 كيلومتراً جنوب بغداد، إنَّ المدرسة يمكن الوصول إليها بالدخول في محاذاة نهر الفرات، عبر أزقة في حي الشيوخ حيث تقع. ويذكر أن الدوام بوشر فيها منذ عام 1907 حتّى قيام الحرب العالمية الأولى عام 1914، إذ أغلقت المدرسة حتى نهاية الحرب عام 1918، ثم فتحت أبوابها من جديد بشكلٍ متقطّع، وأعلن عنها أنها مدرسة رسمياً عام 1921، بعد الاحتلال الإنكليزي وتغيير اسمها من المدرسة الرشدية إلى مدرسة المسيب الابتدائية، بإدارة مديرها شاكر الموصلي، ومن معلميها كامل الخطيب وقاسم محمد وأمين الخضار. وكان للمدرسة حضور علمي، لكنه يؤكد أيضاً أن أوّل مديرة للمدرسة بعد تحولها إلى مدرسة مختلطة كانت مربية الملك فيصل الثاني واسمها زبيدة.

ويشير أحد جيران المدرسة، نوفل العلوش، إلى أن الأطلال لم تزل باقية إلى يومنا الحاضر، ويؤكد أن كبار السن أخبروه بأن جميع طلبتها كانوا من أبناء موظفي الدولة أو المرتبطين بها، حيث كان الأهالي يلجأون إلى الدراسة لدى الكتاتيب لتعلم القراءة والكتابة.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top