الزوراء يترقب تحديد ميزانيّته قبل موقعة الأبطال

الزوراء يترقب تحديد ميزانيّته قبل موقعة الأبطال

 بغداد / المدى

أبدت إدارة نادي الزوراء الرياضي امتعاضها من عدم تحديد ميزانية ثابتة للنادي أسوة ببقية الأندية كي تتمكّن من رسم سياستها الماليّة طوال الموسم وتعزيز متطلّبات مشاركة فريقها الأول بكرة القدم في الدوري الممتاز للمرحلة الثانية، وتشريف الكرة العراقية في دور الإقصائيّات من بطولة دوري أبطال آسيا 2022.

وقال عبدالرحمن رشيد، عضو الهيئة الإدارية للنادي والمتحدّث الرسمي باسمه لـ "المدى" :منذ سنوات طويلة، ونحن نترقّب تحديد ميزانيّة نادينا لتستقرّ على مبلغ كافٍ يُساعدنا على إتمام صفقات التعاقد مع المدرّبين واللاعبين بما نطمح اليه، وكذلك تهيئة الفريق للنجاح في البطولات المحليّة والعربيّة والقاريّة، بعكس أندية القوّة والجوية والشرطة ونفط الوسط وغيرها ممّن لديها ميزانيّة ثابتة للعام الواحد تتصرّف بها من دون تعرّضها للاحراج، مثلما يمرّ به الزوراء حالياً".

وأضاف :يستعدُّ فريقنا للمرحلة الثانية من الدوري الممتاز، ساعياً إلى تعويض ما فاته من نقاط بسبب الحظّ أو بأخطاء بعض الحكّام، وفي الوقت نفسه يتمّ تجهيز اللاعبين لمباراة فريق الشارقة الإماراتي التي ستجري على أرضه في 15 آذار المقبل، من خلال منافسات الدوري وذلك لقرب موعدها، مع تزايد قلقنا أزاء الجهد المبذول في خوض مباراة الدوري كل أربعة أيام، وما تسبّبه من ارهاق اللاعبين وتعرّضهم لمخاطر الإصابة".

وشدّد رشيد على "إمكانية هزيمة فريق الشارقة والعودة ببطاقة التأهّل، للمشاركة في دور المجموعات الى جانب فرق الهلال السعودي والريان القطري واستقلال دوشنبه الطاجيكستاني في المجموعة الأولى، علماً أن أغلب الفرق الإماراتية مكشوفة لنا، ولن يُصعب قهرها فنيّاً، وستكون فرصتنا مواتية هذه المرّة في حالة استقرار الملاك التدريبي".

وكشف عن "تواصل رئيس النادي فلاح حسن مع المدرّب أيوب أوديشو في إيجاد صيغة اتفاق رسمي يقود من خلاله فريق الزوراء في النصف الثاني من الموسم الحالي مع الاستحقاق القارّي، وثقتنا كبيرة بالمدرّب كونه من رجالات الكرة الذين صنعوا إنجازات باهرة للفرق المحلّية، ودفع أكثر من لاعب ليكون ضمن التشكيلات الأساسيّة للمنتخبات الوطنيّة، فضلاً عن حُسن تعامله مع إدارات الأندية". وعن اقتصار مشاركة كرتنا آسيوياً بفريقي الجوية والزوراء، أفاد :"أتمنّى على الأندية أن تحسم ملف التراخيص وخاصة أندية المقدّمة، فالاتحاد الآسيوي لكرة القدم لا ينظر الى مكانة كرتنا وقاعدة الجمهور وعدد فرق الدوري العشرين، بل الى حصيلة نقاط أنديتنا المشاركة في دوري أبطال آسيا من فوز وتعادل وخسارة وتقدّمها في الأدوار التالية، والأهم من هذا كلّه أن تنجز نظام التراخيص بحذافيره".

وأختتم رشيد قائلاً :"نتمنّى أن تتضافر جهود اتحاد الكرة، والأندية والإعلام على إحداث تطوّر ملموس في نظام إدارة كرتنا على الصعيدين الناديوي والدولي، بالشكل الذي يُسرِّع من عمليّة لحاقها بالدول العربيّة، وخاصّة الخليجية التي تتواجد أنديتها في دوري أبطال آسيا للنسخة 41 لعام 2022 حسب التصنيف ومعايير الأداء في الدوري ذاته للسنين الأربع الأخيرة مثل قطر (4 مقاعد في دور المجموعات ولا تلعب مباراة فاصلة) والسعودية (3+1) والإماراتية (2+2)".

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top