محطات كهرباء جديدة تقلّل من الاعتماد على الغاز المورّد من إيران

محطات كهرباء جديدة تقلّل من الاعتماد على الغاز المورّد من إيران

 بغداد/ المدى

افتتح العراق محطة جديدة للكهرباء تعمل بالغاز الوطني، وتقلل الاعتماد على الوقود المورد من إيران، فيما أكد رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي المضي بمشروع الربط الكهربائي مع دول الجوار.

وقال الكاظمي خلال افتتاح محطة ميسان الكهربائية، إن "هذه محطّة تنتج بحدود 750 ميغاواط، وهي إضافة نوعية للشبكة الوطنية لنقل وتوفير الطاقة لكل محافظاتنا، وقد تكون محافظة ميسان هي المستفيد الأول، إلّا أنها داعمة للشبكة الوطنية للكهرباء".

وأضاف، أن "هذه المحطّة ستستخدم الغاز المحلّي من حقول الغاز في محافظة ميسان؛ وهذا تطوّر نوعي جديد في مجال الطاقة وإنتاج الكهرباء؛ لأنها ستساهم في تقليل الاعتماد على الغاز والكهرباء المستوردين".

وأشار الكاظمي، إلى انه "اليوم نفتتح هذه المحطّة، وقد افتتحنا في الشهور الماضية محطّات: الناصرية، وسامراء، والمثنى، وقريباً سنفتتح محطّة عكّاز، وكذلك نعمل على تطوير محطّة الأنبار".

وشدد، على أن "هذه الحكومة بذلت جهوداً استثنائية في استخدام الطاقة، ووضعت ستراتيجية جديدة تعتمد على تطوير كفاءاتنا، والاستفادة من خبرات شبابنا في وزارة الكهرباء".

وبين الكاظمي، أن "هذه المحطّة والمحطّات التي تم افتتاحها في الماضي القريب هي محطّات مركبة تعتمد على مرحلتين في العمل، وتقلل من الهدر في الطاقة، وكذلك تساهم في تقليل الانبعاثات الحرارية، وتكون صديقة للبيئة".

ويواصل، أن" العالم قد تغيّر كثيراً وأصبح موضوع البيئة من أولويات العمل؛ ولهذا قمنا بتغيير اسم وزارة الكهرباء إلى وزارة الكهرباء والطاقة البديلة؛ أي: الطاقة الصديقة للبيئة التي تكون أرخص في كلفتها، وأكثر ملاءمة لتطوّرات العصر".

وأكد الكاظمي، أن "العمل ما زال جارياً في وزارة الكهرباء وضمن خطّة الحكومة بستراتيجية جديدة تعمل على توفير الطاقة وفق مجموعة من الظروف والشروط؛ لتحسين خدمة الكهرباء في عموم العراق".

وتحدث، عن "افتتاح محطّات عدة، ومن ضمنها هذه المحطّة، وعملنا على تطوير المحطّات التقليدية أن تكون محطّات مركبة تنتج المزيد من الكهرباء وباستهلاك أقل للطاقة".

ولفت الكاظمي، إلى "المضي بمشروع الربط الكهربائي مع مختلف دول الجوار، وكذلك نعمل على الاستفادة من هذا الربط؛ من أجل أن يكون العراق ممراً لنقل الطاقة بين دول الجوار".

ونوه، إلى "دعم قطّاع الطاقة عبر توقيع مجموعة عقود تعتمد على الطاقة الشمسية، وهناك مشاريع سنضع حجر الأساس لها قريباً، ونفتتحها بالقريب العاجل". وذكر الكاظمي، أن "اجتماعاً كان لدينا في مجلس الوزراء، وتدارسنا عملية دعم المحطّات الكهربائية، وكذلك المولّدات الأهلية؛ واتخذنا مجموعة من القرارات لدعم أصحاب المولدات، وتقليل معاناة المواطنين في الصيف".

ويسترسل، أن "الناس تنتظر من الحكومة أن تقدم لها الخدمات وأن توفر لها فرص العمل، ومن غير المعقول أن تبقى الحكومة مكتّفة وغير قادرة على الإنجاز؛ بسبب عدم وجود موازنة لعدم تشكيل الحكومة".

وزاد، "تعرفون الظروف التي مرّت بها هذه الحكومة كانت ظروفاً صعبة، ولها سنتان من العمر، ومنها عام 2020 لم يكن لدينا فيه موازنة، وفي العام التالي 2021 توفرت الموازنة، والآن في عام 2022 ليست هناك موازنة".

وتساءل الكاظمي "كيف يمكن للحكومة أن تعمل وتقدّم الأفضل بلا موازنة؟ كل سنة تتأخر فيها الموازنة، فإنها تؤدي إلى تأخير ما بين خمس سنوات إلى عشر سنوات في تقديم الخدمات".

ومضى الكاظمي، إلى أنه "أكرر شكري لكوادر وزارة الكهرباء جميعا، وكذلك الشركة المستثمرة في هذا المشروع، وأتمنى لكم كل التوفيق، وأشكر الجهد الذي تحدى كل الظروف الصعبة من وباء كورونا، وظروف الموازنة، وانهيار أسعار النفط؛ ومع ذلك نجحتم في تنفيذ هذا المشروع؛ من أجل خدمة العراق. شكراً جزيلاً لكم".

يشار، إلى أن محطّة ميسان الاستثمارية ذات الدورة المركبة لإنتاج الطاقة الكهربائية، ستضيف 750 ميغاواط إلى إنتاج الشبكة الوطنية في الظروف التشغيلية الطبيعية، 500 منها عبر الدورة البسيطة، و250 منها عبر الدورة المركّبة، وهي تستخدم تقنيات حديثة تقلّل من هدر الطاقة وتكون صديقة للبيئة، وتعمل المحطة على الغاز الطبيعي من حقلي حلفاية وبزركان وكليهما في محافظة ميسان، وتقع في ناحية الكحلاء جنوب مدينة العمارة بمحافظة ميسان.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top