المكلفة بإدارة شؤون الكرة النسوية ..أزهار محمد: الأندية لا تهتم جدّياً بتشكيل الفرق.. وميزانيّة الوزارة تطوّر قاعدتها

المكلفة بإدارة شؤون الكرة النسوية ..أزهار محمد: الأندية لا تهتم جدّياً بتشكيل الفرق.. وميزانيّة الوزارة تطوّر قاعدتها

 بغداد / إياد الصالحي

أكدت د.أزهار محمد، المكلّفة بإدارة شؤون الكرة النسوية في اتحاد كرة القدم، أنه لم يتسنَّ للجنة النسوية تشكيل منتخب وطني قوي، قادر على خوض المنافسات في بطولات العرب وغرب آسيا وغيرها، استناداً للظروف الصعبة التي واجهتها، ويسعى الاتحاد قريباً الى إعادة تنظيم اللجنة، وتسمية الملاكات المتخصِّصة القادرة على النهوض باللعبة.

وقالت أزهار في حديث لـ"المدى" :ألتقيتُ قبل أيّام عدّة مع فراس بحر العلوم، عضو اللجنة التنفيذية لاتحاد كرة القدم والمشرف على الكرة النسوية، وسلّمته منهاجاً متكاملاً يتضمّن رؤيتنا عن واقع اللعبة، وأبرز ملاحظاتنا عن الفترة من 4 نيسان 2020 الى 16 أيلول 2021 في حقبة الهيئة التطبيعية، وأتفقنا على مواصلة المناقشة الى حين بلورة توصيات إلى اللجنة التنفيذيّة للمصادقة عليها".

غياب رشا

وأضافت "كان لغياب عضوة اللجنة التنفيذية د.رشا طالب عن أعمال الاتحاد في الفترة الماضية، والى حين حسم موقفها القانوني مع إدارة نادي القوة الجوية، بشأن ازدواجيّة المناصب، كان له التأثير الكبير على لجنتنا، كونها من الشخصيّات الداعمة لنجاحنا فكريّاً وعمليّاً، وسبق أن أسهمت في طرح أفكار ناجعة عن تطوير الكرة النسوية، وتأهيل فرق الناشئات والشابّات والسيّدات في منافسات دوري الكرة الخاص بهنَّ، وكذلك وضع برنامج شامل لاختيار لاعبات جُدد للمنتخبات الوطنية، ونتمنّى إلتحاقها باللجنة في أقرب وقت".

وتابعت "أن وجود رشا يُعد مكسباً كبيراً للكرة النسوية، كونها المرّة الأولى في تاريخ اللعبة يتواجد عنصر نسوي بين أعضاء اللجنة التنفيذية، ونأمل أن تُحلَّ قضيّتها، وتعود لتباشر العمل، وتنقل صوت لجنة الكرة النسوية لزملائها الأعضاء بغية اصدار قرارات واقعيّة، باعتبارها مُشرفة عن قُرب وضليعة بكل ما تعانيه اللجنة التي تسعى لخدمة العراق وليس الشخوص".

التجهيز لغرب آسيا

وبيّنت أزهار "للأسف لن يكون منتخبناً متواجداً في بطولة كأس آسيا للسيدات 2022 بالنسخة 20 في الهند للفترة من 20 كانون الثاني إلى 6 شباط المقبل، لوجود مراحل تأهيليّة سبقت ذلك، لكنّنا سنتواجد في بطولة غرب آسيا للفترة من 29 آب الى 10 أيلول المقبل في العاصمة الأردنيّة عمّان، وسيتم تجهيز المنتخب بكافة مستلزمات حضوره الإيجابي في المنافسة ليحقّق النتائج الجيدة".

