علي الغربي.. لوحة ميسانية تعانق دجلة وغزال الريم ومدينة السنابل

علي الغربي.. لوحة ميسانية تعانق دجلة وغزال الريم ومدينة السنابل

 متابعة/ المدى

يمثل قضاء علي الغربي استثناء جغرافياً يحمل لوحة طبيعية بتوقيع نهر دجلة، ما تزال تحتضن غزال الريم العراقي وسط غابتها الفريدة.

ويقطن 55 ألف نسمة من المواطنين في القضاء الذي يتبع محافظة ميسان ويقع شمالها من جهة واسط، متوسطاً الطريق بين بغداد والبصرة، كما أنه لا يبعد سوى 27 كم عن الحدود مع إيران حيث جبال بشتكو الوعرة التي تعد امتداداً لسلسلة جبال حمرين.

وتحدث الكاتب صفاء الذهبي، وهو من أهالي المنطقة قائلاً إن "مدينة علي الغربي القديمة تقع على الجهة اليمنى الغربية من نهر دجلة، مثلها مثل المدن المجاورة التي اتخذت من نهر دجلة درعاً للوقاية من السيول الجارفة التي تنحدر من جبال بشتكو القريبة". وأضاف الذهبي، أن "مركز المدينة يقع على انحناء دجلة الكبير بالاتجاه الأيسر ثم الأيمن ليستمر النهر بالانحدار جنوبا".

وأشار إلى أن "غابات من اشجار الغرب الذاتية النمو موجودة شمال المدينة في غرب السيد يوسف ومن جنوبها وأيضا على نهر دجلة هناك الغابة الأكبر الكثيفة ويطلق عليها غرب الامام علي الغربي".

وتابع، أن "القضاء يتكون من جزأين، الجزء الصغير يقع على الجانب الأيسر حيث يمر طريق بغداد- عمارة، والجانب الأيمن وهو الجزء الرئيس للبلدة فيتكون من محلتين الكبيرة الفخرية والأخرى القلعة ويفصلهما سوق طويل مسقف".

ونوه الذهبي، إلى أن "شاعر العرب الأكبر محمد مهدي الجواهري، سكن القضاء في الأربعينيات والخمسينيات من القرن الماضي، حيث امتلك أراضي واسعة ومضخة كبيرة للماء، ومازالت المنطقة في شمال القضاء تحمل اسم الجواهري، وفيها قال رائعته: (يا أم عوف عجيبات ليالينا)".

محمية طبيعية لغزلان الريم

بدوره، ذكر معاون مدير محمية غزال الريم في علي الغربي، ستار جبار ممدوح، أن "محمية الريم الواقعة في قضاء علي الغربي لتربية الغزلان تضم أعداداً من غزال الريم العراقي إحدى المراعي الطبيعية المهمة على مستوى المحافظة".

وأضاف ممدوح، أن "المحمية تشمل 501 دونما وتبلغ أعداد قطعان الريم فيها 360 رأساً موزعة بالتساوي بين الذكور والاناث، وتتوفر في المحمية أعداد متنوعة من النباتات التي يشكل البعض منها علفا للغزلان حيث يزرع 60 دونماً من الشعير العلفي فضلاً عن نباتات شوك البحر والكالبتوز وادغال الجزيرة والرغل".

سبب تسمية القضاء

إلى ذلك، يقول المواطن أحمد أبو سدرة، إن "اسم القضاء يعود لوجود مرقد السيد علي الغربي، الذي يصل نسبه إلى زيد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب عليه السلام". وأضاف أبو سدرة، أن "مساحة الضريح تقدر بنحو 200 متر مربع، وتقدر الباحة الخارجية بأربعة آلاف متر مربع ويتوافد عليه الزوار من جميع محافظات العراق ومختلف الدول الإسلامية". وأشار أبو سدرة، إلى أن "هناك حملة لإعادة بناء مرقد السيد علي الغربي، ويتواصل العمل بنسب متقدمة ليكون بناء حديثاً ومتكاملاً يليق بهذه الشخصية الدينية والتاريخية المهمة".

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top