فريق فني يعيد ريافة السجاد اليدوي القديم في العتبة الحسينية

فريق فني يعيد ريافة السجاد اليدوي القديم في العتبة الحسينية

علي لفتة سعيد

تمكن فريق فني ومهني من إعادة ترميم سجاد يعود تاريخه الى أكثـر من 200 سنة ضمن لجنة شكلتها العتبة الحسينية المقدسة لإعادة الأعمال اليدوية القديمة التي تعرضت الى التلف.

وقال مدير إعلام العتبة عباس الخفاجي لـ(المدى) ان الكثير من السجاد المخزون بصورة غير طبيعية تعرض الى التلف والضرر معتبرا السجاد اليدوي القديم ثروة وتراثا وتاريخا خاصة المصنوع يدويا بطريقة ريافة قديمة، وأشار الى ان الفنيين في العتبة تمكنوا من أعادة ريافة سجاد قديم بطرق فنية حديثة.. وبين ان السجادة الواحدة تحتاج من (10 ــ 20) لونا من الخيوط في عمليات صيانتها وادامتها وان العمل الفني الناجح والمميز هو الذي لا يترك أثرا للسجادة على انها تعرضت الى الصيانة او إعادة الريافة.. ولفت الى ان أغلب السجاد الموجود في العتبة الحسينية هو سجاد قديم ونادر لكن طريقة الخزن كانت غير جيدة وأن القسم أعاد صيانة أغلبها خاصة تلك التي عمرها ما بين 100 الى 200 سنة وهذا يحتاج الى دقة وفن ومهارة ومعرفة.. وذكر أن أنواع الاضرار تتراوح ما بين تمزق السجادة نتيجة مؤثر خارجي أو الإصابة بالفطريات نتيجة تعرضها للرطوبة مما يؤدي الى تهرؤ السجادة وتآكلها وهي حالة تسمى (الدامج) وهي خطرة جدا وتعالج بصعوبة بالغة، وكذلك احتراق السجادة لأسباب عدّة، وأضرار أخرى تلحق بالسجاد نتيجة تقادمه، معتبرا أن دقة العمل في إعادة صيانة السجاد أصعب بكثير من صيانة الابنية.. ولفت الخفاجي الى أن السجاد الموجود في مخازن العتبة المقدسة يعد من النوع النفيس القوقازي الذي مضى على صناعته أكثر من (200) سنة، موضحا أن السجاد اليدوي الشرقي القديم المخزون لدينا الأكثر بين مثيله الموجود في العالم، منوها الى ان هناك فكرة لإقامة معرض للسجاد ليطلع الجمهور على تاريخها وأنواعها ومصادرها وطرق حياكتها.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top