ذي قار: تظاهرتان بسبب الخدمات ووقفة احتجاجية لإنقاذ الأهوار

ذي قار: تظاهرتان بسبب الخدمات ووقفة احتجاجية لإنقاذ الأهوار

 ذي قار/ حسين العامل

جدد عمال الاجور العاملين في الدوائر الحكومية أمس الاربعاء تصعيد فعالياتهم المطلبية بإغلاق ديوان محافظة ذي قار للمطالبة بعقود وزارية، فيما يواصل العشرات من اهالي العكيكة اعتصامهم لليوم الخامس على التوالي لإقالة مدير الناحية وتحسين الخدمات.

يأتي ذلك، في وقت نظم ناشطون وقفة احتجاجية في هور ام الودع جنوبي الناصرية لمطالبة المنظمات الدولية بإنقاذ الاهوار من الجفاف.

وقال أحد موظفي ديوان محافظة ذي قار في تصريح إلى (المدى)، إن "العشرات من عمال الاجور أقدموا على اغلاق ابواب ديوان المحافظة ومنعوا المنتسبين من المباشرة بالعمل". وأضاف الموظف، أن "عملية الاغلاق تجددت يوم الاربعاء بعد ان سمح المحتجون للمنتسبين بالدوام يوم الثلاثاء".

وأشار، إلى أن "الاغلاق تواصل طيلة الاسبوع الحالي باستثناء يوم الثلاثاء". ويقول المتظاهر محمد الناصري، إن "المتظاهرين يطالبون بشمولهم بالعقود الوزارية ضمن قرار 315 الذي من شأنه ان يحسن رواتبهم ويضمن حقوقهم الوظيفية".

وتابع الناصري، أن "عمال الاجور يتقاضون حاليا رواتب متدنية ومتذبذبة وغير ثابتة وتخضع لموازنات الدوائر التي يعملون فيها وهذا الامر لا يتناسب مع ما يقدمونه من خدمات".

وغالبا ما يلجأ المتظاهرون المطالبون بالتعيينات في ذي قار الى الاعتصام امام الدوائر والمؤسسات الحكومية ويُقدمون في بعض الاحيان على اغلاق عدد من الطرق والجسور والمؤسسات الحيوية كالشركات النفطية والانتاجية والدوائر صاحبة القرار وذلك للضغط والتعجيل بتنفيذ مطالبهم، اذ شهد العام المنصرم عدة فعاليات تصعيدية اغلق خلالها مبنى ديوان محافظة ذي قار وشركة نفط ذي قار وحقلي الغراف والناصرية لعدة مرات، رضخت بعدها ادارة المحافظة والمؤسسات المذكورة لتنفيذ الكثير من مطالب المعتصمين وهو ما حفز مجاميع اخرى من العاطلين عن العمل على تكرار فعاليات زملائهم في هذا المجال.

ومن جانب اخر، يواصل العشرات من أهالي العكيكة (40 كم جنوب الناصرية) اعتصامهم لليوم الخامس على التوالي امام مبنى مديرية الناحية للمطالبة بإقالة مديرها وتحسين الواقع الخدمي.

وقال الناشط انور العمراني في تصريح إلى (المدى)، ان "فعاليات الاعتصام متواصلة منذ مطلع الاسبوع الحالي وبمشاركة العشرات من اهالي الناحية وعشائرها وقد أقمنا أربع خيم للاعتصام امام مديرية الناحية".

وتابع العمراني، أن "المعتصمين يطالبون بإقالة مدير الناحية ومنعوه من المباشرة بالدوام وان الاعتصام سيتواصل لحين تقديم استقالته". وأشار، إلى أن "المعتصمين سبق وان تظاهروا خلال الاشهر المنصرمة لتحسين واقع الخدمات الا ان الحكومة المحلية في الناحية لم تستجب لمطالبهم لذا رفعوا سقف المطالب هذه المرة لتشمل اقالة مدير الناحية حازم طارق سعدون ومدراء الدوائر فضلا عن المطالبة بتحسين الخدمات".

