لوحة لفنان عراقي على غلاف أهم مجلة فن في بريطانيا..علي جبار: أعمل على معرض للرسم والنحت في العام المقبل

لوحة لفنان عراقي على غلاف أهم مجلة فن في بريطانيا..علي جبار: أعمل على معرض للرسم والنحت في العام المقبل

عامر مؤيد

وضعت لوحة الغروب للفنان علي جبار في غلاف مجلة الفن البريطاني والتي تعد اهم مجلة فن في المملكة المتحدة. ويعد الامر اعترافا بقيمة التشكيل العراقي، علي جبار الذي حاورته (المدى) قال عن لوحته هذه: "اللوحة واحدة من سلسلة اعمالي المهمة، حيث رسمت الاولى في الدنمارك بعنوان عند الفجر وكانت على بحيرة نوربرو في كوبنهاغن وصارت من مقتنيات قاضي ومحامي شركة ڤرجن ميديا في بريطانيا والثانية اسمها عند الغروب على ضفاف نهر التيمز في لندن وهي المنشورة في غلاف المجلة وهي من مقتنيات رجل اعمال عراقي".
واضاف ان "اللوحة تعبر عن الاحاسيس الغامضة لحظة الغروب بسبب تحول النهار الى ليل منذ بداية الخليقة، حيث انني استخدم نظرية بيكاسو في الدوران حول الموديل للكشف عن حالة شخص واحد بتقنية المدرسة المستقبلية".
وبين ان "مجلة الفن البريطاني هي اهم مجلة متخصصة بالفن والاوسع انتشارا في المملكة المتحدة فهي توزع في كل متاحف وغاليريات الفن والمطارات والمؤسسات الفنية، فنشر لوحتي في غلاف المجلة انجاز مهم بحد ذاته".
وعن مشاريعه المستقبلية يؤكد جبار "اعمل منذ سنين لتكملة مجموعة من الاعمال لاقامة معرض شخصي اخر في لندن في السنة القادمة وسيكون مخصصا للرسم والنحت، فضلا عن الانشغال بادارة مشاريع نحت عالمية".
وعن الجيل التشكيلي الجديد وكيف يمكنه ان يضع بصمته في الحركة التشكيلية العراقية قال جبار إن "الجيل التشكيلي الجديد يتجه باتجاهات مختلفة ولم ارَ انه مهتم بتكملة مسيرتنا ولكنه يقدر تلك المسيرة، فاتمنى ان يبدأوا من حيث ننتهي لكي لا يبدأون من الصفر، وتلك خلاصة معنى الانسانية لانها خبرة تضاف الى خبرة اخرى وتستمر الى الابد".
وعلي جبار نحات ورسام ومصمم درس في معهد وأكاديمية الفنون الجميلة في بغداد ومدرسة التصميم في كوبنهاغن.
شارك في 85 معرضا جماعيا في الدنمارك والعراق والسويد والنمسا والأردن ومصر والإمارات العربية المتحدة ولبنان وفنلندا وبولندا وليتوانيا ولاتفيا وإستونيا وفرنسا والولايات المتحدة الأمريكية وإيران وإسبانيا وتركيا والتشيك والنرويج.
أقام 11 معرضا شخصيا في الدنمارك وألمانيا والأردن وإسبانيا ولندن. في KM2Gallery في هامبورغ ، 1994 ، متحف تورا فيلا، سالو، 2002 ، متحف هيرنينغ للفنون في عام 2005 وهاي هيل غاليري. كما أنتج 35 منحوتة جماهيرية كبيرة من الرخام والحديد والفولاذ المقاوم للصدأ في إسطنبول وطهران وأنقرة ومرسين ومشهد وإدرنة والمنامة ومسقط وبيروت والأهواز والغردقة والصين والرياض ودبي ورومانيا وتايوان وجدة، كما عرضت أعماله في متحف درامن في النرويج، ومتحف فليتشر في الدنمارك، ومتحف كيركبي ومتحف سيلك بورغ في الدنمارك. حازت منحوتاته على الجوائز الأولى في ملتقى دبي العالمي للنحت في عام 2005 ، والجوائز الأولى لسمبوزيوم طهران العالمي للنحت في عام 2007، كما حاز على جائزة الواسطي الاولى عام 1985.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top