لليوم السادس على التوالي.. استمرار احتجاجات ايران والنظام يتوعد

لليوم السادس على التوالي.. استمرار احتجاجات ايران والنظام يتوعد

متابعة /  المدى

استمرت الاحتجاجات الشعبي في ايران، اليوم السبت لتدخل يومها السادس اثر مقتل الفتاة (مهسا) في ظروف غاضمة ، فيما توعد الرئيس الايراني ابراهيم رئيسي المحتجين.  

حمل تطبيق المدى:

https://almadapaper.net/app.html

اشتراك في قناة تلغرام:

https://t.me/almadatelegram

وقالت مصادر ايرانية إن " الاحتجاجات استمرت على مستوى البلاد لليلة السابعة على التوالي، حتى الساعات الأولى من فجر اليوم السبت"، مبينة ان "رئيسي ما إن وضع قدميه على أرض المطار في طهران، عقب عودته من الولايات المتحدة الأميركية ، حتى هدد المحتجين على مقتل جينا (مهسا) أميني، الذين خرجوا إلى الشوارع في مختلف المدن، بالقول إنه لن يسمح بأعمال الشغب في البلاد".

وقال رئيسي وسط من جاؤوا لاستقباله في مطار مهرآباد في طهران: "إذا كان لدى أحد ما يقوله، فسوف يُسمع، لكن لن يتحمل أحد الاضطراب أو العبث بأمن البلاد وأمن الشعب".

فيما حذر رئيسي من عدم التسامح مع "من يعرض أمن البلاد للخطر"، إلا أن الاحتجاجات استمرت على مستوى البلاد لليلة السابعة على التوالي، حتى اليوم السبت، رغم تحذيرات الرئيس الإيراني.

وأعلنت منظمات حقوق الإنسان في إيران أن "عدد القتلى في المدن الايرانية المختلفة لا يقل عن 50 شخصا، فيما اعترف التلفزيون الرسمي بمقتل 35 شخصا".

ونشرت في الأيام الأخيرة العديد من الصور والفيديوهات لضباط الشرطة والأمن وهم يطلقون النار مباشرة على المتظاهرين في مدن مختلفة وكان آخرها ليلة أمس في مدينة رشت عاصمة محافظة جيلان في شمال إيران.

من جانبه حذر وزير الداخلية الإيراني أحمد وحيدي مساء امس الجمعة من أنه سيتم رصد "مثيري الشغب" والتعرف عليهم والتصدي لهم.

وكانت الفتاة الكردية التي بلغت من العمر 22 عاما قد سافرت إلى طهران مع عائلتها لزيارة أقاربها، إلا أنها دخلت في غيبوبة بعد ساعات من اعتقالها من قبل دورية الآداب ونقلها إلى شرطة (الأمن المعنوي) التابعة لوزارة الداخلية التي يترأسها وحيدي، ولاحقا توفيت في مستشفى كسرى يوم 13 ايلول.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top