وشدّد العمراني، على أن "العديد من مناطق ناحية العكيكة مازالت تفتقر للخدمات"، منوهاً إلى أن "توزيع المشاريع المخصصة للناحية بات يخضع للمحسوبية والمنسوبية ولمن يوالي الجهات الحكومية".

وتحدث ايضاً، عن "حرمان بعض المناطق من المشاريع كونها تظاهرت في السابق للمطالبة بحقوقها المشروعة".

وطالب العمراني، بـ "ضرورة توفير الخدمات الاساسية والكهرباء وتأمين الحصص المائية للقرى والاراضي الزراعية".

ونوه، إلى أن "العديد من الانهر الفرعية باتت جافة او تعاني من الشحة الكبيرة فيما انخفضت مناسيب المياه في الانهر المغذية للأهوار الى أدني مستوياتها"، وانتهى إلى أن "العديد من سكان قرى الاهوار اخذوا بالنزوح أو بيع مواشيهم بسبب الجفاف".

ومن جهة اخرى نظم العشرات من الناشطين والاهالي في قضاء سوق الشيوخ وقفة تضامنية في اهوار ام الودع لمطالبة المنظمات الدولية بالتدخل لإنقاذ الحياة في مناطق الاهوار التي لحق بها الجفاف مؤخرا. وقال الناشط البيئي احمد شاكر، أحد المشاركين بالوقفة، في حديث إلى (المدى)، إن "المشاركين بالوقفة التضامنية طالبوا المجتمع الدولي والمنظمات الدولية بالتدخل لإنقاذ الحياة في الاهوار".

وأشار، إلى "أهمية تدخل منظمة اليونسكو في هذا الصدد كون الاهوار مدرجة ضمن لائحة التراث العالمي التي ترعاها المنظمة".

ويرى شاكر ان "تدخل المنظمات الدولية لدى دول المنبع لغرض زيادة الاطلاقات المائية في حوضي دجلة والفرات بات ضرورة ملحة بعد عجز الحكومات المحلية في هذا المجال"، وناشد بـ"ضرورة التدخل الفوري من قبل المجتمع الدولي لانقاد ما يمكن انقاذه من حياة الاهوار التي اخذت تذوي وتتصحر" على حد تعبيره.

وقال أيضاً، إن "اهوار سوق الشيوخ والجبايش والحمار وغيرها من مناطق الاهوار في حالة يرثى لها ويعاني سكانها من الحرمان الذي اتي على كل ما يمت بصلة الى موارد عيشهم". وأكد شاكر، "نفوق الاسماك وهجرة السكان المحليين ولاسيما الصيادين واصحاب المواشي من مربي الجاموس".

وكشف شاكر، عن "نزوح ما يقرب من 90% من مربي الجاموس من مناطقهم الى مناطق اخرى في شمال الناصرية والمحافظات المجاورة والمناطق القريبة من مصبات المياه ليحافظوا على ما تبقى من مواشيهم من الهلاك".

وكانت منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (اليونسكو)، وافقت في منتصف عام 2016، على ضم الأهوار والمناطق الآثارية فيها، إلى لائحة التراث العالمي بعد تصويت جميع الأعضاء بالموافقة. وبموجب قرار منظمة اليونسكو فان الأهوار والمواقع الآثارية التي أدرجت على لائحة التراث العالمي هي أور وأريدو وهور الحمار والحويزة والأهوار الوسطى في ذي قار وميسان، والوركاء في المثنى، وهور الحمار الشرقي في البصرة.

بالتزامن مع الذكرى السنوية السادسة لانضمام الاهوار إلى لائحة التراث العالمي دعا مسؤولون ومنظمات بيئية في ذي قار الشهر الماضي الحكومتين المحلية والمركزية الى اعلان الاهوار منطقة منكوبة، وأكدوا جفاف معظم مناطقها ونفوق الاسماك والكائنات الحية ونزوح سكان القرى ومربي الجاموس، وطالبوا باستحداث هيئة عليا لإدارة الملف ترتبط بمجلس الوزراء.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top