أمين عام غرفةالتجارةوالصناعةالعراقيةالبريطانية:ندعو رجال الاعمال الى الاستثمار

أمين عام غرفةالتجارةوالصناعةالعراقيةالبريطانية:ندعو رجال الاعمال الى الاستثمار

بغداد /علي الكاتب  لغرفة التجارة والصناعة العراقية البريطانية نطاق عمل واسع في مجالات حيوية في الاقتصاد الوطني وتنميته وهو الجانب التاجري والصناعي ،الا ان ضرورات المرحلة الراهنة والتوجه نحو الاستثمار وجذب المستثمرين والشركات العالمية للعمل في العراق

 يجعلها امام مسؤوليات كبيرة خاصة في ما يتعلق بعملها في تشجيع المستثمرين العراقيين للعمل  في العراق وايجاد شراكة حقيقية بين الشركات المحلية ونضيراتها العربية والاجنبية بهدف الاسهام الفاعل في تنمية الاقتصاد الوطني . قال الأمين العام لغرفة التجارة والصناعة البريطانية سامي كشكول : ان من مهام منظمتنا  ايجاد شراكة حقيقية بين المستثمرين والشركات العراقية والشركات العالمية وتنمية المجالات الاستثمارية من خلال التنسيق مع هيئة الاستثمار الوطنية وهيئات الاستثمار في عموم المحافظات من اجل تسهيل مهمة التاجر والمستثمر العراقي والعربي والاجنبي في آن واحد،فضلا عن التنسيق مع اتحاد الصناعات العراقي بهدف تشجيع الصناعي العراقي على الاستمرار في العمل وبذل جهود اكبر من اجل ضمان استمراره في العمل وعدم التعرض لمخاطر البطالة. واضاف كشكول : ان نطاق عمل منظمتنا يتخطى حدود العمل التجاري والصناعي البحت ليشمل جوانب وقطاعات حيوية مهمة اخرى في العراق منها أنها الجهة الوحيدة التي تقوم بترشيح الشركات ورجال الاعمال والمال العراقيين والعرب والاجانب لنيل شهادات عالمية مثل الشهادة التي تمنحها مدينة اكسفورد البريطانية ،اذ قمنا بترشيح شركة كورك تليكوم العراقية للاتصالات لنيل شهادة الجودة الاوروبية وقد حصلت عليها في اكسفورد البريطانية. ودعا هنا المستثمرين العراقيين الى العودة الى العراق واستثمار اموالهم فيه من اجل ان يعم الخير في ارجائه ولجميع ابنائه،خاصة مع تحسن الاوضاع الامنية وتوفر الارضية المناسبة لاقامة الاستثمارات عليها،اذ ستكون لهم الاولوية في هذا المجال عن غيرهم ،لاسيما ان اعداد التجار والمستثمرين العراقيين الموجودين في الخارج كبيرة ورؤوس اموالهم تقدر بمئات المليارات  من الدولارات. واشار الى قيام الغرفة بنشاط اعلامي كبير في الاعداد للحملة الدعائية والانتخابية لكتابة الدستور العراقي عام 2005 والنشر في اكثر من 50 صحيفة منها صحيفتكم الغراء ،فضلا عن بث برامج خاصة في الفضائيات العراقية بالتعاون مع المفوضية المستقلة للانتخابات ومنظمة الأمم المتحدة في عموم مناطق ومحافظات العراق بما فيها تلك التي كانت توصف بالساخنة من اجل  تقديم المساعدة للمواطن العراقي في عملية التصويت على الدستور الجديد. وأوضح انه قامت كذلك في عامي 2008 و2009  بالتهيئة والاعداد للحملات الانتخابية لمجالس المحافظات لتوعية الناخب العراقي بالتعاون مع عدد من وسائل الاعلام المختلفة من الصحف اليومية والقنوات الفضائية،وكذلك في مجالات التعليم وتدريب الملاكات الوظيفية العاملة في المؤسسات الحكومية ،اذ قمنا بتوقيع بروتوكول تعاون مع جامعة ( بل انتر ناشيونال) في المملكة المتحدة من اجل اقامة دورات باللغة الانكليزية للموظفين العراقيين في داخل وخارج العراق،والتنسيق كذلك مع الوزارات العراقية ومنح الوزراء عضوية الشرف في الغرفة ومنح الموظفين خدمات ميسرة لهم من دون الحصول على مقابل مادي وتسهيل مهامهم في الالتحاق بالدورات التاهيلية التي تهدف إلى تطوير مستوياتهم وقابلياتهم في العمل،وتسهيل حصولهم على الخدمة الصحية المطلوبة في المستشفيات والمراكز الصحية ومساعدتهم اثناء وجودهم خارج العراق من خلال التنسيق مع السفارات والقنصليات، والتعاون مع نقابة الصحفيين العراقيين لارسال الصحفيين والاعلاميين العراقيين في دورات خارج العراق خاصة بعد التنسيق مع صحيفة الاهرام لإرسالهم إلى مصر بهذا الشأن وتنمية قدرات ومهارات الصحفي والاعلامي العراقي. ولفت الى ان  ان نطاق العمل لايرتبط فقط ببريطانيا وحدها، بل هناك تعاون مع دول اخرى مثل ايجاد آليات للتنسيق مع شركات ايطالية واسترالية وروسية  ودول اخرى ،حيث ستشهد الفترة المقبلة عقد عدد من الملتقيات التجارية والاقتصادية ومنها الملتقى العراقي ـ الروسي والملتقى العراقي.. البريطاني خلال العام الحالي 2010 ،بهدف التوسع في اعمال الغرفة وتقديم افضل الخدمات لاعضائها.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top