منتخب اليد يتمسّك بأمل المركز الثالث

منتخب اليد يتمسّك بأمل المركز الثالث

الدمام / خاص بالمدى

كريم قحطان ـ الإعلامي المرافق للمنتخب

في مبارة رائعة ومثيرة كانت ستفضي إلى التعادل في أقل تقدير, خرج منتخبنا الوطني لكرة اليد خاسراً من المنتخب الإيراني بفارق ثلاثة أهداف (25-28) بعد أن كان متقدّماً بفارق هدفين حتى آخر عشر دقائق من الوقت الأصلي للمباراة.

 

ويبقى أمل منتخبنا مُعلّقاً على مباراتي البحرين غداً الإثنين (4 عصراً) والكويت بعد غد الأربعاء (12 ظهراً) بتوقيت بغداد، للظفر بالمركز الثالث في المجموعة، والمنافسة على البطاقة الخامسة المؤهّلة لكأس العالم 2023 في بولندا والسويد.

وقال حيدر غازي المدرّب المساعد لمنتخبنا لـ "المدى" أن الملاك التدريبي قام بوضع حلول واقعيّة وجيّدة للاعبين سواء في الدفاع أو الهجوم، وبرغم الهفوات التي حدثت في شوط المباراة الأول، إلا أنه تم تداركها في النصف الثاني بدليل تقدّم منتخبنا بفارق هدفين في الدقائق الأخيرة.

واضاف أن "طرد اللاعب جاسم غصاب، أحد عناصر الحلول في حالة الهجوم، أثّر بشكل كبير على أسلوب اللعب، ومع ذلك لم يقصر اللاعبون وقدّموا أفضل امكانياتهم".

وكشف أن "فارق الإعداد البدني ما بين الفريقين كان عالياً لمصلحة لاعبي إيران، فيما ضعف دور بعض لاعبينا بسبب تدنّي مُعدّل القابلية البدنيّة، وهذا ما تعرّض له اللاعب الشاب وائل حافظ في الشوط الثاني، بعد أن قلّ تركيزه في المباراة، وبدا واضحاً عليه الاجهاد، إضافة الى أخطاء بعض اللاعبين".

واستطلعنا آراء بعض من حضر المباراة، وأكدوا أنها كانت كبيرة ومن أبرز ما شهدته البطولة حتى الآن، نظراً للجهد الذي بذلهُ اللاعبون وتناسبه مع امكانيّاتهم، وأشادوا بسير منتخبنا بخطوات واثقة وهو يقدّم لمحات جيّدة.

وبرغم الخسارة فإن الفرصة لازالت سانحة لمنتخبنا، كونه سيلتقي البحرين والكويت، ومع صعوبة المباراتين، فلا يوجد أي مستحيل، وسيقدّم لاعبونا أفضل ما لديهم في هاتين المباراتين للخروج بنتيجة إيجابيّة وخاصّة أمام الكويت، للحصول على المركز الثالث في المجموعة ولقاء صاحب المركز الثالث في المجموعة الأولى كي يواصل المنافسة على البطاقة الخامسة لكأس العالم.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top