أهالي سنجار.. أعوام من النزوح والفرار هرباً من الجحيم والدمار

أهالي سنجار.. أعوام من النزوح والفرار هرباً من الجحيم والدمار

 خاص/ المدى

يعاني النازحون في مخيمات محافظة دهوك بإقليم كردستان من قلة الخدمات وعدم توفر النفط الأبيض من قبل الحكومة والمنظمات، سيما وان درجة الحرارة في هذه المناطق تنخفض بعض الأحيان لتكون تحت الصفر.

ويعيش النازحون من سنجار للعام الثامن في هذه المخيمات وسط غياب الخدمات الرئيسية ومعاناة طالت منذ بداية النزوح.

وقال النازح خيري مراد لـ(المدى)، ان "وضعنا غير جيد والخدمات المطلوبة غير متوفرة، ونحن في مناطق تشهد أقصى درجات الحرارة ولكن لم يتم لحد الآن توزيع النفط الأبيض وليس بإمكان أغلبيتنا شراءها"، موضحاً أن "الحكومة مقصرة بحق هذه الفئة كونها من أكثر المتضررين من الحرب ويجب على الجهات المعنية مراعاة ذلك".

بدورها اشارت الناشطة إيناس خيري الى، ان "معاناة النازحين لا تقتصر على المواد الإغاثية وتوزيع مادة النفط الأبيض بل بعد أكثر من عامين لم يتم تبديل اي خيمة للنازحين وهذا يدل على إهمالهم من قبل الحكومة"، وبحسب إيناس أن "أغلب المنظمات انسحبت من هذه المخيمات ولم يكن مستوى الخدمات كما كانت في أعوام ٢٠١٤ و لحد ٢٠١٨".

واضافت في حديثها لـ(المدى)، ان "النازحين يحتاجون إلى دورات نفسية خاصة الناجيات لأنهن عانين كثيراً حين اختطافهن من قبل إرهابيي داعش و يجب العمل بشكل أفضل على هذا الملف".

من جانبه أوضح كاروان زكي مسؤول اعلام مديرية الهجرة والمهجرين و استجابة الأزمات التابعة لحكومة إقليم كردستان في محافظة دهوك، أن "المديرية على علم بما يعانيه و يحتاجه النازحون في المخيمات ولكن ليس بإمكانها توفير كل هذه الاحتياجات والحكومة العراقية مقصرة بحقهم لأنهم من يشرفون على هذا الملف في البلاد وهذا الثقل كبير على حكومة الإقليم".

وتابع زكي في حديثه لـ(المدى)، "هم بدورهم أرسلوا الخطة الشاملة لتوفير احتياجات النازحين في المخيمات منذ أكثر من شهرين ولكن لحد الآن لم يتم الرد عليها".

وأضاف، انه "منذ بداية نزوح هذه الأهالي ومجيئهم إلى محافظة دهوك قدمت حكومة الإقليم ما عليها ولكن هذا الأمر فوق إمكانيات حكومتنا وعلى المجتمع الدولي والحكومة العراقية مساعدتنا بهذا الأمر لتجاوز هذه الأزمة".

هذا وبالرغم من تحرير قضاء سنجار وجميع المناطق التابعة لمحافظة نينوى إلا أنه وبحسب آخر إحصائيات مديرية الهجرة والمهجرين واستجابة الأزمات يعيش لحد الآن ٢٦٤٣٢ عائلة كنازحين في مخيمات محافظة دهوك مما يساوي ١٣٤٩٥٠ شخصا.

وتعيش ٣٨٨٥٠ عائلة في خارج المخيمات، اي ما يساوي ١٩٥٩٠٩ اشخاص، فيما يرجح النازحون سبب عدم عودتهم إلى نقص توفير الخدمات وعدم استقرار الوضع الأمني في مناطقهم و خاصة في قضاء سنجار غرب محافظة نينوى التي يشكل النازحون منه أكبر عدد من أهالي هذا القضاء.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top