معرض  النحت  فـي كلية الفنون يعود بعد غياب 3 أعوام

معرض النحت فـي كلية الفنون يعود بعد غياب 3 أعوام

عامر مؤيد

كان المعرض الخاص بالنحت لطلاب كلية الفنون الجميلة، مميزا بشكل كبير، حيث قدم الطلبة منحوتات جعلت كل الزائرين للمعرض يتحدثون عن جماليته.
ويقول الاستاذ د.ايهاب احمد انه "بالرغم من كل التحديات والمصاعب التي صادفت السنة الدراسية، لا سيما ضغط الوقت للدروس العملية وظروف الجائحة العالمية، لكن هناك اصرار نادر لدى طلبتنا في المضي قدماً نحو الانجاز وترك بصمة لحدث متميز غير مسبوق باعمال نحتية انبثقت من الدرس الاكاديمي وارتقت نحو العمل الفني".
واضاف "قاد الاصرار شبابا واعيا في تظاهرة ثقافية ليترك بصمة تفاجأ بها الجميع، ومنحنا متعة جمالية استثنائية في وقت استثنائي، فاليوم نفتخر بطلبتنا وهم يمنحونا الثقة بمستقبل واعد".
واوضح ان "المعرض تضمن 130 عملا نحتيا بين مجسم وبارز ولمختلف المراحل الدراسية الاولية والماجستير، كما تضمن عرضا ادائيا لاول مرة كجزء من العرض، وكانت الاعمال بمختلف الخامات وبمختلف القياسات، اذ انه معرض سنوي تم فيه عرض منجزات الطلبة لهذه السنة".
الاستاذة في كلية الفنون كرمل محمد علي تقول في حديثها لـ(المدى)، انه "اقامت كلية الفنون الجميلة معرضها الخاص في النحت والذي تضمن نتاجات الطلبة خلال العام الدراسي ومشاريعهم السنوية التي عبر من خلالها الطلاب عن افكارهم وادائهم الجمالي والتقنيات التي تعلموها".
واضافت ان "المعرض هو الاول الذي اقيم بعد انقطاع ثلاث سنوات اثر جائحة كورونا والتي سببت اغلاقاً كبيرا في الحياة، وهذا ما جعله الاكثر تميزا، فبالرغم من التحديات الا ان نتاجات الطلاب كانت مميزة وباشراف الاساتذه الذين حاولوا خلق فنانين للمستقبل من خلال متابعة الطلبة في كل شيء".
واشارت الى ان "المعرض تضمن عرضا ادائيا مسرحيا وعرضا موسيقيا وهذا ماجعل المعرض يخرج من صيغته المعتادة ليدخل مجال العرض الادائي المواكب لحركات ما بعد الحداثة والتي جعلت من الفن تجربة ادائية تجمع كل الفنون ليكون بذلك الفنان والمتلقي والتجربة الابداعية ضمن سياق واحد، وبالتالي يعد اسلوبا متفردا في العرض".
وعما ضمه المعرض، بينت ان "التجارب المختلفة كانت حاضرة ووفق مدارس مختلفة، تراوحت مابين الواقعية والتعبيرية والتجريدية وبمختلف الخامات، حيث افتتح المعرض عميد كلية الفنون الجميلة د. مضاد عجيل ورئيس قسم الفنون التشكيلية د. محمد الكناني والاب الروحي للطلاب ومنسق المعرض ورئيس فرع النحت د. ايهاب احمد وبحضور اساتذة النحت وطلابهم ومقدمين كذلك".
وفي ختام حديثها ذكرت ان "ما قُدم هو تفرّد فني يكاد يوازي النتاجات العالمية رغم بساطة الامكانيات وصعوبة الظروف مقدمين بذلك أنموذجاً للفنان العراقي المتميز في الوقت الحالي".

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top