اتحاد أدباء ذي قار يحتفي بالفنان حسين نعمة كاتبا لـ(قناديل العشق السومري)

اتحاد أدباء ذي قار يحتفي بالفنان حسين نعمة كاتبا لـ(قناديل العشق السومري)

 ذي قار / حسين العامل

نظم اتحاد الأدباء والكتاب في ذي قار حفل توقيع كتاب ( قناديل العشق السومري) للفنان والكاتب حسين نعمة على قاعة مطعم كازان وسط الناصرية، وقدم عدد من الادباء شهادات ادبية وفنية بحق المحتفى به الذي يعد احد ابرز نجوم الاغنية العراقية في حقبة سبعينيات القرن الماضي، التي تعد العصر الذهبي للأغنية العراقية. وتطرق الحفل الذي اداره الناقد المسرحي الدكتور ياسر البراك الى التجربتين الادبية والفنية للفنان حسين نعمة وعلاقاته وارتباطه الروحي بمدينته السومرية (الناصرية) اذ قدم الكاتب المسرحي علي عبد النبي والصحافي حسين العامل والشاعر كريم الجنديل والفنان احسان الفرج شهادات شخصية وادبية في هذا المجال. وقال رئيس اتحاد الأدباء والكتاب في ذي قار علي الشيال لـ(المدى) انه "ضمن برامج ومشاريع اتحاد الادباء في ذي قار، الانفتاح على جميع التجارب الابداعية وفي مختلف المجالات"، واضاف "اليوم نحتفي برمز فني معروف على مستوى العراق والبلدان العربية وبكتابه (قناديل العشق السومري) الذي صدر مؤخرا". مبينا ان "الجمهور عرف الفنان حسين نعمة مطربا سبعينيا غير اننا نحتفي به من خلال لون ابداعي مغاير يدخل ضمن حقل الابداع الادبي ويؤرخ رحلة الفنان المحتفى به ونتاجه الشعري ونسيج علاقاته وتعلقه بتاريخ وتراث الانسان العراقي وارثه السومري"، لافتا الى ان "الفنان حسين نعمة هو شخصية متعددة المواهب في مجالات الغناء والفن التشكيلي والكتابة والسينما والمسرح". واحترف الفنان والكاتب حسين نعمة، المولود في مدينة الناصرية سنة 1944، الغناء عام 1969 الا انه وبسبب التضييق على الغناء والنشاطات الموسيقية والفنية بعد حقبة عام 2003 لجأ الى التعبير عن مواهبه عبر الفن التشكيلي وكتابة الشعر والسيرة الذاتية والادبية اذ يصف احد الادباء تنقلات حسين نعمة بين الحقول الابداعية "بان الفن عنده كنبع الماء المتدفق ما ان ينسد مجراه حتى يتدفق من مجرى آخر اكثر عذوبة ليروي بذلك حقولا ابداعية مجاورة". وعن كتابه الصادر حديثا يقول حسين نعمة ان "الكتاب حصيلة ما وثقته من افكار واحداث ومواقف في مسيرتي الحياتية والفنية والادبية"، لافتا الى انه "سبق وان اصدر بعض الكتب في هذا المجال من بينها كتاب (طفولة قاسية) قبل نحو 20 عاما و(سواحل الغربة) عام 2011 ". كاشفا عن مجموعة اخرى من مؤلفاته قيد الطبع من بينها مجموعة شعرية بعنوان (الودق وعطر الطيب) وكراس يضم صور 100 لوحة من ابرز لوحاته التشكيلية التي رسمها خلال الاعوام السابقة، مؤكدا انه ادى رسالته في الحياة وربما سيتوقف ليستريح بعد هذه التجربة الطويلة التي تمتد لأكثر من 50 عاما في المجال الفني والادبي.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top