قرية خالية من الناس سكانها كتب فقط

قرية خالية من الناس سكانها كتب فقط

مرّ زمن طويل على مغادرة معظم سكان بابينو قريتهم النائية في جبال مقدونيا الشمالية، لكنّ آلاف الكتب لا تزال صامدة فيها، ومثلها حارسها الأمين ستيفو ستيبانوفسكي.
وتناقلت أجيال عائلة ستيبانوفسكي المجموعة المؤلفة من 20 ألف كتاب، إذ كان والد جدّه هو من أطلق هذا التقليد في نهاية القرن التاسع عشر عقب تلقّيه كتباً من جنود عثمانيين مرّوا عبر هذا الوادي المعزول في جنوب غربي مقدونيا الشمالية الواقعة في منطقة البلقان. وتحوي المكتبة كتباً تاريخية تتناول ما أصبح حالياً مقدونيا الشمالية، وروايات مكتوبة باللغة المحلية، ومجلدات بالفارسية والعربية والتركية بالإضافة إلى كتب باللغة الصربية-الكرواتية.
وتُعرض مجموعة الكتب هذه داخل منزل حجري عمره مئات السنين، إلى جانب صور أصلية التقطها صحافي غطّى أحداث الحرب العالمية الأولى، وخرائط قديمة وقواميس بلغات متعددة خاصة بمنطقة البلقان.
ويتولى ستيفو ستيبانوفسكي (72 سنة) الاعتناء بالمكان منذ عقود، ونادراً ما يكون وحيداً لأنه يستقبل بين 3000 و3500 زائر في المكتبة سنوياً.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top