التعليم فـي  (ذي قار) على حافة الانهيار والطلاب يفترشون الأرض ويؤدون امتحاناتهم في العراء

التعليم فـي (ذي قار) على حافة الانهيار والطلاب يفترشون الأرض ويؤدون امتحاناتهم في العراء

حذر رئيس اللجنة التربوية في مجلس ذي قار، امس  السبت، من انهيار التعليم في المحافظة، في حال عدم سد النقص الحاصل في الأبنية والمستلزمات المدرسية، وفي حين اتهم شركات عراقية وإيرانية بالتلكؤ بإنجاز 174 بناية مدرسية، أكد مسؤول محلي أن الطلاب يفترشون الأرض ويؤدون امتحاناتهم في العراء.

وقال هادي ياسر في حديث إلى (المدى برس) إن "محافظة ذي قار تواجه نقصا حادا في الأبنية المدرسية يقدر بـ600 بناية، فضلا عن وجود 174 بناية مدرسية متلكئ العمل فيها من بينها 106 بنايات محالة على شركات تابعة لوزارة الصناعة و68 بناية محالة على شركة أنوار سرى الإيرانية"، محذرا من "انهيار التعليم في محافظة ذي قار بسبب نقص الأبنية المدرسية".

وأضاف ياسر أن "الشركة الإيرانية التي أحيل أليها مشروع هدم وإعادة بناء المدارس الآيلة إلى السقوط هي الأكثر تلكؤا"، مشيرا إلى أن "جميع المدارس المذكورة كان من المقرر أن تنجز خلال شهر تشرين الأول الماضي، إلا أنها لم تنجز بعد".

عجز مالي

وشكك ياسر بنوايا الشركات المنفذة قائلا أن "الأبنية المدرسية متلكئة بشكل مريب، مما دعا الحكومة المحلية إلى تشكيل لجنة لمتابعة الأمر كون المدارس يجري تنفيذها على حساب الحكومة الاتحادية"، لافتا إلى أن "اللجنة المشكلة قامت بالتنسيق مع ممثلي المحافظة في مجلس النواب لغرض الوقوف على أسباب التلكؤ، والضغط على الجهات المعنية بمتابعة التنفيذ والتسريع في عملية الإنجاز".

واكد ياسر أن "مديرية التربية والحكومة المحلية في المحافظة عاجزتان عن تأمين الأموال اللازمة لتشييد المدارس المطلوبة، لاقتا إلى أن "موازنة المحافظة لو رصدت بالكامل لبناء المدارس التي تحتاجها فأنها لن تكفي لذلك".

وتضم محافظة ذي قار (306كم جنوب بغداد)، 1199 بناية مدرسية ينتظم فيها نحو 550 الف طالب وطالبة، تتوزع بواقع 489 مدرسة في مراكز المدن و710 مدارس في مناطق الريف.من جانبه قال نائب رئيس المجلس المحلي لمنطقة الإسكان الصناعي جنوب الناصرية محمد ياسر في حديث إلى (المدى برس)، إن  "معظم المدارس في حي الإسكان الصناعي تعاني من الاكتظاظ حتى أن عدد التلاميذ في الفصل الدراسي الواحد بلغ اكثر من 70 تلميذا في مدرسة كربلاء الابتدائية للبنات التي تضم 1100 تلميذة، والأمر ذاته في مدرسة عاشوراء للبنين التي تضم 779 تلميذا ومتوسطة السجى للبنات التي تضم 700 طالبة وثانوية عشتار للبنات التي تضم 427 طالبة".

80 تلميذاً في الصف الواحد

وأشار ياسر إلى أن "معظم مدارس المنطقة تعاني من تقادم عمر الأبنية وتواجه نقصا في الرحلات والمستلزمات المدرسية، ما ينعكس على العملية التربوية والمستوى العلمي والدراسي للطلبة".

ولفت ياسر إلى أن "عددا من الطالبات يفترشن الأرض نتيجة نقص الرحلات في متوسطة السجى للبنات"، داعيا الجهات المعنية إلى "النهوض بالعملية التربوية والاهتمام بالأبنية المدرسية وتأمين المستلزمات الدراسية للطلبة".

وكان مدير ناحية الإصلاح المتاخمة لمناطق أهوار الناصرية علي حسين رداد كشف في حديث سابق إلى (المدى برس) عن وجود 11 مدرسة في ناحية الإصلاح مازال تلاميذها يدرسون ويؤدون امتحاناتهم في العراء منذ ثلاث سنوات، وذلك بعد تهديم مدارسهم الطينية لغرض تنفيذ مشروع مدارس الهياكل الحديدية الذي يشمل 50 مدرسة في مناطق أهوار الناصرية والذي ما زال متلكئا منذ أكثر من ثلاث سنوات".

بدوره قال ولي امر احد التلاميذ في مدرسة البقاع الابتدائية عباس هادي بندر في حديث إلى (المدى برس)، إن "التلاميذ في مدرسة البقاع ما زالوا يعانون من ازدحام الفصول الدراسية إذ يتراوح عدد التلاميذ ما بين 75 – 80 تلميذا في الفصل الواحد"، مؤكدا أن "المدرسة التي تحوي 12 صفا تضم حاليا اكثر من 800 تلميذا".

وأبدى بندر امتعاضه من تباطؤ المعالجات الحكومية لمشكلة الأبنية المدرسية قائلا "منذ اربع سنوات قررت الجهات المعنية إنشاء بناية مدرسية بجوار مدرسة البقاع إلا أن العمل مازال متلكئا ولم تكتمل البناية حتى الآن".

وكان مدير التخطيط في مديرية تربية ذي قار رزاق كشيش، أعلن مطلع العام الحالي 2012، عن شمول المحافظة بالمشروع  الوزاري الأول لبناء المدارس، الذي تضمن بناء 171 مدرسة في محافظة ذي قار، من بينها إعادة بناء 106 مدارس طينية و65 مدرسة آيلة للسقوط.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top