الرياضة النسوية تلفظ أنفاسها الأخيرة في ديالى

الرياضة النسوية تلفظ أنفاسها الأخيرة في ديالى

 المدى/ ديالى

اضطرت صابرين وغيرها العشرات من المواهب الرياضية في ديالى إلى ترك الملاعب منذ أشهر طويلة.

 

وقالت صابرين، وهو تسكن منزل متواضع في أطراف بعقوبة في حديث لـ(المدى)، إن "الرياضة النسوية مهملة في ديالى والدعم شحيح، ناهيك عن ضغط المجتمع"، لافتة إلى أن "قرارها بالانسحاب من الرياضة جاء بعد تفكير طويل".

وأضافت أنها "وغيرها العشرات اضطرت لترك الرياضة في ديالى بالسنوات الأخيرة لأنها بدون مستقبل، وهي تبحث حاليا عن مهنة متواضعة لتأمين مصاريف دراستها".

بدوره أقر رئيس نادي شهربان الرياضي لطيف التميمي، بأن "الرياضة النسوية في ديالى تلفظ بالفعل أنفاسها الأخيرة، وربما يكون 2022 عامها الأخير لأنها بدون دعم والملاعب المخصصة لها شبه معدومة بالإضافة إلى ضغط المجتمع".

وأشار التميمي في حديث لـ(المدى) إلى، أن "ديالى كانت تزخر بالعشرات من المواهب الرياضية قبل سنوات لكن الآن ما موجود على عدد أصابع اليد الواحدة"، موضحا أنه "لا يمكن بناء رياضة نسوية دون دعم حقيقي وخطة مرسومة وومنهجة لرصد المواهب من المدارس وصولا إلى الفرق ثم الأندية لدعم العراق في المحافل الدولية".

هذا وتمر الرياضة النسوية في العراق بأسوأ فتراتها، حيث أدت الظروف الأمنية والاقتصادية فضلا عن العادات والتقاليد الاجتماعية وعدم الاهتمام الحكومي إلى تقليص دورها مقابل تغليب الألعاب الرجالية.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top