لاعب منتخب المبارزة على الكراسي زين العابدين:الاتحاد الدولي أذهِل لانتصارنا في بطولة كأس العالم

لاعب منتخب المبارزة على الكراسي زين العابدين:الاتحاد الدولي أذهِل لانتصارنا في بطولة كأس العالم

 ضائقة البارالمبية المالية تصعّب طريقنا الى باريس

 بغداد / إياد الصالحي

أكد زين العابدين غيلان (31) عاماً، لاعب المنتخب الوطني بالمبارزة على الكراسي، أن تتويج العراق بأربع ميداليات في بطولة كأس العالم 2022 التي ضيّفتها مدينة ساو باولو البرازيلية الشهر الحالي، كلّلَ جهود اللجنة البارالمبية واتحاد المبارزة على الكراسي بمُنجز جديد يُضاعف حماستنا في الاستعداد للبطولات الكبرى.

وقال زين العابدين في حديثه لـ "المدى" :على مدى أربعة أيام منذ 14 نيسان الحالي، حرصنا على تمثيل العراق بالصورة المُشرّفة مع زملائي عمار هادي وحيدر علي وأحمد صبحي والملاك التدريبي بقيادة جمال حسن برغم قوّة المنافسة من 38 دولة استعدّت جيّداً للبطولة، وتمكّنا من تحقيق ما نطمح اليه والتقدّم في التصنيف الدولي.

وأضاف :في اليوم الأوّل من المنافسة المُحتدمة، ظفرنا أنا وزميلي عمار هادي بميداليتين برونزية وذهبية حسب التصنيف (A) و(B) على التوالي، وفي اليوم الأخير لعبنا فرقياً ضمن مرحلة المربّع بمواجهة إيطالياً أقوى منافسي الفرق، حيث شاركنا بثلاثة لاعبين (إثنان منهم تصنيف A والثالث B) ولاعب رابع أحتياط حسب نظام البطولة، وفزنا بنتيجة (45-36) نقطة.

وتابع :في اللقاء الختامي واجهنا منتخب فرنسا العنيد، تارة نتفوّق عليهم وتارة يستعيدون تقدّمهم، وأصبحت النتيجة لصالحهم (40-37) قبل تسلمّي المهمة وتوجَّبَ عليَّ إيقاف تقدّم المنافس وأحقّق 8 نقاط لضمان الفوز، بينما أمام الفرنسي 5 نقاط فقط لحسم المواجهة، وبفضل خبرتي ودرايتي في هكذا لقاء مصيري تمكّنتُ من تسجيل 45 نقطة ولم أمنح الفرنسي فرصة زيادة نقاطه الـ 40، وظفرنا بالميدالية الذهبية بجدارة.

وأوضح :كانت حصيلة مشاركتنا في بطولة كأس العالم 2022، حصول عمار هادي على ميداليتين (ذهبية وفضية) لفعّاليتي فردي سيف المبارزة وسلاح الشيش، وأنا تقلّدت الميدالية البرونزية في فعّالية سيف المبارزة، ثم حقّقنا الميدالية الذهبية فرقياً في الفعّالية ذاتها، ولعب المدرّب جمال حسن دوراً كبيراً في حصول منتخبنا الوطني على أفضل إنجاز في تاريخ المبارزة للبارالمبية العراقية.

تحضير ضعيف

وكشف زين العابدين عن "ضُعف تحضير المنتخب لبطولة كأس العالم حيث لم تتجاوز مدّته عن ثلاثة أسابيع، فضلاً عن تداخل الاستعداد لبطولة آسيا التي تنطلق في تشرين الأول المقبل، وقبل ذلك يتعذّر علينا المشاركة في بطولتي تايلاند وبولندا في شهري أيار وتموز بالتوالي، وذلك للضائقة المالية التي تمرّ بها اللجنة البارالمبية، ونتمنّى أن تتوفر الأموال لجميع الفرق ليتسنّى لها الدخول في البطولات والدورات المهمّة.

مستوى المنافسة

وذكر أن"جميع بطولات المبارزة البارالمبية التي نشارك فيها ضمن مستوى منافسات كأس العالم، ويتطلّب منّا جمع نقاطها لمدة أربع سنوات قُبيل دخولنا في دورة الألعاب البارالمبية الصيفية عام 2024 في فرنسا التي تنظّمها للمرّة الأولى، ففي فئتي (A) مثلاً هناك 90 لاعباً سيتم السماح لـ 12 لاعباً بالمشاركة في بارالمبية باريس، وهكذا بالنسبة لفئة (B) يوجد 80 لاعباً يتأهّل منهم 10 فقط، وبالنسبة للفرقي تتأهّل ستة فرق فقط ".

