مدرب كرة الصالات يجرّب لاعبيه في غرب آسيا

مدرب كرة الصالات يجرّب لاعبيه في غرب آسيا

 بغداد / المدى

أكد مدرب منتخبنا الوطني لكرة الصالات، الإيراني محمد ناظم الشريعة، صعوبة مهمة العراق في بطولة نهائيات آسيا التي تحتضنها دولة الكويت في السابع والعشرين من أيلول المقبل، لكنها ليست مستحيلة.

وأوقعت قرعة نهائيات آسيا للصالات منتخبنا الوطني في المجموعة الأولى إلى جانب كل من الكويت وتايلاند وعُمان.

وقال الشريعة "الصعوبة تكمن في قوّة المنتخبات وتطوّرها في السنين الأخيرة، فضلاً عن عاملي الأرض والجمهور بالنسبة للمنتخب الكويتي اللذين يساعدانه في محاولة تحقيق الفوز على فرق مجموعته".

وأضاف "أما المنتخب التايلاندي فهو من المنتخبات القوية في قارة آسيا، وأثبتَ حضوره في كلِّ البطولات التي شارك فيها، مشيراً إلى أن المنتخب العُماني لديه الرغبة في إثبات وجوده ضمن منتخبات الصفوة من قارة آسيا.

وأشار إلى إننا "نسعى من خلال مشاركتنا في بطولة غرب آسيا، التي ستنطلق في الكويت بداية شهر حزيران المقبل، إلى الاستفادة الفنية القصوى، للوقوف على المستوى الحقيقي للاعبين الجُدد الذين تم استقطابهم مؤخّراً.

وأوضح: نحن فخورون بأن نكون جزءاً من النهائيات الآسيوية، ونسعى جاهدين لتسجيل حضورنا القوي فيها.

واستطرد :المقارنة بين المنتخبات المشاركة غير منطقية لأن هناك أموراً كثيرةً قد تغيّرت على صعيد المستوى الفني.

وبيّن :"إننا نتسابق مع الزمن من أجل أن نصل بالمنتخب الوطني إلى الجاهزية التامّة قبل خوض غمار البطولة". وأشار إلى أنه وضع منهاجاً متكاملاً لإعداد الفريق يتضمّن إقامة معسكرات تدريبية في بلدان متطوّرة في لعبة كرة الصالات، إضافة إلى خوض عدد كبير من المباريات الودية.

واختتم مدرب منتخبنا الوطني، محمد ناظم الشريعة، حديثه بالقول: اتحاد كرة القدم والقائمون على لجنة كرة الصالات، والعاملون في المنتخب كافة، جادّون في عملهم، وهو أمر مهم جداً من أجل تحقيق الهدف الأسمى بالوصول إلى مراحل متقدِّمة في البطولة.

من جهة أخرى، ذكر عدي صبار، المنسق الإعلامي للجنة كرة الصالات في اتحاد كرة القدم، أن مدرب منتخبنا الوطني لكرة الصالات محمد ناظم الشريعة ويرافقه المدرب المساعد حسين عبد علي، حرص على الاطمئنان على صحّة المدرب شوقي صبري، بعد الوعكة الصحية التي تعرّض لها خلال الأيام الماضية. وقال صبار ان الشريعة تمنى للكابتن شوقي الشفاء العاجل، وأن يتجاوز الأزمة الصحية التي ألمَّت به، ويعود بموفور الصحة والعافية إلى أسرته ومحبيه، ومن جانبه ثمّن شوقي هذه الزيارة التي خففت عنه آلام مرضه، متمنياً التوفيق لكرتنا بقيادة الشريعة لتحقيق النتائج اللافتة في المنافسات القارية.

ودأب المدرب المساعد لمنتخبنا الوطني لكرة الصالات حسين عبد علي على زيارة كابتن شوقي والاطمئنان على صحته، مؤكداً أن مشواره مع المنتخبات والأندية العراقية مُدعاة فخر العاملين في اللعبة على مدار عشرين سنة أرهق خلالها كثيراً وفاء منه وحباً واخلاصاً بالمهام الوطنية التي أوكلت اليه.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top