انحسار موجة كورونا في العراق وترجيحات بانتهاء الجائحة  

انحسار موجة كورونا في العراق وترجيحات بانتهاء الجائحة  

 خاص/ المدى

بعد أكثر من سنتين ونصف على تفشي فايروس كورونا في العراق، وصلت الجائحة إلى مرحلة الانحسار، إذ سجلت وزارة الصحة في آخر موقف وبائي أسبوعي 674 إصابة جديدة بالوباء، و590 حالة شفاء، فضلاً عن حالة وفاة واحدة.

ووفق بيان رسمي صادر عن وزارة الصحة، فإن عدد الإصابات الكلي منذ تفشي الجائحة في البلاد بلغ 2460572، فيما بلغ اجمالي الوفيات 25356 فضلا عن شفاء 2434378، فيما بلغ عدد الملقحين 11178991.

ويقول المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة سيف البدر، إن "وزارة الصحة لم تصل حتى الان الى تلقيح 27% من المواطنين بالنسبـة للجرعة الاولى من لقاحات كورونا، واقل من ذلك بكثير بالنسبة للجرعة الثانية".

واضاف البدر، ان "دولا اخرى كثيرة وصلت الى الجرعة الرابعة والخامسة، لكن الاقبال ضعيف حتى الان"، مبينا ان "أحد الاسباب التي اثرت سلبا على تلقي المواطنين للقاح هو بعض الاشخاص المغرضين وبعض وسائل الاعلام التي تحولت الى منصات مجانية للترويج والتجهيل المتعمد المباشر للمواطن".

وتابع المتحدث باسم وزارة الصحة، "نواجه مجموعة من الامراض والاوبئة التي لا تقل خطورة عن سابقاتها ليس فقط كورونا، لدينا الكوليرا والحمى النزفية، وكذلك داء الكلب حيث سجلنا حالات محدودة لكنه مرض خطير وقاتل".

وأكد البدر، أن "الخطط الحكومية والاجراءات الوبائية معدة مسبقا، وتم تفعيلها حاليا لمواجهة هذه الاوبئة بالشراكة مع الجهات المعنية الدولية والمحلية كافة".

وزير الصحة هاني العقابي، أكد، أن نسب وفيات كورونا في العراق من بين الأقل على مستوى العالم، فيما أشار إلى أن الوزارة وملاكاتها استطاعوا السيطرة على الجائحة.

وقال العقابي، في بيان، إن "الإجراءات الوقائية في العراق مستمرة وعلى الرغم من ضعف التزام المواطنين بالقرارات الصادرة، إلا أن وزارة الصحة وملاكاتها استطاعوا السيطرة على المرض"، مشيراً إلى أن "نسبة الوفيات بفايروس كورونا في العراق من بين الأقل عالمياً".

وأضاف الوزير، أن "كميات اللقاح المتوفرة مناسبة، ونتعاون مع منظمة الصحة العالمية في التجهيز بكميات جديدة عند نفاد الكميات المتوفرة".

بدوره، يقول اختصاصي الصحة العامة حسن القزاز، إن "الموجات الوبائية تتحجم ولا تبقى على حالها كما ظهرت أول مرة، إذ تبقى سنتين او ثلاثة أو خمسة".

وأضاف القزاز، أن "فايروس كورونا بدأ بالانحسار عالميا وليس على مستوى العراق فقط وربما ينتهي قريبا".

واشار إلى، ان "الفايروس أصبح التعامل معه طبيعيا جدا كالإنفلونزا الاعتيادية لا يشكل الخطورة ذاتها في بداية التفشي".

واستبعد القزاز، "دخول موجات جديدة خلال فصل الشتاء المقبل"، مرجحا "دخول فايروس جديد بعد 10 سنوات مقبلة".

وفي وقت سابق من الأسبوع الماضي، أكد ممثل منظمة الصحة العالمية في العراق أحمد زويتن، أن المنظمة ستنشر توصيات للتخفيف أكثر من الإجراءات الخاصة بالتعامل مع جائحة كورونا.

وقال زويتن، إن "تخفيف الإجراءات الوقائية ضد كورونا أصبح تحصيل حاصل، حيث أن كل المواطنين تحرروا قليلا من الإجراءات الوقائية وذلك لطول أمد الجائحة".

وأضاف، أنه "بالنسبة للعراق توصلنا الى مخرجات قوية في مكافحة الوباء، لكنه لم ينتهِ بعد".

وأشار إلى، أن "هنالك إصابات بفايروس كورونا، لذلك ننتظر أن يمر بعض الوقت، ليتسنى لنا ان نعطي توصيات للتخفيف أكثر من الإجراءات الوقائية"، مشيراً إلى أن "هناك توقعاً بزيادة أعداد الإصابات في فصل الشتاء بعد تغير الطقس وبرودته".

وأكد، أن "منظمة الصحة العالمية هي جهة تعنى بكل مفاهيم الصحة حول العالم، ولكن لكل بلد بمفرده ولديها ستراتيجيات للحد من بعض الأمور".

وأضاف: "سنتخذ توصيات بمشاركة اللجنة الاستشارية العليا وخبراء من وزارة الصحة في العراق بالوقت المناسب"، مبيناً أن "العراق يجهز منذ اليوم الأول باللقاحات حسب الاحتياج، وهي متوفرة".

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top