تنديد غربي بالمناورات العسكرية الصينية حول تايوان

تنديد غربي بالمناورات العسكرية الصينية حول تايوان

متابعة / المدى

ندد الاتحاد الأوروبي، اليوم الخميس، بالمناورات العسكرية الصينية حول تايوان، فيما وصف مسؤول أميركي رفيع تلك المناورات بأنها "غير مسؤولة"، محذرا من خطر خروج الوضع عن السيطرة.

تفصيلا، ندد ممثل السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل بالمناورات العسكرية الصينية المقرر إجراؤها حول تايوان.

غير أن بوريل قال أيضا إن زيارة رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي للجزيرة "لا مبرر لها".

وأضاف بوريل، في تغريدة من بنوم بنه حيث يجرى محادثات مع قوى إقليمية "لا يوجد مبرر لاستخدام زيارة ذريعة لنشاط عسكري عدائي في مضيق تايوان. إنه أمر طبيعي وروتيني للمشرعين من بلادنا أن يقوموا بزيارات دولية".

من ناحية ثانية، حذر وزراء خارجية دول جنوب شرق آسيا، الخميس، من أن الأزمة بشأن تايوان قد تؤدي إلى "نزاعات مفتوحة" في الوقت الذي تستعد فيه الصين لإجراء مناورات عسكرية ضخمة قبالة الجزيرة، وفقا لفرانس برس.

وجاء في بيان مشترك، صادر عن وزراء رابطة دول جنوب شرق آسيا "آسيان"، أن الوضع "يمكن أن يزعزع استقرار المنطقة وبالتالي قد يؤدي في النهاية إلى حسابات خاطئة ومواجهات خطيرة ونزاعات مفتوحة وعواقب لا يمكن التنبؤ بها بين القوى الكبرى".

وفي واشنطن وصف مسؤول أميركي رفيع، أمس الأربعاء، المناورات العسكرية الصينية ردا على زيارة رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي إلى تايوان بأنها "غير مسؤولة"، محذرا من خطر خروج الوضع عن السيطرة.

فقد قال مستشار الأمن القومي الأميركي، جيك سوليفان، في حديث للإذاعة الوطنية العامة "أن بي آر": "نعتقد أن ما تفعله الصين هنا غير مسؤول".

وتأهبت بكين لإجراء مناورات عسكرية في المياه التي تحيط بتايوان ردا على زيارة بيلوسي إلى الجزيرة التي تعتبرها الصين جزءا من أراضيها.

وأضاف سوليفان "عندما ينخرط جيش في سلسلة أنشطة تشمل إمكان إجراء تجارب صاروخية وتدريبات بالذخيرة الحية وتحليق طائرات مقاتلة في السماء وتحرك سفن في البحار، فإن احتمال حدوث نوع من الحوادث هو أمر حقيقي"، بحسب فرانس برس.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top