خارج الرقابة الصحية

آراء وأفكار 2012/11/19 08:00:00 م

خارج الرقابة الصحية

يعقوب يوسف جبر

كثيرة هي الظواهر غير الصحية التي برزت منذ عام 2003 ،فثمة مطاعم ومجازر ومقاهٍ وفنادق لا تتقيد بالضوابط الصحية خاصة في العاصمة بغداد ، وتمتد هذه الظواهر الشاذة إلى بقية المدن العراقية ، وبات المواطن هو الضحية بسبب تحول هذه الأماكن إلى بيئات قذرة لنقل مختلف الأمراض والأوبئة ، فأين وزارة الصحة من متابعة هذه الظواهر ؟  لماذا يتم التغاضي عن مراقبتها ؟ ما ذنب المواطن المسكين الذي لا حول له ولا قوة أمام تهاون أصحاب هذه المرافق الخدمية ؟
إن بروز هذه الظواهر يدل على فساد ضمائر هؤلاء واستهانتهم بمعايير وضوابط الصحة العامة ، وهو مؤشر خطير على شيوع الفوضى البيئية ، وتخلف المجتمع صحيا ، وهدر حق المواطنين الصحي ، وتجاوز مقومات بناء البيئة الصحية النظيفة .
كثيرة هي المشاهد المقرفة التي يلاحظها المواطنون عن كثب المرتبطة بظاهرة التسيب الصحي والبيئي  ( مطاعم قذرة ، وجبات طعام ملوثة ، طهاة وعمال مصابون بالأمراض المعدية ، صحون وملاعق وأشواك متسخة ناقلة لشتى أنواع المايكروبات والطفيليات ، مناقل لشوي اللحوم تفتقر لأدنى معايير الحفاظ على البيئة والحفاظ على الصحة ، طاولات لتناول الوجبات الغذائية دون مواصفات صحية ) .هذه صورة حقيقية لبعض المطاعم في العاصمة بغداد والمدن العراقية ، أما بالنسبة لمجازر اللحوم فحدث  ولا حرج ، إذ  أن طريقة ذبح الحيوانات تتم خارج المعايير الصحية ودون رقابة ، وفي بعض  محال بيع اللحوم تبدو الصورة محزنة ومقلقة ( لحوم معلقة بطريقة غير صحية ، حشرات ملوثة متطايرة ، عمال متسخون ، أدوات ملوثة ) .
لننتقل  إلى صورة أخرى من التلوث البيئي والتسيب الصحي تعكس تخلف بعض المقاهي ( زحام شديد يشكل وسطا خصبا ناقلا للأمراض والأوبئة ، أوانٍ غير نظيفة ، أكواب شاي وقهوة  وكاكاو مليئة بالمخاطر (( الفايروسات )) ، عمال لا يعرفون للنظافة معنى ، ضوضاء شديدة تصم الآذان ) .أما في بعض الفنادق فتجد العجب العجاب ( أسرّة وأفرشة ملوثة وقذرة ، غرف ضيقة جدا كأنها زنزانات وسجون ، هواء ملوث غير نقي تشم منه مختلف الروائح الكريهة ، دورات مياه متسخة جداً جداً ) .
هكذا يبدو واقعنا البيئي ... متخلف جدا لا تشم منه رائحة زكية .... لقد ضعفت الرقابة الصحية ، وفسدت الضمائر وتحول بعض المواطنين إلى نفعيين فاسدين على حساب الجميع ، ُيؤثِرُون الحصول على الأرباح الوفيرة والطائلة ، مقابل التفريط بصحة المواطن وحقوقه البيئية والصحية  ( فليذهب المواطن إلى الجحيم ما دمنا نربح وتزيد رؤوس أموالنا ) هكذا ينظر الفاسدون إلى غيرهم  باستهانة وتهكم ودون أدنى إحساس وضمير .
قال أحد المواطنين بحرقة وألم " من يحمي صحتنا من هؤلاء الفاسدين إذا كانت أجهزة ولجان الصحة والبيئة عاجزة عن متابعتهم ومراقبتهم ؟؟؟ "
إن التهاون مع هؤلاء المُلوثين ُيعَدُ جريمة لا  تغتفر لأنها تشكل مساسا بحياة المواطنين ، فمن للمواطنين من عبثية هؤلاء الجناة ، ما الفرق بينهم وبين الإرهابيين القتلة ؟ لا تختلف الصورة كثيرا مادام المواطن هو الهدف وهو الضحية ، فمتى يتحرر المواطن من قيود معاناته الصحية والبيئية ؟ أليس من حقه المطالبة بحمايته من كل مخرب ومفسد وهدام ؟ إن وزارة الصحة ووزارة البيئة معنيتان قبل غيرهما بتطويق هذه الظواهر السلبية والقضاء عليها .

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top