مـوجـة كـورونـا الجـديـدة تـواصـل الانـتـشـار:  نحو ألفي إصابة في يوم واحد

مـوجـة كـورونـا الجـديـدة تـواصـل الانـتـشـار: نحو ألفي إصابة في يوم واحد

 بغداد/ حسين حاتم

بعد أشهر من الركود والانخفاض عاودت اصابات كورونا ارتفاعها مسجلة قرابة الالفي حالة في اليوم، مما ينذر بخطورة الوضع الصحي في ظل تفشي امراض اخرى متمثلة بالحمى الزفية والكوليرا في عدد من المحافظات العراقية.

وتعزو وزارة الصحة ارتفاع الاصابات بالفايروس التاجي الى تجاهل الاجراءات الوقائية والصحية وقلة الاقبال على أخذ اللقاحات المضادة لجائحة كورونا.

وتقول عضو الفريق الطبي الاعلامي لوزارة الصحة ربى فلاح، إن «وزارة الصحة ومنذ بدء تفشي جائحة كورونا في العراق حذرت من خطورة الفايروس وشددت على ضرورة الالتزام بالإجراءات الوقائية والصحية».

وأضافت فلاح، أن «العراق حاليا في الموجة الخامسة من الفايروس التاجي، ومتوقع ظهور موجات قد تكون الأشد والأخطر في ظل عدم الالتزام بالإجراءات الوقائية التي أوصت بها وزارة الصحة».

وأشارت، إلى أن «اللقاحات جميعها آمنة وفعالة ومتوفرة في المراكز الصحية»، لافتة الى أنه «رغم توفر اللقاحات الا ان نسبة الملقحين ما زالت دون المستوى المطلوب».

وأكدت فلاح أن «تجاهل الاجراءات الوقائية وعدم تلقي اللقاح تسبب بارتفاع معدل الإصابات بالفايروس»، مبينة ان «اغلب الاصابات التي سجلت هي للفئات غير الملقحة».

من جانبه، يقول اخصائي الصحة العامة حسن القزاز، إن «الفايروس ما يزال يمثل خطورة ولا يمكن السيطرة عليه في ظل الوضع الطبيعي الحالي».

وأضاف القزاز، أن «جزءاً من المسؤولية يقع على عاتق المواطن نتيجة عدم التزامه بالإجراءات الوقائية واهمال التعقيم والتنظيف».

وتابع، «اغلب الإصابات التي سجلت في العراق تعود إلى متحور أوميكرون السريع الانتشار والتأثير الضعيف مقارنة بالسلالات السابقة».

وشدد القزاز، على «ضرورة أخذ اللقاحات كونها آمنة وتوفر الحماية»، معتبرا انها، «السبيل الأفضل للتخلص من مضاعفات الفايروس التي قد تصل إلى الوفاة».

واعلنت وزارة الصحة، أمس الاثنين، تسجيل 1905 إصابات جديدة، وحالتي وفاة بفايروس كورونا خلال 24 ساعة الماضية بعموم البلاد.

وذكرت الوزارة في بيان تلقته (المدى)، أن «جميع المحافظات العراقية سجلت 1905 إصابات جديدة، ما يقارب نصفها في العاصمة العراقية بغداد بواقع 948 إصابة، في حين سجلت محافظة المثنى 4 إصابات كأقل محافظة عراقية ضمن اعداد الاصابات».

وتوفي جراء جائحة كورونا «شخصان في العاصمة بغداد، في حين لم تسجل كافة المحافظات العراقية أية حالات وفاة بالفايروس الاثنين».

ومنذ تفشي الجائحة في العراق أصيب 5.7‌% (2341053) شخصا من اصل 41 مليون مواطن عراقي بفايروس كورونا، مات منهم 25233 شخصا في عموم البلاد.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top