عمومية اللجنة الأولمبية الوطنية تعقد اجتماعها الاستثنائي..الأمين العام : قرارات  مركز التسوية والتحكيم  مُلزمة .. ولجنة الاتحادات ستشاور الوزارة في قانونها

عمومية اللجنة الأولمبية الوطنية تعقد اجتماعها الاستثنائي..الأمين العام : قرارات مركز التسوية والتحكيم مُلزمة .. ولجنة الاتحادات ستشاور الوزارة في قانونها

 بغداد / المدى

عقدت الهيئة العامة للجنة الأولمبية الوطنية اجتماعاً استثنائيّاً في صالة الاجتماعات بمقرّ اللجنة برئاسة الكابتن رعد حمودي رئيس اللجنة الأولمبية وبحضور 36 عضواً يمثلون الهيئة العامة للجنة.

وتضمّن جدول أعمال المؤتمر أبرز النقاط المهمّة التي تمّت مناقشتها، وتمخّض عنها عدد من المقرّرات، حيث تم انتخاب أعضاء مركز التسوية والتحكيم فضلاً عن لجنة الاخلاقيّات.

وقال أمين عام اللجنة الأولمبية الوطنية هيثم عبد الحميد في تصريح لـ(المدى) " إن اجتماع اللجنة الأولمبية شهد استقالة النائب الأول للرئيس، وإنهاء عضوية النائبين الثاني والثالث، وإن عمل اللجنة الأولمبية لن يتأثر إدارياً بغياب النواب ما دام نصاب أعضاء المكتب التنفيذي مكتملاً".

وأضاف " حسب النظام الداخلي، سيتم عقد اجتماع للجنة القضائيّة واللجنة المشرفة على انتخابات اللجنة الأولمبية لتحديد موعد الانتخاب التكميلي لنواب الرئيس للفترة المقبلة، وسيتم الإعلان عن ذلك وتحديد اسماء المرشّحين قبل شهر من موعد الانتخابات".

وأوضح " إن تشكيل مركز التسوية والتحكيم برئاسة القاضي محمد محمود نديم المرشّح من مجلس القضاء الأعلى، وسبق أن شغل منصب رئيس محكمة النزاعات الرياضيّة، مهم جداً لهذه المرحلة كونه أضفى الصبغة القانونية عليه، وإن القرارات التي ستصدر عنه بعد المباشرة بالعمل ستكون مُلزمة لجميع مفاصل الرياضة، لأنه سيكون المسؤول عن البتّ بقضايا الرياضة وسيتم العمل بقراراته ضمن الدوائر التنفيذيّة ووفقاً للنظام الداخلي".

وبخصوص طلب التمييز والطعن بقرارات مركز التسوية والتحكيم، قال عبد الحميد " تمييز قرارات مركز التسوية والتحكيم سيكون من اختصاص محكمة (CAS) الدولية حصراً، وإن هذا المركز التحكيمي العراقي تشكّل من أجل إنهاء التداخل بالقضايا القانونيّة حيث أعتبر مسؤولاً عن كلّ ما يخصّ العمل الرياضي، والبتّ بها فقط، وبعد اكتسابها الدرجة القطعيّة تكون مُلزمة للجميع".

قانون الاتحادات

وتابع " إن الاجتماع ناقش أيضاً تكييف وضع الاتحادات الرياضيّة قانونيّاً وفقاً للقانون 24 لسنة 2021، حيث سبق وأن شكّلت الأولمبيّة الوطنيّة لجنة خاصّة عملت لمدة 6 أشهر، وأنهت عملها خلال الفترة الماضية وقدّمت تقريرها، وللعلم ليس من صلاحية الأولمبيّة تطبيق قانون الاتحادات الجديد، وإنما من صلاحية وزارة الشباب والرياضة، كما تم الاتفاق على تشكيل لجنة من الاتحادات الرياضيّة من أجل التباحث والتشاور مع الوزارة لحلّ كل الاشكاليّات التي تعترض التطبيق للوصول الى حلول مناسبة للطرفين".

وعن مسؤوليّة اللجنة الأولمبية الإداريّة والماليّة والتنظيميّة عن الاتحادات الرياضيّة أكد عبد الحميد " الاتحادات الرياضيّة كيانات مستقلّة، تنظّم عملها وتعمل وفقاً لنظامها الداخلي، وتستلم تخصيصاتها الماليّة من وزارة الشباب والرياضة من خلال منهاجها السنوي، علما أن رؤساء الاتحادات يعتبرون أعضاء بالهيئة العامة للجنة الأولمبية الوطنيّة، ومشاركتهم بالدورات المركزية (الدورات الأولمبية والدورات الآسيوية والدورات العربية ودورات التضامن الإسلامي ) تُسهَّل عن طريق اللجنة الأولمبيّة العراقيّة فقط لأنها المسؤولة عن استلام الدعوات، وتحديد عدد أعضاء الوفد العراقي المُشارك بهذه الدورات، وتخصيص الأموال اللازمة للمعسكرات الإعدادية لها، لأنها تعتبر من ضمن رياضة الإنجاز العالي، أما بقيّة مشاركتهم الخارجيّة فستكون بالتنسيق مع الوزارة ".

وختم عبد الحميد تصريحه " تم تسوية كل الأمور الماليّة الخاصّة بالمعسكرات التدريبيّة بدورة التضامن الإسلامي قُبيل انسحاب العراق منها، وتنتظر الرياضة العراقيّة مشاركة في دورة الألعاب الآسيوية المُقبلة في الصين خلال عام 2023، ووفقاً لما مُخطّط له، ونأمل أن تسير رياضتنا بالطريق الصحيح لتحقيق أفضل الإنجازات".

استقالة وإنهاء عضوية

يُذكر أن اجتماع عمومية الأولمبية البوطنية شهد الموافقة على الاستقالة التي تقدّم بها إياد نجف النائب الأول لرئيس اللجنة الأولمبية ورئيس اتحاد الجمباز، والموافقة على إنهاء عضوية النائبين الثاني والثالث لرئيس اللجنة الأولمبية حيدر حسين والدكتور أحمد حنون.

وتم خلال الاجتماع المُصادقة على التعديلات في النظام الداخلي لممثليّات اللجنة الأولمبية في المحافظات، كما تمّت المصادقة على اللجنة القضائيّة المُقترحة من قبل مجلس القضاء الأعلى للاشراف على الانتخابات التكميليّة للمكتب التنفيذي للجنة الأولمبية .

يشار الى أن مجلس إدارة مركز التسوية والتحكيم يتألّف من القاضي محمد محمود نديم مُرشّحاً من مجلس القضاء الأعلى رئيساً، وتألّفت غُرفة المُحكّمين من زيد فارس رحيم رئيساً، وعضويّة اروه زو محمود حسين وعلي حسين علي وبراق خضير، فيما فاز في انتخابات المُحكّمين والموفِّقين كلاً من ضرغام عبد الزهرة ولينا بهاء ضياء وأحمد جبار جليل وفلاح حسن محسن وبشرى عبد الرزاق عبد الحسين ومصطفى ضاري كاظم وريسان سلام عبد الحسين وعلي سلمان الياس، فيما ضمّت انتخابات لجنة الاخلاقيات الرياضية هديل طالب محمد ومصطفى علاء حسين.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top