أكّد ترقّب حسم قرار التشريع تحت قبّة البرلمان..الرماحي : فتحنا قلوبنا قبل أيدينا لتوحيد قانوني نقابة الرياضيين

أكّد ترقّب حسم قرار التشريع تحت قبّة البرلمان..الرماحي : فتحنا قلوبنا قبل أيدينا لتوحيد قانوني نقابة الرياضيين

 بغداد / إياد الصالحي

أعرب مقداد هادي الرماحي، عضو نقابة الرياضيين العراقيين قيد التأسيس، عن أمله الكبير في حسم تشريع قانون النقابة المؤجّل من الدورة النيابية السابقة، ليتسنّى للرياضيين المنضوين لها الاستفادة من كيانهم الجديد والتماهي مع نظامه ولوائحه في مجالات مختلفة بحسب ما جاءت به مسودّة الأسباب الموجبة لتأسيسه.

وقال الرماحي في حديثه لـ (المدى) : "في الوقت الذي تنتظر نقابتنا صدور موافقة مجلس النواب على قانونها خلال الدورة الحالية، فإننا فتحنا قلوبنا قبل إيدينا للزملاء في نقابة الرياضيين العراقيين قيد التأسيس التي يرأسها الكابتن غانم عريبي، ولبّينا دعوة الرائد الرياضي سلمان عبدالحمزة الى لقاءٍ أمتدَّ زهاء الساعتين، ضيّفه مقهى المدلّل التراثي الثقافي المحاذي لشارع الرشيد وسط العاصمة بغداد، يوم السبت (14 أيار2022) وحضرته برفقة الزميلين محمود السعدي ومحمد محمود صالح، وحضر من مسؤولي النقابة الأخرى غانم عريبي وضياء حسين مع الضيوف سلام هاشم وشمس الدين عبدالعال ود.هلال عبد الكريم وأحمد جمال ود.لؤي ساطع وحسين الحربي وأحمد عطية مع عدد من الرياضيين والإعلاميين ما يقارب 20 مدعوّاً".

توحيد القانونين

وأضاف "وكان الشرط الوحيد لنا للتعاون مع الزملاء في نقابة الرياضيين الأخرى مثلما أكّد عليه زميلنا محمود السعدي هو الاتفاق على أن مجلس النواب هو الجهة الوحيدة المسؤولة عن تشريع قانون النقابة في حالة المضي بتوحيد قانوني النقابتين، ووافق الحضور على ذلك، وتم تسمية شمس الدين عبدالعال رئيس اتحاد البليارد للاشراف على لقاء آخر يجمع عدد كبير من المهتمّين بقانون نقابة الرياضيين، وتم اختيار حسين الحربي المختصّ في شؤون القوانين واللوائح الرياضية كممثل عن نقابة غانم عريبي والمحامي إبراهيم الجبوري وفالح العزاوي عن نقابتنا، وسُمي أحمد عطية رئيس نادي العدل الرياضي مُقرّراً للقاء النقابتين حيث يجتمعون لدراسة القانونين ويمكنهم تعديل أي فقرة فيهما أو حذفها أو الإضافة عليها متى ما كان ذلك في مصلحة قانون النقابة الموحد".

لقاء العاصمة

وأوضح "منذ 14 أيار الماضي أجريت عدّة اتصالات مع ممثل نقابة غانم عريبي، الزميل حسين الحربي، لتحديد موعد لقاء الهيئتين التأسيسيّتين لنقابة الرياضيين، في مقرّ محايد مثل نادي العدل الرياضي، وليس في مقرّ نقابتهم لتهيئة أجواء هادئة، فأجابني أنه بالإمكان تحديد الموعد الأسبوع المقبل، ومرّ الأسبوع والأسبوعين من دون تحقيق اللقاء الذي تأخّر كثيراً، مع العلم أنَّ ممثلي نقابتنا ليسا من محافظة بغداد ويحضران كل أسبوع لبيان مصير اللقاء، وبالتالي يفترض أن نقدّر ظروف سفرهما بالحضور الى العاصمة بتحديد موعد نهائي، وللأسف لم يتمّ حسمه حتى الآن"!