زيادة النقاط

ولفت زين العابدين إلى أنه "لابد من المحافظة على رصيدي من النقاط لأكون قريباً من المشاركة في الدورة البارالمبية بباريس، وهذا يتحقق من خلال زيادة الرصيد في البطولات العالمية، فكيف أخطّط لذلك والمؤسّسة البارالمبية تشكو ضُعف الميزانية؟ من المؤسف أن اللاعب الضعيف الذي يحتلّ المراتب الأدنى بعدنا ينجح في مضاعفة رصيده في خمس بطولات ويتأهّل الى الدورة في حين لن أتمكّن من تحقيق طموحي إذا ما حُرمتُ من الدخول في البطولات الرسمية لهذا العام".

دعوة كويتية وفرنسية

وعن الفوارق الفنية بين منتخبنا وبقية المنتخبات العربية والقارية، قال "يُعد منتخبنا الأوّل عربياً، ولا يوجد غير المنتخب الكويتي منافس لنا، برغم تفوّقنا عليه، فهو يسعى للاحتكاك معنا في لقاءات ودّية مثلما وجّه الفرنسيون قبل أيام دعوة لتضييفنا في عاصمتهم تشمل الإقامة والطعام والتنقل مقابل إجراء لقاءات ثنائية للاستفادة من أسلوبنا الفني في حسم اللقاء كالذي شهده نهائي كأس العالم معهم، ولا أبالغ حينما أشير إلى أنه أسهل بطولة لنا هي الأسياد، فجميع التحدّيات الصعبة نخوضها في بطولات عالمية، ونجد أنفسنا بمستوى أقوياء العالم، بل أفضل من كثيرين يمتلكون البنى التحتية ومزايا العقود والمعسكرات النموذجية، ونتمنّى أن تُهيّأ لنا مستلزمات التحضير الجيّد بشكل مستمر.

ثناء الاتحاد الدولي

وبيّن أن "الاتحاد الدولي للمبارزة على الكراسي أشاد بالفوز الذي حققه منتخبنا الوطني على فرنسا في موقعه الرسمي، وأبدى أعجابه بالطريقة المُذهلة - حسب وصف الاتحاد - التي حسمنا بها اللقاء، وهي المرّة الأولى التي يُثني الاتحاد الدولي على منتخب عربي وآسيوي من خارج منتخبات القمّة في العالم، كمؤشّر لما بلغه مستوانا الفني خلال بطولة كأس العالم.

حصاد الميداليات

وعرّج زين العابدين على حصاده من الميداليات، قائلاً :تعد ميداليتا ساوباولو 2022 من بين أهم الميداليات التي أهديتها إلى بلدي الحبيب منذ أولى الميداليتين الذهبية والبرونزية تحت ٢٣ سنة في بطولة العالم بولندا عام 2012، ثم برونزية كأس العالم إيطاليا 2013، وبرونزية العالم هنغاريا العام ذاته، وذهبية بطولة العالم تحت 23 سنة بولندا 2014، وفي دورة انشون الآسيوية العام نفسه حقّقت فضيّتين وبرونزية، وكذلك برونزية بطولة العالم هنغاريا 2015 وفضية هونغ كونغ، وفي بارالمبياد ريو دي جانيرو 2016 جاء تسلسلي رابعاً، وبعدها بعام ظفرتُ ببرونزية بطولة العالم كوريا الجنوبية، وبرونزية بطولة البرازيل 2018، ثم فضية وبرونزية بطولة العالم جورجيا 2019، وجاء تسلسلي خامساً في دورة بارالمبياد طوكيو 2020 التي أقيمت عام 2021.

تذليل المصاعب

وختم المبارز زين العابدين بقوله "لسنا ممّن يستدر تعاطف مسؤولي الرياضة أو الإعلام أو الجمهور عبر تصريحات تستهدف تحريك المشاعر تجاهنا، فما نحققه من منجزات برغم معاناتنا من ظروف صحية قاهرة تزيدنا إيماناً بمساهمتنا الواجبة مع زملائنا الرياضيين لخدمة العراق، وعليه نأمل أن يأخذ المسؤول الرياضي دورنا الوطني وانتصاراتنا العالمية في نظر الحسبان، ويُذلّل بعض المصاعب وخاصة المادية لدعم اتحادنا ولجنتنا، لنتمكّن من التواصل في التدريب بمعنويات عالية تأهّباً للحصول على ميداليات دورة باريس المقبلة.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top