اليوم .. البرلمان يناقش استمرار الاستهداف التركي للأراضي العراقية

اليوم .. البرلمان يناقش استمرار الاستهداف التركي للأراضي العراقية

 بغداد/ حسين حاتم

تعتزم لجنة الامن والدفاع في مجلس النواب، اليوم الاثنين، عقد اجتماع لمناقشة عدد من القضايا أهمها الخروق التركية للسيادة العراقية.

وأفادت مصادر أمنية، السبت، بأن معسكراً يضم جنودا أتراك، في محافظة نينوى، تعرض إلى قصف لم تعرف طبيعته بعد.

وذكرت وكالات أنباء محلية، أن "معسكر زليكان، الذي يقع في محافظة نينوى، جرى استهدافه بقصف لم تعرف طبيعته بعد، فيما لم يعرف حجم الخسائر والأضرار الناجمة عن الهجوم"، مؤكدة أن "أصوات انفجارات سُمعت في المعسكر".

وجاء القصف بعد ساعات على قصف بطائرتين مسيرتين، يعتقد أنهما تركيتان، استهدف مقرا لحزب العمال الكردستاني، وسيارة من طراز تويوتا هيلوكس، في السليمانية، فضلا عن استهداف عربة لمسلحي العمال الكردستاني في مخيم مخمور بمحافظة نينوى، والذي يستخدمه عناصر الحزب معسكرا لهم، ما أدى إلى مقتل وإصابة عدد منهم.

ويقول نائب رئيس لجنة الأمن والدفاع النيابية جواد البولاني في حديث لـ(المدى)، إن "أي تعرض او انتهاك يمس سيادة البلد هو أمر مستنكر ونرفضه بشدة".

وأضاف البولاني، أن "الأجهزة الأمنية بحاجة الى تكثيف جهودها الاستخبارية كونها هي المسؤول الأول عن حماية المواطنين".

ودعا، إلى "وجود إحاطة وتقارير تصل الى المؤسسات المعنية وعلى رأسها مجلس النواب ولجنتي الامن والدفاع والعلاقات الخارجية"، لافتا الى أن لجنته "ستجتمع اليوم لغرض مناقشة الوضع الامني وعلى رأسه الاستهدافات".

وأشار البولاني، إلى أن لجنته "لديها أولويات مهمة تتعلق بالمؤسسات العكسرية ودعمها بالقوانين والقرارات التي تصب في مصلحة الوطن".

بدوره، يقول الباحث بالشأن السياسي علي البيدر في حديث لـ(المدى)، إن "الاستهداف الاخير للقاعدة العسكرية التركية في زليكان شمال نينوى يعد أحد ادوات الضغط التي يقوم بها حزب العمال الكردستاني والجهات المرتبطة".

وأضاف البيدر، أن "الاستهداف جاء لتخفيف حدة الضغط الذي تقوم به تركيا"، مبينا ان "تركيا لديها اهداف يتم استهدافها بين الحين والاخر".

واشار الى ان "الاستهداف يمثل رسالة الى تركيا مفادها أن الحزب لديه الامكانات والادوات والقدرة على ارباك الملف الامني".

ولفت البيدر، الى أن "الموقف الحكومي ضعيف وعاجز تجاه تلك الاستهدافات والانتهاكات المتكررة".

وكثيراً ما يتعرض معسكر زليكان إلى هجمات صاروخية، وقد كانت آخر هذه الهجمات في الـ16 من كانون الثاني المنصرم، وقد تم بثلاثة صواريخ، سبقه بيوم واحد هجوم بصاروخي "كاتيوشا" سقطا بالقرب منه، ولم يتسبب القصف بحدوث خسائر بشرية.

وفي أيلول من العام الماضي، تعرّض معسكر زليكان لقصف مجهول بخمسة صواريخ لم تسبّب أضراراً مادية أو خسائر في الأرواح.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top