تهتز السعفات ولا تنحني

آراء وأفكار 2022/08/03 10:55:47 م

تهتز السعفات ولا تنحني

 سعاد الجزائري

رغم انتمائي الفكري والروحي للمدى، إلا اني اجد صعوبة في ترتيب مفرداتي وجملي بما يتلائم مع قيمة هذا المكان وجريدته عندي..

عملت في عدة مؤسسات اعلامية عراقية وعربية وبريطانية، لكني كنت أعمل لاستلم راتبي ثم تنتهي صلتي الروحية بالمكان عندما اغادره، لكن مع المدى يختلف الامر، لان هذه المؤسسة معي دائما حتى وانا على آلاف الكيلومترات عنها، فهي الجريدة التي أشبهها وتشبهني، فلا نخشى وضع الاصبع على الجرح، ولا مكان للمراوغة الالتواء على الحقائق، والخطأ لا يُغطى ببرقع رث.

للمدى مكانتها العالية، فعلى الرغم من الحروب العلنية المستترة التي تعرضت لها من قبل اعداء الحقيقة، الا انها ظلت بعلوها، فهي تشبه النخلة عندما تهز سعفاتها الرياح العاتية لا تنحني ابدا..

تعلمت خطواتي الاولى بعالم الصحافة بجريدة طريق الشعب، وواصلت تعليمي في مؤسسات إعلامية متنوعة لكني حصلت على شهادة تخرجي من المدى التي أدين لمؤسسها الاستاذ فخري كريم ولكل من عمل فيها بالكثير، وإن أنكر البعض دور جريدة المدى في تزكيتهم بمؤسسات اخرى، فأني سأبقى أحتفي بكل حرف يُنشر لي بالجريدة التي أرتقت بحقائقها الى أبعد مدى..

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top