8 سنوات على عدوان داعش.. 2500 إيزيدية في عداد المفقودين

8 سنوات على عدوان داعش.. 2500 إيزيدية في عداد المفقودين

بغداد / تبارك مجيد

طالب النائب السابق، صائب خدر، بتفعيل قانون الناجيات، بمناسبة  الذكرى السنوية الثامنة للإبادة الإيزيدية.

وذكر خدر، في حديث لـ (المدى)، ان "الاهتمام الحكومي والدولي بملف القضية الإيزيدية ليس بالمستوى الذي كان عليه سابقا "، مشيرا الى انه" لا يخفى على أحد وجود تعاطف من الجانب الحكومي، لكن ليس بالمستوى والجدية المطلوبة لحل القضية".

وأضاف ان "سنجار ومناطق الإيزيدين تعاني الكثير من المشاكل، على المستوى الأمني والخدمي والإداري، بالرغم من تخصيص ميزانية جيدة لمحافظة نينوى، في قانون الدعم الطارئ، لكن لم نر نتيجة حقيقة لاستثمارها في مناطقنا "، لافتا الى انه " لا تزال مناطق الأقليات في سنجار وسهل نينوى تتعرض الى القصف المستمر من الجانب التركي، وذهب ضحية هذا القصف خسائر بشرية ومادية".

وعن مدى تأثير هذا القصف طالب الخدر بضرورة إبعاد مناطق الأقليات عن الصراعات الدولية والإقليمية وحتى المحلية، وأعمارها وتوفير الخدمات اللازمة فيها، إضافة الى توفير فرص عمل بشكل متكافئ للأقليات وإشراكهم في مناصب إدارية سواء على نطاق الحكومة المحلية، أو في بقية مفاصل الدولة.

وتابع، انه "على الحكومة ان تدعم مديرية الناجيات ، وتسهل إجراءات لجنة التعويضات في سنجار التي لم يحصل الايزيديون منها على أي تعويض، بسبب الإجراءات المعقدة وتأثير بعض الجهات السياسية من المحافظة".

وفيما يخص ملف المختطفات قال انه" يتطلب على الحكومة العمل الجاد للبحث عن المختطفات التي لا تزال هنالك 2500 إيزيدية مصيرهن المجهول ".

وأوضح خدر أننا "شرعنا في الدورة البرلمانية الرابعة قانون الناجيات والذي يعتبر داعما ومتقدما، كونه يعترف بالإبادة الإيزيدية ويساند الضحايا ويعطي حقوقا للناجيات، إضافة الى ان القانون يلتفت الى ملف المقابر الجماعية والمختطفين".

وختم النائب السابق قوله انه "على الحكومة تقديم الدعم الكامل في تنفيذ هذا القانون بشكل صحيح لأهمية النصوص الواردة فيه".

 

 

 

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top