عمودحرف علة عدد(2616)

عواد ناصر 2012/10/09 05:19:00 م

عمودحرف علة عدد(2616)

النشيد الوطني.. في المحاصصة
عواد ناصر
النشيد الوطني، في تاريخنا العراقي القريب، هو مرادف لرصاص الانقلاب العسكري.
كلما قام انقلاب عسكري جاء بنشيده الوطني معه.
نشيد ملغوم بالصراخ والتعصب والضجر، خال من العراق كمحبة وأحلام وتوحيد مشاعر وتطلعات.
يأتي ضابط الانقلاب متنكباً بندقيته ومتأبطاً نشيده الوطني الذي لا يمت للوطن وأهله بصلة: "الله أكبر فوق كيد المعتدي.. الله الله الله أكبر" الذي ارتبط بذاكرة العراقيين بأتفه الانقلابات وأخطرها في تاريخ العراق.
نحن أمة أناشيد هلعة وعدوانية فيها الشجاعة كلها وعلى الأرض الجبن كله في مواجهة أعداء الأمة وفيها ضجيج الفراغ التقليدي ذو الرنين العالي كالبراميل الخاوية.
ثمة أناشيد قومية فرعية لاكها المذياع العربي حتى باتت مثل تفل الشاي الذي غلى آلاف المرات.. حتى قال شاعر عربي اسمه محمود درويش:
"وتكتب ض. ظ. ق. ص. ع. وتهرب منها، لأن
هدير المحيطات فيها ولا شيء فيها ضجيج الفراغ،
حروف تميزنا عن سوانا- طلعنا عليهم طلوع
المنون - فكانوا هباء وكانوا صدى. صدى نحن
هم يحرثون طفولتنا ويصكون أسلحة من أساطير،
أعلامهم لا تغني وأعلامنا تجهض الرعد.. نقصفهم بالحروف
السمينة ض.ظ.ص.ق.ع ثم نقول انتصرنا وما
الأرض؟ ما قيمة الأرض؟ أتربة ووحول..
 نقاتل أو لا نقاتل؟
ليس مهماً سؤالك ما دامت الثورة العربية محفوظة في الأناشيد
والعيد والبنك والبرلمان"
نشيدنا الوطني الراهن غير عراقي فكاتب كلماته فلسطيني وملحنه لبناني.. نشيد مستورد يشبه ملكنا الأول الذي حل ببغداد من وراء البادية، كما اشتهت المس بيل وعملت وقررت ونجحت.
الخلاف الراهن في برلمان العراق الراهن جداً، واحد من خلافات عدة، والمؤسف أن كل كتلة وحزب وعشيرة ومنطقة وزقاق في العراق يريد له حصة في النشيد الوطني، وباسمه الصريح، فلا النخل ذو السعفات الطوال، ولا الجرف ولا المنحنى ولا الشمس العراقية الجميلة ولا دجلة ولا الفرات ولا شط العرب ولا سومر ولا بابل ولا الجاحظ ولا المتنبي رموز عراقية يجتمع حولها ويجمع عليها العراقيون في بضعة أسطر لتكون نشيدهم الوطني واختلاف أمتي لعنة لا رحمة.
ليت الأمر يتعلق بعراقية النشيد ليصار إلى بحث مضمونه وجماليته، كلمات ولحناً، وليأتي عراقياً يشبه دجلة والفرات والمنحنى، إذ لأول مرة في تاريخ العراق، يصبح محمد مهدي الجواهري مادة للخلاف وتعدد وجهات النظر ويستلقي شعره على طاولة برلماني بليد لا يفك الحرف، والمدعاة للسخرية أن نكرة ما يريد لقصيدته أن تكون بديلاً لقصيدة الجواهري!
العراق الذي انطلقت منه أكبر حركة تجديد للشعر العربي الحديث، وجاءت قصائد شعرائه مفعمة بالوطنية والجمال والحب وأشواق التغيير، يجلس اليوم في غرفة انتظار خانقة كي ينهزم هذا الشعر أمام تجاربه الفريدة مثل تلميذ سيئ الحظ فشل في الامتحان لأنه أذكى بكثير من زميله الدراخ الذي دخل القاعة وهو يحفظ الأكاذيب المدرسية عن ظهر قلب.
أتوقع أن تخرج كلمات نشيدنا الوطني ثمرة محاصصة لغوية فجة، مباشرة، تقريرية وبالأسماء الصريحة للقبائل المتناحرة، وستخرج مدججة بكل الكراهية والتكالب والفساد السياسي ولكنها خالية من العراق الحقيقي: عراق الجواهري وكاوة الحداد وعبدالجبار عبدالله وعلي الوردي وبدر شاكر السياب وبهنام أبو الصوف وعبدالله كوران وحجي زاير ومظفر النواب وسائر الكوكبة البهيجة.
إنه زمن الخصوم التافهين الذين لا يليقون حتى بصفة خصم، وها هم خصومك اليوم يضعونك في المنافسة غير المتكافئة ليفوز الدعي ابن الدعي.
خصوم صغار لشعراء كبار.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top