ذي قار: الكشف عن فساد كبير بمبالغ طائلة في مشاريع خدمية

ذي قار: الكشف عن فساد كبير بمبالغ طائلة في مشاريع خدمية

 ذي قار / حسين العامل

تحدث نواب وناشطو الرقابة الشعبية في ذي قار عن ملفات فساد وخروق مالية وتلاعب في مخططات المشاريع الخدمية، مؤكدين احالة عدد منها الى القضاء لاتخاذ الاجراءات القانونية.

وذكرت وثيقة أعلنها مكتب النائب فلاح حسن الهلالي وتابعتها (المدى)، أن "المخالفات المرتكبة في مشروع ماء الناصرية المرحلة الثانية المنفذ من قبل شركة كيسون الإيرانية قد جرى التحقيق فيها".

وأشارت الوثيقة، إلى "مفاتحة وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العامة الدائرة القانونية لإعلام المحكمة عن كيفية صرف مبلغ أكثر من (سبعة عشر مليار دينار) إلى الشركة المنفذة على الرغم من ان نسبة الانجاز (16%) بغية تحديد مقدار الضرر بالمال العام".

وبينت الوثيقة، "اما موضوع المخالفات المرتكبة في مديرية بلدية الشطرة عن شراء حاويات نفايات بلاستيكية ومعدنية فقد سجلت بشأنه قضية جزائية ونتيجة الإجراءات التحقيقية المتخذة بصددها تدوين اقوال الممثل القانوني لمديرية بلدية الشطرة".

وأشارت، الى "مخالفات في تجهيز وشراء مظلات جلوس عدد (33) مظلة لصالح مديرية بلدية الشطرة وتسجيل قضية جزائية واحالتها الى المحكمة المختصة".

وأفادت الوثيقة، بـ "اجراءات تحري حول موضوع المخالفات في مشروع تجهيز ونصب اعمدة انارة كهربائية لصالح بلدية الشطرة".

وقال النائب فلاح حسن الهلالي في حديث سابق إلى (المدى)، إن "الفساد مستشر في معظم دوائر ومؤسسات الدولة ومهمتنا في مكافحته ستكون أكثر فاعلية من خلال دعم المتظاهرين في ميادين التظاهرات والاعلام الوطني".

وأكد الهلالي ان "دعم الجماهير ومؤازرتهم في حرصهم على التخلص من الفساد سيشكل قاعدة انطلاق لمحاربة الفساد ومحاسبة الفاسدين".

وأقدم ناشطون ومتظاهرون في الشطرة في تشرين الأول من العام الماضي على كشف ملف فساد وهدر للمال العام في مشروع متنزه القضاء.

واشار الهلالي الى ان "هذه الخطوة شجعت الكثير من المواطنين على التواصل معنا وابلاغنا عن حالات فساد مشخصة لديهم".

من جانبه، قال عضو فريق الرقابة الشعبية في ذي قار الناشط أمجد حسين ان "مدير عام صندوق اعمار ذي قار رزاق حسين الركابي أعلن مؤخرا ان طريق (يا حسين) يبدأ من مجسر الاسكان وينتهي عند تقاطع الثورة".

وأضاف حسين، ان "هذا خلاف ما تم الكشف عنه سابقاً خلال اللقاء مع قائممقام الناصرية ومدير الشركة، حيث أكدا حينها نهاية الطريق ستكون حتى بوابة مدخل الناصرية الغربي".

وأشار، إلى أن "المسؤولين المحليين حين طلبنا منهم المباشرة بالعمل في الجزء المقتطع، والذي هو موضع الخلاف (من تقاطع الثورة الى مدخل الناصرية الغربي) تذرعوا بوجود تعارضات تخص شبكة المجاري".

وأكد حسين، أن "المسؤولين المحليين تعهدوا في حينها بتحويل 10 بالمئة من تخصيصات المشروع لاستكمال متطلبات الطريق"، داعياً "الحكومة المحلية لتبيان موقفها تجاه التلاعب بالطريق الحيوي والتعهد بإنجازه بصورة كاملة".

وبدوره عزا مدير عام الصندوق رزاق حسين الركابي تقليص طول الشارع الى وجود تعارضات وتجاوزات.

وذكر الركابي في تصريح تلفزيوني تابعته (المدى)، ان "طريق (يا حسين) يبدأ من تقاطع مجسر الاسكان الى تقاطع الثورة وقد احيل الى شركة النخبة بكلفة 27 مليار و500 مليون دينار".

وتابع، ان "المشروع يتضمن ممرين ذهاباً واياباً، يبلغ عرض كل منهما 11 متراً اضافة الى شارع خدمي من الجانبين بعرض 7 أمتار لكل جانب".

ووعد الركابي، بأن "الشارع سيكون نموذجياً ويفك الاختناق ويربط الناصرية مع المحافظات المجاورة".

وانتهى الركابي، إلى أن "الاموال التي كانت مخصصة للطريق تقدر بـ 35 مليار دينار اصبحت حاليا 27 مليار دينار و500 مليون دينار".

وكان المكتب الاعلامي لصندوق اعمار ذي قار قد أعلن في تشرين الاول من العام الماضي عن احالة طريق (يا حسين) في مدينة الناصرية الى احدى الشركات المحلية.

وذكر بيان للمكتب الإعلامي تابعته (المدى)، ان "ادارة الصندوق أبرمت العقد الخاص بتنفيذ طريق يا حسين مع احدى الشركات المحلية"، وأضاف البيان، أن "المشروع يمتد من تقاطع سوق الشيوخ (تقاطع الاسكان الصناعي) وصولاً إلى بوابة الناصرية الغربية".

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top