بيلوسي تتعهد بردع بيونج يانج وتتجه إلى الحدود بين الكوريتين

بيلوسي تتعهد بردع بيونج يانج وتتجه إلى الحدود بين الكوريتين

متابعة/ المدى

تعهدت رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي، ونظيرها الكوري الجنوبي كيم جين بيو، الخميس، "دعم الجهود المبذولة للحفاظ على قوة ردع قوية ضد كوريا الشمالية وتحقيق نزع سلاحها النووي"، فيما حذرت بيونج يانج من أنها "لن تتهاون مطلقاً" مع انتقادات واشنطن لبرنامجها النووي.

 

وفي بيان مشترك بعد اجتماع بيلوسي ورئيس الجمعية الوطنية في كوريا الجنوبية كيم جين بيو في سول، أعرب الجانبان عن مخاوفهما من "تطور التهديدات النووية والصاروخية لكوريا الشمالية".

وقال الجانبان في البيان إنهما "اتفقنا على دعم جهود الحكومتين لتحقيق نزع السلاح النووي الفعلي والسلام من خلال التعاون الدولي والحوار الدبلوماسي على أساس الردع القوي والموسع ضد الشمال".

وقالت بيلوسي في مؤتمر صحافي مشترك إنها ناقشت مع كيم، سبل تعزيز التعاون في قضايا الأمن الإقليمي والاقتصاد والمناخ.

ووصلت بيلوسي إلى كوريا الجنوبية في وقت متأخر، الأربعاء، بعد توقف قصير في تايوان، والتقت بمسؤولي السفارة الأميركية في سول خلال وقت سابق الخميس، قبل محادثات مع كيم ومشرعين آخرين.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top