ماء  النباعي

ماء النباعي

ريسان الخزعلي

 

وصفولي عنّك بالنباعي اتفيض

واتعنيت ليله إويه الكَمر......

* مظفر النواب *

كلّما

نشرب ُ القهوة َ المُرّه

نستلذ ُّ بصوت ِ القطار ِ..،

وحين َ يصيح ُ القطار ُ..،

نذوق ُ الصوت َ قهوَه.. !

.....،

كيف َ جاء َ اختلاط ُ الحواس ِ..،

ومن أين َ يأتيك َ:

أن تسمع َ الورد َ قبل َ النسيم ِ..،

وتستاف َ قرب َ المجرّات ِ عطْرَه..؟؟ !

تلك َ أيام ُ صحو ٍ وحلم ٍ..،

على اللوح ِ مخطوطة ٌ كسْرَة ً كسره.

.

.

.

بابُك َ الأوّل ُ الآن َ..،

ساورَه ُ قمر ٌ

قبل َ طيف ِ (الشريعة ِ) ..،

والناس ُ لاهية ٌ بالذي ساوَر َ (السمْرَه)

كان َ عمر ٌ من الحُب ِّ والدمع ِ والحسرَه

وغناء ٌ عن الماء ِ -،

(روحي إو لا تكَلها اشبيچ وانت ِ الماي)

يا مياه َالفرات ِ ودجلة

يا (عروس َ السفائن ِ) ..،

هل من شراع ٍ تعالى، وموج ٍ علا بحْرَه..؟

.

.

.

عطش ٌ

في الأعالي..،

وصبّيرة ُ العمر ِ جمْرَه

إن َّ ماء َ (النباعي) ..،

وإن لم يَفض

أنت َ

عشب ٌ

نما

بين َ صخر ٍ وآخر ِ قطْرَه...

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top