السليمانية تدخل حالة الإنذار.. إصابات الكوليرا بالآلاف ومخاوف من كارثة كبيرة

السليمانية تدخل حالة الإنذار.. إصابات الكوليرا بالآلاف ومخاوف من كارثة كبيرة

خاص/ علي الحياني

تزايدت خلال الأيام الماضية حالات الإصابة بالإسهال الشديد في محافظة السليمانية وضواحيها، وسط إجراءات عديدة اتخذتها حكومة إقليم كردستان وتحديدا وزارة الصحة للسيطرة على منع انتشار مرض الكوليرا.

 

وحتى الآن تم الإعلان عن وفاة طفلين وأحد النزلاء بسحن الإصلاح في مدينة السليمانية بمرض الإسهال الشديد، ويعتقد أنهم توفوا بالكوليرا.

وقال نائب مدير صحة السليمانية سليم عبد الله لـ(المدى)، إن "المحافظة سجلت 4 آلاف حالة إصابة بالإسهال الشديد بينها حالات عديدة يعتقد أنها لمرض الكوليرا"، مبينا أن "الإصابات تراوحت ما بين حالات صعبة وأخرى متوسطة تم معالجتهم في مستشفيات المدينة".

وأضاف أن "4 آلاف حالة تم تسجيلها خلال 6 أيام، والعدد قابل للزيادة، ويجب على المواطنين أتباع أقصى درجات الرقابة والالتزام بالإجراءات الوقائية، لمنع انتشار الكوليرا".

من جانبه أكد مدير صحة السليمانية صباح هورامي في مؤتمر صحفي، أنه يتم "التعامل مع جميع حالات الإسهال والتقيؤ على أنها إصابات بالكوليرا، لا سيما بعد تأكيد المختبرات المركزية في بغداد أن الحالات المنتشرة في السليمانية هي إصابات بالكوليرا".

وأشار إلى "تسجيل ٥٦ إصابة بالكوليرا في المحافظة، ما استدعى إعلان حالة الطوارئ في السليمانية تنفيذا لتوصيات وزارة الصحة العراقية"، مؤكدا أن "المصدر الوحيد لتفشي الكوليرا هو المياه الملوثة".

من جانبها أكدت وزارة الصحة في إقليم كردستان اتخاذها جملة إجراءات وقائية، بينها منع زيارة السجناء، وتقليل معدلات الاختلاط، وأيضا إرسال فرق طبية للسليمانية.

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة آسو حويزي في حديث لـ(المدى) إن "وزارة الصحة أرسلت مجموعة من الفرق الطبية والأدوية إلى السليمانية، وشكلت لجنة عليا بالتعاون مع الحكومة هناك، لمنع انتشار مرض الكوليرا"، موضحاً أن "مدن الإقليم الأخرى لم تسجل حتى اللحظة أي إصابات سواءً بالإسهال الشديد أو الكوليرا، ومع ذلك اتخذنا إجراءات مشددة فيها".

من جهته بين الطبيب الأخصائي في السليمانية هيوا كمال أن "إصابات الكوليرا تحتاج لإجراءات وقائية مشددة، مؤكداً في حديثه لـ (المدى) أن "أهم الأسباب التي تؤدي للإصابة بالكوليرا والإسهال، هي الماء وتناول الأطعمة غير النظيفة، لذلك يجب الاهتمام بنظافة الخضروات والفواكه وغسلها بالماء الحار، فضلاً عن تناول المياه الصالحة للشرب، وتقليل نسب الاختلاط وعدم زيارة الأماكن والمطاعم الشعبية في الوقت الحالي".

وأكد مدير إصلاح الكبار فـي السليمانية سوران باجلان، عدم التوصل بعد إلى الأسباب التي أدت إلى وفاة أحد نزلاء السجن، مشيراً إلى أن، جثة النزيل أرسلت إلى الطب العدلي لمعرفة إن كانت الوفاة نتيجة الإصابة بالكوليرا المنتشر في المحافظة أم غيره.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top