من الاضطهاد إلى الفرصة

من الاضطهاد إلى الفرصة

يكشف الكاتبان كريستوف ووودون في كتابهما الجديد \"نصف السماء\" عن أشكال عديدة من الاضطهاد التي تعانيها النساء في العالم. فعلى الرغم من الإحصاءات الصادمة التي يقدمها الكتاب، إلا أنه يسلط الضوء على الفرص التي يمكن استغلالها لمساعدة الضحايا. يؤمن الكاتبان أن تمكين المرأة ليس فقط حل لاضطهادها، فهو يسعى لمعالجة تحديات عالمية أخرى مثل الفقر والأمن.

عمد  نيكولاس كريستوف  في عموده في صحيفة نيويورك تايمز فعل شيء يتجاهله معظم الصحفيين، فبدلًا من مناقشة مواضيع معقدة في العلاقات الدولية، يلفت نظر القراء مرتين أسبوعيًا لقضايا كثيرًا ما يتم تجاهلها لكنها تؤثر في أكثر الفئات تضررًا في العالم. في كتابه الأخير نصف السماء يتقدم نيكولاس كريستوف وشيريل وودون خطوة إلى الأمام بدفاعهم عن حقوق المرأة مشيرين الى أنه في تمكين المرأة تكمن الحلول للعديد من القضايا الملحة. لقد تمكنا من تجنيد الكثير من القراء في ما وصف أنها حركة وليدة لكنها واعدة لتحرير المرأة \"ومكافحة الفقر في العالم بإطلاق قوة المرأة كعنصر اقتصادي فعال.\"فيما يصفانه بالمسؤولية الاجتماعية التي تشبه إنهاء العبودية، يقول كريستوف ووودون أنها كغيرها من أشكال الكفاح من أجل التحرر في الماضي، تواجه الحركة النسوية تحديات عديدة. وأحد اكثر العراقيل صعوبة ليس عدم الاكتراث بل شعور الفئات الأكثر حظًا أن اضطهاد المرأة هو نتاج للتاريخ والثقافة لذلك أصبح إرثًا من الصعب التغلب عليه.مع ذلك، استطاع كريستوف ووودون بالإحصاءات الضخمة التي تضمنها كتابهما حول اضطهاد وتمكين المرأة أن ينبهوا القارئ  إلى مدى الظلم الذي تتعرض له المرأة. لكن ما هو أهم من ذلك أن  الإحصاءات التي يقدمها الكتاب حول التمكين الناجح تشير إلى أن قضايا الاتجار الجنسي والاسترقاق وارتفاع معدلات وفيات الأمهات والفقر لها حلول. فأفضل وصف لكتاب نصف السماء جاء على لسان مؤلفيه نفسيهما اللذين قالا \"إنها قصة تحول \"أحد أهم القضايا التي يتناولها الكتاب هي انتشار الاغتصاب، لاسيما في الحروب. لقد كان الاغتصاب حاضرًا في الحروب في الماضي لكن في هذه الأيام أصبح أحد أسلحة الحرب. في الكونغو ورواندا على سبيل المثال يستغل الاغتصاب لازدراء الضحية ووصم عائلتها بالعار ونشر الخوف في المجتمع وتمزيق النسيج المجتمعي. بالرغم من أنه في كل صراع يفوق عدد الوفيات من الذكور مثيله من الإناث على نحو غير متناسب، تواجه النساء عبئًا ثقيلًا خلال وبعد الحرب، غالبًا بسبب الاغتصاب.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top