رويترز : قاآني وبخ قادة الفصائل العراقية بعد استهداف منزل الكاظمي

رويترز : قاآني وبخ قادة الفصائل العراقية بعد استهداف منزل الكاظمي

بغداد/ المدى

كشفت وكالة رويترز ،اليوم الأربعاء، نقلاً عن مصادر سياسية وأخرى من الفصائل الشيعية العراقية المسلحة، تفاصيل ما دار في اجتماع بين قائد قوة القدس في الحرس الثوري الإيراني إسماعيل قآني وقادة في الفصائل العراقية بعد الهجوم الذي استهدف منزل رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي الشهر الماضي.

حمل تطبيق (المدى) على هاتفك.

 

وذكرت رويترز في تقرير موسع اطلعت عليه (المدى)، إن "قآني حمل أيضاً رسائل إيرانية رسمية معارضة لتصعيد القوى الشيعية الخاسرة في الانتخابات النيابية التي أجريت في تشرين الأول الماضي، الموقف الميداني واعتراضهم على النتائج، مشيرةً إلى "وساطة سابقة قادها الجنرال الإيراني وأفضت إلى إقناع زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر بالعودة للمشاركة في الانتخابات بعدما أعلن مقاطعتها".

وأضافت المصادر، أن "الجنرال الإراني قال لقادة فصائل "إن السياسيات التافهة تهدد سلطة الأغلبية الشيعية الحاكمة في العراق".

وجاء تدخل قآاني بشكل خاص الشهر الماضي ، بعد ساعات من هجوم على مقر إقامة رئيس الوزراء العراقي ألقى بعض المسؤولين في بغداد باللوم فيه على الجماعات المدعومة من إيران.

وتابعت رويترز أنه "خلال اجتماع مقتضب في مكتب سياسي مخضرم تدعمه إيران في بغداد، وبخ قاآني قائدي الجماعات إيران واتهمهما بالتعامل بشكل سيئ مع تداعيات الانتخابات".

 ووصف الاجتماع لرويترز أحد مسؤولي الفصائل، على علم مباشر باللقاء، بالإضافة إلى اثنين من السياسيين المرتبطين بشكل وثيق بالفصائل والذين تم إطلاعهم على الاجتماع.

 وقال المسؤول واثنين من السياسيين إن قاني، الذي كان برفقته فريق صغير، طلب من قادة الفصائل السيطرة على مؤيديهم و"المتشددين".

ونقلت عن خمسة مسؤولين آخرين في فصيل ودبلوماسيين غربيين ومسؤول أمني عراقي تم اطلاعهم على الاجتماع إن قاني قاد الإجراءات، وقدمت جميع هذه المصادر روايات مماثلة ، قائلة إن قاآني أبلغ الجماعات المدعومة من إيران بوقف تأجيج الاضطرابات في العراق.

 

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top