توجيه الكعبي

وعن سبب تأخّر الموافقة على تشريع قانون النقابة، قال "قدّمنا مسودّة قانونها الى مجلس النوّاب عام 2019، وتم رفعه من قبل 22 نائباً الى هيئة رئاسة المجلس عن طريق النائب وجيه عباس، ثم حوّلته الأخيرة إلى لجنة الشباب والرياضة البرلمانية لبيان الرأي، ثم أصدرت قراراً بتشريع قوانين الاتحادات والنقابات في لجنة مؤسّسات المجتمع المدني والتطوير البرلماني التي رأسها حينها النائب يونادم كنا، وتنفيذاً لذلك أجتمعنا معه بحضور حسن الكعبي النائب الأول لرئيس مجلس النواب السابق، وعباس عليوي رئيس لجنة الشباب والرياضة البرلمانية سابقاً، والمستشار القانوني للنائب الأول لرئيس المجلس، ومن جانبنا حضر صبيح الضايف وعبدالرضا الطائي ومحمود السعدي ومحمد محمود صالح وأنا، وخلُصَ الاجتماع بتوجيه الكعبي للنائب يونادم أن يرفع قانون نقابتنا الى الرئاسة لغرض أتمام القراءة الأولى بناء على تأكيد مستشاره القانوني خلال الاجتماع نفسه بأن القوانين الصادرة خارج قبّة البرلمان باطلة ومشكوك فيها باستثناء ما يتم تقديمه رسمياً عبر بوّابة البرلمان يأخذ سلسلة المصادقة القانونية في لجانه المختصّة".

موقف الوزارة

وبشأن موقف وزارة الرياضة حول قانون النقابة، أكد الرماحي "لم يطّلع الوزير عدنان درجال على قانون نقابتنا حتى الآن بسبب تعذّر مقابلته أربع مرّات برغم زيارتنا مكتبه في الوزارة، مثلما تعذّر على موظفيه من تحقيق اللقاء نتيجة انشغاله في أعماله، وسبق استيزاره أن التقينا به في فندق شيراتون بغداد، وأبدى حماسة كبيرة في التفاعل مع مشروعنا، في حين أن الوزير السابق د.أحمد رياض أصدر كتاباً نصّ على أن لا يتعامل مع مؤسّسات خارجة عن نطاق البرلمان العراقي ويعني تلك التي تُشرِّع قوانينها وفقاً لنظامي وزارة العمل والشؤون الاجتماعية والاتحاد العراقي لنقابات العمال".

ود .. ومآرب!

وذكر أنه "مهما تقاطعت نقابتنا في الرؤى مع نقابة الكابتن غانم عريبي، فإنه يبقى أخاً فاضلاً ورياضياً بارزاً نكنُّ له ولزملائه الود والاحترام، ونعتبر التواصل معه مكسباً كبيراً من أجل خدمة الرياضة حتى لو لم نتوصّل الى اتفاق في توحيد القانون، سيما إن البعض من أعضاء مجلس نقابته هم أهل الرياضة ويستحقّون التواجد فيها، والبعض الآخر يقود أعمالها خفية من أجل مآرب خاصة لا علاقة له بالرياضة من قريب أو بعيد وتأثيره سلبياً في تصريحاته التي تستهدف مصالح شخصية بعينها".

تخويل العمومية

واختتم الرماحي حديثه بالقول "لن نعمل بقرارات فردية أو اجتهادية، بل خوّلتنا الهيئة العامة للنقابة بتواقيع محفوظة أثناء تجمّع التأسيس المُنعقد بتاريخ 24 كانون الأول عام 2017 أن نتّخذ أي قرار فيه مصلحة لها، والتفاهُم مع أي مؤسّسة حكومية أو مستقلّة لغرض تسهيل مهمة تشريع قانوننا، وبعدها سيتم إجراء انتخابات شفّافة لتشكيل هيئة إدارية دائميّة لمدة أربع سنوات، وعليه لا ضرورة لعقد اجتماع مع الهيئة العامة في هذه المرحلة حتى ينضُج المشروع قانونياً تحت قبّة البرلمان، ولدينا تحرّك واسع بين أروقة النواب لحثّهم على حسم موضوعنا في أقرب فرصة".

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top