بطولات الموسم

وعن بطولات الموسم الجديد، ذكرت "تم ثبيت مقترحاتنا في مسودّة منهاج لجنة الكرة النسوية عن إقامة بطولة الدوري في ضوء تجربة البطولة ذاتها أيام الهيئة التطبيعية، حيث شاركت أربعة أندية في الساحة المكشوفة وسبعة في الصالات، ولهذا وضعنا في مفكّرة اللجنة إقامة دورة تنشيطيّة للسيّدات تسبق مسابقة الدوري، ويتم من خلالها اختيار لاعبات المنتخب الأول لغرض أدخالهنّ في معسكرات تدريبيّة بفترة مناسبة قبل انطلاق بطولة الأردن".

نظام التنقيط

واستدركت "سنتّبع نظام التنقيط في قبول الأندية المشاركة في الدوري المقترح إقامته في كانون الأول 2022، ليتمّ منح فرصة كبيرة لجميع الفرق كي تستعدّ بصورة مثاليّة ويكون مستواها متوافقاً مع تطلّعات لجنة الكرة النسوية الطامحة الى تشكيل منتخب وطني يختلف كعناصر وأسلوب مع جميع التشكيلات المارّة في تاريخ اللعبة، وأعتقد أن النظام المشار اليه سيكون عادلاً في دعم الأندية المثابرة والمتعاونة مع الاتحاد".

عقود رمزية!

ولفتت أزهار إلى "أن أبرز السلبيّات المؤشّرة حول تفاعل الأندية مع مسابقة الدوري، هي عدم اهتمامها الجدّي مع الفريق، بل تُسمّي مدرب الفريق وهو من يتحمّل رعايتهن وإعدادهن حسب امكاناته، وتبرم معهنّ عقوداً رمزيّة لا تتضمّن الحقوق الكاملة! وهذا تعامل بعيد جداً عن العمل التنظيمي الصحيح بين الإدارة والفريق، ولهذا يجب أن تتدخّل وزارة الشباب والرياضة لحثّ الأندية وتحفيزها ومراقبتها وحتى محاسبتها في حالة عدم تشكيلها الفرق النسوية لكرة القدم".

ميزانية ناديوية

وناشدت أزهار وزير الرياضة لإعداد دراسة تتضمّن توصيات بمنح كل نادٍ مبلغ محدّد ينفقهُ على تشكيل فريق نسوي تُفصَّل فيه حقوق مُشرف الفريق، والملاك التدريبي، واللاعبات، ومن دون تخصيص ميزانيّة ثابتة كل موسم لا أمل للكرة النسوية بالتطوّر وستبقى اسقاط فرض لتمشية المسابقة ليس إلاّ، ولا نجني منها أية ثمرة".

خطة الكرة المدرسية

وبشأن مدى إمكانية تلاقح افكار اللجنة مع مؤسّسات الكرة المدرسيّة، أفادت "تبقى وزارة التربية ومديرياتها العاملة، بمثابة الشرايين المُهمّة في جسد الكرة العراقية لتوريد الموهوبات عبر اختيار أفضلهنّ ضمن مسابقات المدارس، ونظراً لخطورة جائحة كورونا التي ألزمت قطاع التعليم العمل عن بُعد لسنتي 2020و2021، لم تتمكّن لجنتنا من توأمة أعمالها مع الوزارة ومديريات العاصمة والمحافظات، ونتمنّى أن يشهد العام 2022 اصدار خطّة متكاملة بعد التشاور بين مسؤولي اتحادنا والوزارة حال استكمال مشروع الموهبة، وأنا متفائِلة بإقبال عشرات الموهوبات للانضمام الى فرق الأندية ومنتخبات الاتحاد".

دائرة الاحباط!

وأختتمت أزهار بالقول "ليست لدينا أيّة مصلحة في اللجنة سوى إعداد منتخبات وطنيّة تليق باسم العراق، ولابدّ من تضافر الجهود بين الأندية والاتحاد والملاكات الفنيّة والتحكيميّة لصناعة قاعدة متينة للعبة تخرجنا من دائرة الاحباط المحلّي والإقليمي إلى مستوى التنافس القارّي والدولي بثقة كبيرة وإمكانات مشجّعة يستطيع الاتحاد توفيرها لمجاراة فرق المنطقة التي سبقتنا بخطوات كبيرة".

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top