إجتماع مرتقب للإطار التنسيقي لإتخاذ موقف من العملية السياسية

إجتماع مرتقب للإطار التنسيقي لإتخاذ موقف من العملية السياسية

بغداد / المدى

خلال الساعات المقبلة، سيحسم الاطار التنسيقي موقفه من عملية تشكيل الحكومة، التي يصرّ زعيم التيار الصدري على تشكيلها وفق مبدأ الاغلبية الوطنية.

وفي الاثناء، يعقد قادة الاطار التنسيقي اجتماعاً واسعاً يبحثون فيه قرار المحكمة الاتحادية القاضي بدستورية الجلسة الأولى للبرلمان، ونتائج الحوارات مع الكتلة الصدرية.

وبحسب المصادر، فأن المجتمعين قد يتخذون قراراً حاسماً بشأن اتخاذ المعارضة أو الذهاب نحو مقاطعة العملية السياسية.

وكان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، اكد رفضه صراحة مشاركة رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي في حكومة الاغلبية الوطنية التي يسعى لتشكيلها.

وقال الصدر في كلمة متلفزة تابعتها (المدى) "دعوت هادي العامري وقيس الخزعلي وفالح الفياض للمشاركة في حكومة الأغلبية بشرط عدم مشاركة المالكي لكنهم رفضوا ذلك"، مُضِيفاً ، أن "قوى الإطار التنسيقي رهنت مشاركة المالكي بقدومها للحنّانة وقلنا لهم: براحتكم".

واوضح ان "حكومة الأغلبية الوطنية جاءت بعد مطالبة القوى السياسية وأن الحكومات السابقة لا يرتضيها الشعب".

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top