واشنطن تتساءل عن مدى وفاء بغداد المحررة من الدكتاتورية

واشنطن تتساءل عن مدى وفاء بغداد المحررة من الدكتاتورية


حث دبلوماسي عراقي كبير البلدان العربية على استخدام سلاح النفط ضد الولايات المتحدة بسبب تحالفها مع اسرائيل، مما أثار تساؤلات اكثـر بشأن وفاء العراق للبلد الذي حرره من دكتاتورية لا ترحم من خلال  حرب دموية مكلفة.


وصرح ممثل العراق في الجامعة العربية قيس العزاوي للمراسلين في القاهرة يوم الجمعة قائلا "العراق سيدعو الوزراء العرب الى استخدام سلاح النفط من اجل تسليط ضغط حقيقي على الولايات المتحدة و كل من يقف مع اسرائيل". و اضاف "السلاح الاقتصادي هو اقوى الاسلحة التي لها تأثير كبير اليوم لضمان الوقوف مع الشعب الفلسطيني في ضوء عدم وجود قوة عسكرية يمكن ان تقف بوجه اسرائيل في الوقت الحاضر".
لقد اسقطت الولايات المتحدة صدام في 2003 و أنهت حكمه الدموي الذي استمر ثلاثين عاما وسط حرب كثر الخلاف بشأنها، و قتل فيها ما يقارب 4500 من الجنود الاميركان و اكثر من 32 الف جريح، في حرب كلفت دافعي الضرائب الاميركان ما لا يقل عن 750 مليار دولارا و قد يصل الرقم الى ترليون دولار اذا ما حسبنا التكاليف الصحية لعلاج المقاتلين الذين تعرضوا لأصابات اثناء القتال.
يتوفر العراق على ثالث اكبر احتياطي نفطي في العالم، وهو  يوفر مع السعودية و ليبيا للولايات المتحدة حوالي 13 % من نفطها حسب ادارة معلومات الطاقة. الا ان منتجي النفط العرب لديهم نفوذ كبير على الاسعار العالمية من خلال منظمة الدول المصدرة للنفط (اوبك .(
يقف العراق مع حماس و مع الفلسطينيين في الصراع الدائر بينهم و بين اسرائيل. تصاعد القتال بعد ان شنت اسرائيل عمليتها " دعامة الدفاع " في الاسبوع الماضي التي كانت تستهدف ايقاف الهجمات الصاروخية المتكررة التي يمطرها الفلسطينيون على اسرائيل من غزة؛ حيث اطلق ما لا يقل عن 422 صاروخا من غزة باتجاه اسرائيل التي قاطع نظامها الدفاعي " القبة الفولاذية " 130 منها. من جانبه قال لواء القسام – الذراع العسكري لحماس – على صفحته على تويتر بانه اطلق 527 صاروخا  على اسرائيل في حينها.
رئيس الوزراء العراقي  نوري المالكي ينقلب احيانا على الولايات المتحدة، و كانت له في السنوات الاخيرة علاقات وثيقة مع ايران. جاءت الكلمات الحادة للدبلوماسي العراقي مباشرة بعد اطلاق العراق سراح قيادي في حزب الله اللبناني رغم التطمينات التي قدمها العراق للولايات المتحدة بعدم اطلاق سراحه.
رأى رئيس لجنة الشؤون الخاجية في مجلس الشيوخ الاميركي غوس بيليراكيز – عن فلوريدا – بان تصريح الدبلوماسي العراقي يبين ان على الولايات المتحدة ان تقف الى جانب اسرائيل وفي نفس الوقت ان تعمل باتجاه استقلالية الطاقة، وقال "مع صوت صفارات الانذار في اسرائيل، يجب ان لا ننسى ملايين الاسرائيليين الذين يعيشون تحت تهديد الهجمات الصاروخية من غزة. ان حق اسرائيل في الدفاع عن نفسها هو حق اساسي، ويجب ان تستمر الولايات المتحدة في نهجها الداعم لهذا الحق. سبق لي ان دعمت استقلالية الطاقة في الولايات المتحدة و اعتقد جازما بضرورة ذلك في الوقت الحالي".

 عن: فوكس نيوز

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top