توقعات بانخفاض ملحوظ في الحرارة مع تصاعد الموجات الغبارية

توقعات بانخفاض ملحوظ في الحرارة مع تصاعد الموجات الغبارية

 بغداد/ فراس عدنان

أفادت التوقعات الجوية بأن معدلات الحرارة سوف تشهد غداً الاربعاء انخفاضاً بمعدل 10 درجات عما كانت عليه بداية الأسبوع الحالي، مشيرة إلى إمكانية حصول عواصف ترابية لم يعرف تأثيرها بعد لغاية الآن، يأتي ذلك بعد أن سجلت محافظات عديدة من العراق معدلات درجات حرارة خمسينية.

وقال مدير إعلام هيئة الأنواء الجوية التابعة لوزارة النقل عامر الجابري، إن «درجات الحرارة في البلاد كانت وفق التقرير الذي صدر من هيئة الأنواء الجوية يوم الخميس الماضي بتأثر البلاد بارتفاع الحرارة».

وتابع الجابري، أن «الطقس ليوم أمس كان صحواً وحاراً خصوصاً في المنطقتين الوسطى والجنوبية»، مؤكداً أن «درجات الحرارة ارتفعت قليلاً مقارنة بما تم تسجيله يوم الأحد الماضي».

وأشار، إلى أن «الرياح كانت شمالية غربية نشطة السرعة من 30 إلى 40 كيلو متر في الساعة»، لافتاً إلى أن «حالة الطقس هذه تتسبب بإثارة غبار خفيف لم يؤثر على حركة السير أو الحياة العامة للمواطنين».

وأوضح الجابري، أن «العاصمة سجلت درجات حرارة تصل إلى 49 درجة مئوية، أما محافظات واسط والديوانية وميسان وذي قار والبصرة سجلت 52 درجة، اما المثنى والنجف وكربلاء سجلت من 50 إلى 51 درجة مئوية».

واستطرد، أن «هذا الارتفاع في درجات الحرارة سوف ينخفض اليوم قليلاً وتدريجياً بحسب التقرير السابق، الذي نص على أن البلاد مرت بالموجة الحرارية التي تمتد من يوم الجمعة وتنتهي يوم الاثنين».

ونوه الجابري، إلى أن «مواقع التواصل الاجتماعي اشارت إلى أن العراق يتعرض إلى عواصف ترابية بداية من اليوم، وهو أمر لم يتم تأكيده رسمياً»، مشدداً على أن «التقارير اشارت إلى إمكانية حدوث تصاعد في الغبار غداً الأربعاء».

وأردف، أن «قسم التنبؤ الجوي سيكون له تقرير خلال الساعات المقبلة من أجل تأكيد هذه الحالة»، موضحاً أن «هذا التقرير سوف يحمل التحديثات الأخيرة لحالة الطقس، وحينها سنبلغ الرأي العام بأية حالة لتصاعد الغبار الكثيف».

ومضى الجابري، إلى «عدم إمكانية التوقع مسبقاً بحالة العواصف الترابية لمديات طويلة من هذه السنة، كون ذلك يعتمد على التنبؤات وحالة الطقس المتغيرة».

وكانت هيئة الانواء الجوية قد ذكرت أن الموجات الترابية التي تعرض إليها العراق منذ بداية العام الحالي مصدرها من خارج البلاد وخصوصاً بادية الشام، وأن التأثر بها بهذه الدرجة حصل نتيجة عدم الاهتمام بالغطاء النباتي والتجريف المستمر للأراضي الزراعية.

من جانبه، ذكر المنبئ الجوي أحمد التميمي أن «العراق تأثر مؤخراً بكتلة هوائية حارة رافقت المرتفع الجوي شبه المداري».

وأضاف التميمي، ان «الحرارة بلغت ذروتها أمس الاثنين، بعد أن سجلت درجات خمسينية في مناطق جنوبي العراق ومحافظات الفرات الأوسط، أما بقية المحافظات فقد كانت فيها درجات الحرارة أقل إلى حد ما».

وأشار، إلى أن «الطقس شهد منذ مساء الأمس ضعفاً حرارياً نتيجة اندفاع كتلة معتدلة نسبياً ترافق منخفضا جويا يتمركز فوق تركيا يستمر لعدة أيام» مشدداً على أن «ذروة هذه الكتلة ستكون غداً الأربعاء».

وأوضح التميمي، ان «الانخفاض اليوم سيكون بفارق أربع درجات عما تم تسجيله أمس الاثنين، اما غداً فأن الفارق سيكون بـ 10 درجات ما عدا محافظات جنوبي العراق التي ستكون فيها الكتلة المعتدلة أقل تأثيراً».

وتحدث، عن «موجة غبار خفيفة إلى متوسطة الكثافة ستبدأ غداً الأربعاء تشمل محافظات ومدن وسط العراق والفرات الأوسط».

وانتهى التميمي إلى أن «هذه الموجة سببها هبوب رياح شمالية غربية نشطة تتسبب بتصاعد الغبار والأتربة مع وجود فرص لحدوث عواصف ترابية».

وكانت التقارير الدولية قد صنفت العراق بأنه من أكثر خمس بلدان تأثراً بالتغيرات الجوية والتصحر، يأتي ذلك في وقت حملت وزارة البيئة الجهات التنفيذية مسؤولية الموجات الغبارية في عدم متابعتها ظاهرة تجريف الأراضي الزراعية والتقاعس في تنفيذ مشاريع التشجير.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top